دمشق    18 / 08 / 2018
المصالحات ..هزائم أم انتصارات ؟!.. بقلم: يامن أحمد  “النصرة” تعدم ستة أشخاص في إدلب بتهمة “العمالة”  شاب يغتصب 14 طفلاً.. والقضاء يطلق سراحه بعد 17 يوماً فقط  كيف كشف هجوم صعدة عن تورط أمريكا في حرب اليمن؟  الصومال تحاول ان تكون جزءا من تحولات ترعاها السعودية والامارات في القرن الافريقي  مقارنة بما قبل الحرب... زيادة عدد الدول المستوردة للمنتجات السورية بمقدار 1.5  بسبب ترامب.. أكثر من 550 طفلا مهاجرا لا زالوا محتجزين في أميركا  ضابط جريح في الجيش يتحدى إصابته ويبدأ مسيرا من قريته بريف مصياف إلى دمشق  المجلس المركزي الفلسطيني: الإدارة الأمريكية شريك لحكومة الاحتلال  الخارجية الصينية: سنواصل التعاون مع إيران  "أنصار الله" تكشف تنازلات كبيرة ومفاجأة "الهيستريا" التي تعيشها السعودية  الأمين العام للأمم المتحدة يقدم 4 مقترحات لحماية الفلسطينيين  ارتفاع عدد ضحايا انهيار جسر في إيطاليا إلى 41 شخصا  أردوغان: الضغوط لن تجبرنا على تغيير نهجنا  ريال مدريد يضع خطة ثلاثية لضم مبابي  برشلونة على بعد خطوة من رقم تاريخي في الليجا  الديمقراطي الاجتماعي الألماني: لن نتخلى عن "السيل الشمالي - 2" خدمة لواشنطن  "أنصار الله" تعلن قنص جنديين سعوديين  أردوغان يكشف عزمه توسيع العمليات العسكرية على الحدود السورية  الجيش الإيراني يعلن مشروع صواريخ بعيدة المدى  

آدم وحواء

2016-10-30 03:40:59  |  الأرشيف

الاستمرار بالكذب يقود إلى الخيانة

السلوك غير النزيه يتصاعد اذا تكرر

 أجرى علماء الأعصاب في جامعة لندن كولج تجربة علمية دفعوا من خلالها الناس إلى الكذب بشكل مستمر، وكانوا يتلقون مكافأة مالية لكذبهم المتكرر، لكن نتائج البحث كانت أكثر من المتوقع حيث بيّن نيل غاريت وهو باحث في قسم علم النفس التجريبي بالجامعة أن "هذه الدراسة هي إفادة تجريبية أولى تثبت أنّ السلوك غير النزيه يتصاعد ويقوى إذا ما كرره الإنسان".

في التجربة المذكورة، عُرضت على 80 مشاركاً صور جرار مملؤة بعملات معدنية صغيرة، ومن خلال الكومبيوتر طُلب منهم أن ينصحوا شخصاً ما (غيرمعروف لديهم) ينظر إلى صور مشوشة للجرار نفسها، وأن يقترحوا عليه كمية النقود التي تحويها الجرار.

أكاذيب جيدة وأكاذيب سيئةك

في التجربة الأولى عُرضت على المشاركين مكافأة تحفّزهم على الصدق والنزاهة " قيل لهم أنه كلما كانت تقديراتهم لشريكهم المجهول أكثر دقة وقرباً من الحقيقة، تضاعفت المكافأة المالية التي ستقدم لهم وللشريك المجهول"، وفي إحدى المحاولات، أدت كذبة مقصودة إلى مضاعفة المكافأة للناصح والمنصوح المجهول.

في حالة أخرى ضمن التجربة، قيل للناصحين أنّه في حال كذبهم سيقلل ذلك من مكافأة الشريك المجهول الموجه له النصح. وفي هذا السياق علّق تالي شاروت من الفريق القائم بالتجربة "يكذب الناس أكثر حين يعود ذلك عليهم وعلى الآخرين بالنفع، أما حين تختص الفائدة بهم، ويصيب الضرر شخصاً آخر، فإنّ إقبالهم على الكذب يتناقص".

ولدى سؤاله عن إمكانية تصنيف الأكاذيب بوصفها" أكاذيب جيدة أو أكاذيب سيئة" أجاب غيرت: "في هذا السياق يمكن القول إن أثر الأكاذيب يشتد حين تكون مؤذية لمن كُذب عليه. وتوصلنا إلى أنّ الناس يكذبون أكثر حين لا تضرهم الأكاذيب ولا تضر من يكذبون عليه. كما أنّ التصعيد في هذه الحالة كان له أثر مشابه".

التأقلم العاطفي:

منطقة المشاعر المرتبطة بهذا الموضوع تتمركز في عمق الدماغ أي في منطقة " اللوزة الدماغية" (Amygdala)، وتعرّض نحو ربع المشاركين في التجربة إلى تخطيط دماغ كشف من خلال توهج هذه المنطقة عن استجابتهم القوية لدى كذبهم، تحديداً في بداية التجربة.

ومع تصاعد حجم الأكاذيب، تناقصت باضطراد استجابة منطقة "اللوزة الدماغية" وقلّ توهجها، وهو ما أسماه الباحثون "التأقلم العاطفي". الأفضل أن لا تبدأ بالكذب! "في المرة الأولى التي تكذب فيها بشان مستحقاتك الضريبية، قد تشعر بعدم ارتياح" كما يقول شاروت، ويمضي إلى القول" لكن المرة الثانية ستكون أسهل عليك، وسيكون الأثر السيئ على نفسك قد تضاءل، ولن يردعك عن الكذب".

وكشف شاروت، أنّ هذه المشاعر تنطبق أيضا على من يتعاطون المنشطات الرياضية، وكيف يعتادون عليها.

خلاصة الأمر، كلما أمعن الإنسان في الكذب اعتاد عليه، ومع ذلك فالكذب طريق لا مفر منه لكثير من الناس.
عدد القراءات : 4433
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider