الأخبار |
الفراشات «تغزو» اللاذقية.. و«الزراعة» تطمئن  طريق خناصر بحالة سيئة جداً .. ”طريق الموت” إلى حلب يستمر في حصد الأرواح  الجولان حقٌ لا يموت … وتوقيع رجلٍ أحمق.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  اليمن... الحوثي يتوعد التحالف برد في عمق دوله في حال التصعيد بالحديدة  غارات إسرائيلية فجراً على غزة تهز وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بجهود مصرية  طهران تدعو «إسرائيل» وأميركا للخروج من الأراضي السورية المحتلة  فلسطين جنوبها.. والجولان في قلب سورية.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  العالم العربي يرفض قرار ترامب حول الجولان مؤكدا تبعيته لسورية  جبنة ترامب وجرذ الجامعة!  الدفاع الروسية تعلن مقتل 3 عسكريين روس في سوريا نهاية فبراير الماضي  كوربين: موقف ماي بشأن بريكست يربك البلاد  إيران تدعو إلى وقف عاجل للعدوان السعودي على اليمن  زاخاروفا تعلق على تقرير مولر حول الهاكرز الروس  صحيفة ألمانية: الحكومة السورية هي الفائز من هزيمة داعش في شرق الفرات … ترجيحات بدخول «قسد» في صراع قومي بسبب سياساتها  بلفور الجديد في واشنطن.. توزيع الاراضي العربية وينتهك السيادة السورية  الحكومة الفنزويلية تتحدث عن هجوم جديد.. وتؤكد عودة الخدمات إلى كل البلاد تقريباً  بومبيو يكشف عن محادثات مع دول الخليج وتركيا حول الجولان  الدول الأوروبية الأعضاء في مجلس الأمن تصدر بيانا مشتركا يرفض قرار ترامب حول الجولان  الاصطراع على الشام  قافلة مساعدات إلى أهالي عدة مناطق بدرعا … «الحربي» يكبد داعش خسائر فادحة في البادية الشرقية     

آدم وحواء

2017-02-18 01:36:23  |  الأرشيف

الجنس الرابع.. عِداء للحب ونفورٌ من الحميمية

ليس غريباً أن نسمع عن أشخاص لايشبعون من الجنس، بأنواعه، ويعيشون تحت رحمة الشهوة التي قد تدفعهم على دروب الإجرام والخطيئة. لكن أن يكون هناك “لاجنسيون” ينفرون من الجنس ويعارضونه معارضة مطلقة لاسباب لاتتعلق بصحتهم أو بدينهم، فهذا أمر يستحق التأمل!

تكمن المفارقة في أن الإقبال على الجنس لم يعد المشكلة الوحيدة التي تواجه عالمنا، فقد صار للاقلاع عن الجنس أنصاره وجمهوره ممن يطالبون المجتمع الغربي خصوصاً بالاعتراف بهم ، كما أقر سلفاً بوجود المثليين وثنائيي الجنس والمتحولين جنسياً او من يسمون بـ “الجنس الثالث”. وقد نظموا أخيراً مسيرات واحتجاجات في العاصمة البريطانية، لم تقل زخماً عن مسيرات المثليين التي باتت تصبح مشهداً مالوفاً في لندن وكبريات المدن الأوروبية.
قد لايقل عددهم عن المثليين وثنائيي الجنس
ناولت دراسات وأبحاث أكاديمية عديدة هذا التوجه الذي يتعاظم. وعلى سبيل المثال، يقول الباحث الكندي أنتوني بوغارت في ورقة نشرها عام 2004، أن نسبة الاشخاص الذين لايشعرون باي جاذبية جذبية نحو الجنس الآخر، أو جنسهم نفسه، تتزايد باضطراد. واعتمد الباحث احصائيات أفادت في تسعينات القرن الماضي أن حوالي 1% من البريطانيين هم لاجنسيين، كما قدرت أن نسبة النساء ضمن هذه الاقلية هي 70%. ومع أن الباحث لم يستبعد في دراسته تلك أن عدد اللاجنسيين قد لايقل عن عدد المثليين أو ثنائيي الجنس، فإن الأدلة لاتدعم هذا التكهن.
لكن كيف يشذ الإنسان عن الطبيعة البشرية ويصبح ” لاجنسياً”؟
ثمة إجابات كثيرة لاتبدو واضحة حتى الآن. يكفي القول أن “اللاجنسيين” لايتخذون هذا الموقف بسبب مرض معين، أو غياب أعضاء محددة، كما انهم ليسوا ممنوعين من ممارسته لاسباب دينية. وربما كان عداؤهم للجنس، عائد إلى تربيتهم، او طبيعتهم، او حالتهم العقلية. والأرجح أنهم لايحلمون، محرمون من الخيال، لابل من الوجود نفسه، يطيب لهم العيش على هامش الحياة.

عدد القراءات : 4467
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3477
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019