دمشق    18 / 08 / 2018
المصالحات ..هزائم أم انتصارات ؟!.. بقلم: يامن أحمد  “النصرة” تعدم ستة أشخاص في إدلب بتهمة “العمالة”  شاب يغتصب 14 طفلاً.. والقضاء يطلق سراحه بعد 17 يوماً فقط  كيف كشف هجوم صعدة عن تورط أمريكا في حرب اليمن؟  الصومال تحاول ان تكون جزءا من تحولات ترعاها السعودية والامارات في القرن الافريقي  مقارنة بما قبل الحرب... زيادة عدد الدول المستوردة للمنتجات السورية بمقدار 1.5  بسبب ترامب.. أكثر من 550 طفلا مهاجرا لا زالوا محتجزين في أميركا  ضابط جريح في الجيش يتحدى إصابته ويبدأ مسيرا من قريته بريف مصياف إلى دمشق  المجلس المركزي الفلسطيني: الإدارة الأمريكية شريك لحكومة الاحتلال  الخارجية الصينية: سنواصل التعاون مع إيران  "أنصار الله" تكشف تنازلات كبيرة ومفاجأة "الهيستريا" التي تعيشها السعودية  الأمين العام للأمم المتحدة يقدم 4 مقترحات لحماية الفلسطينيين  ارتفاع عدد ضحايا انهيار جسر في إيطاليا إلى 41 شخصا  أردوغان: الضغوط لن تجبرنا على تغيير نهجنا  ريال مدريد يضع خطة ثلاثية لضم مبابي  برشلونة على بعد خطوة من رقم تاريخي في الليجا  الديمقراطي الاجتماعي الألماني: لن نتخلى عن "السيل الشمالي - 2" خدمة لواشنطن  "أنصار الله" تعلن قنص جنديين سعوديين  أردوغان يكشف عزمه توسيع العمليات العسكرية على الحدود السورية  الجيش الإيراني يعلن مشروع صواريخ بعيدة المدى  

آدم وحواء

2017-02-28 18:50:54  |  الأرشيف

القليل من الكذب كفيل بالحفاظ على حياتك الزوجية

يجب أن تقوم العلاقة بين الأزواج على الصدق والشفافية ولكن من دون صراحة زائدة، لأن طبيعة الإنسان لا تتصف بالكمال، وكذلك العالم الذي نعيش فيه.

وبحسب "هافينغتون بوست عربي"، قالت المتخصصة في العلاقات الأسرية آشلي بيبا ان "الاحتفاظ بقليل من الآراء والانطباعات عن الآخرين وإبقاءها سراً ليس بالأمر الخاطئ، بل يميل البعض إلى كونهما ضرورة لبناء علاقات جيدة".

وأكدت بيبا على عدم انتهاج الكذب الصريح، أو حتى استخدام "الكذب الأبيض" بشكلٍ يومي، لكن الاحتفاظ بجزءٍ من حياتك وأفكارك بشكلٍ خاص هو أمرٌ صحي وهام.

وفيما يلي أمور يجب الاحتفاظ بها لنفسك من دون إدخال شريكك فيها:

1. الأشخاص الذين يثيرون إعجابك

تقول إخصائية العلاقات بين الجنسين ريتا دلغادو إنَّ "إبلاغ شريك حياتك بالأشخاص الذين اعترضوا حياتك وأثاروا إعجابك بلا سبب، سيجعله يفقد ثقته بنفسه، وفي الواقع، سيزرع ذلك بذور الغضب والاستياء في علاقتكما".

2. أسرار الجمال

تقول الصحفية ومحررة عمود الاستشارات سارة ميريل، مؤسسة موقع Big Kid Problems، إنَّه: "لا يحتاج شريك حياتك إلى معرفة استخدامك البوتوكس أو إزالة شعرك بالليزر أو ما تستخدمينه من علاجاتٍ أخرى للجسم من أجل الحصول على مظهرٍ وشعورٍ جيد".

الاستثناء هنا هو العمليات الجراحية مثل شفط الدهون، والتي تُعَد في هذه الحالة مسألة صحية يجب مشاركتها مع شريك حياتك.

3. زيادة وزنك أو وزن شريكك

لا يحتاج الزوجان إلى خوض نقاش في كل مرة يزيد فيها وزن أيٍ منكما، وأكد الطبيب النفسي مايك داو الأمر بقوله: "احتفظوا لأنفسكم بحقيقة كون إفراطهم في تناول الطعام يزعجكم، وقبل التدخل في الأمر أو فعل أي شيء يمكن اعتباره انتقاداً، ابدأ من خلال فعل السلوك الذي تود أن تراه، إذ إن الناس أكثر عرضةً ليصبحوا لائقين بدنياً في حال كان من حولهم لائقين بدنياً أيضاً ويتمتعون بصحةٍ جيدة، لذا اقترح الذهاب إلى ممارسة الجري أو التوجه إلى حصص اليوغا معاً".

بالطبع، يوجد لكل قاعدة في هذه القائمة استثناءات، فإذا أصبحت زيادة الوزن تشكِّل مسألة صحية، عندها يجب التعبير عن هذا الأمر بطريقةٍ تُظهر قلقك على شريكك الذي تحبه.

4. أسرار الأصدقاء التي تعهدت بالحفاظ عليها

إنَّ ما يقوله بعض الناس عن أنه لا توجد مشكلة في إخبار شريك حياتك بأسرارٍ عن أُناسٍ آخرين هو شيء خاطئ تماماً.

إذ تقول الإخصائية النفسية كوري فيتمان إنَّه "إذا أقسمت لإحدى صديقاتك على عدم الإفصاح عن أسرار حياتها العملية والجنسية، فلا ينبغي كشفها أبداً إلى أي شخص، بمن فيهم شريك حياتك".

وأكدت أنه "لا يهم مدى قربك من شريك حياتك أو مدى ثقتك به، لقد أقسمت على التزام السرية فيما بينكما، وهو أمرٌ غير قابل للتفاوض".

5. المطاردات الإلكترونية

حتى لو كنتِ تتابعين أنشطة شريك حياتك على مواقع التواصل الاجتماعي، وتقرأين كل التعليقات التي تصله لكن لا تُظهري ذلك له.

إذ يقول الخبراء إنَّه من الجيد الاحتفاظ بأمور التتبع الإلكتروني سراً، لأن إخبارهم بالأمر يجعلك تبدين مريبة أو إنسانة تغار بسهولة.

6. المشاعر الأسرية

لا تكشفي أبداً عن أي مشاعر سلبية لديك حول أسرة شريك حياتك، فربما يبدو متقِّبلاً للأمر في أثناء حديثك عنهم، لكنه قد يستاء منك فيما بعد.

وكذا إذا كان والداك غير معجبَين بشريك حياتك، فقط تخيلي ما سيشعر به عند علمه بهذا أو ما الذي قد تشعرين به إذا تم عكس الأدوار.

وتقول ريتا دلغادو: "قد لا يرغب شريك حياتك في قضاء بقية حياته في معرفة أن أفراد عائلتك لا يحبونه،عليك الحفاظ على عدم مشاركته ما قالته أمك عنه من تعليقات عدوانية وسلبية".

عدد القراءات : 4258
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider