دمشق    19 / 08 / 2018
كيف كشف هجوم صعدة عن تورط أمريكا في حرب اليمن؟  الصومال تحاول ان تكون جزءا من تحولات ترعاها السعودية والامارات في القرن الافريقي  مقارنة بما قبل الحرب... زيادة عدد الدول المستوردة للمنتجات السورية بمقدار 1.5  بسبب ترامب.. أكثر من 550 طفلا مهاجرا لا زالوا محتجزين في أميركا  ضابط جريح في الجيش يتحدى إصابته ويبدأ مسيرا من قريته بريف مصياف إلى دمشق  المجلس المركزي الفلسطيني: الإدارة الأمريكية شريك لحكومة الاحتلال  الخارجية الصينية: سنواصل التعاون مع إيران  "أنصار الله" تكشف تنازلات كبيرة ومفاجأة "الهيستريا" التي تعيشها السعودية  الأمين العام للأمم المتحدة يقدم 4 مقترحات لحماية الفلسطينيين  ارتفاع عدد ضحايا انهيار جسر في إيطاليا إلى 41 شخصا  ريال مدريد يضع خطة ثلاثية لضم مبابي  برشلونة على بعد خطوة من رقم تاريخي في الليجا  الديمقراطي الاجتماعي الألماني: لن نتخلى عن "السيل الشمالي - 2" خدمة لواشنطن  "أنصار الله" تعلن قنص جنديين سعوديين  أردوغان يكشف عزمه توسيع العمليات العسكرية على الحدود السورية  اتفاقية جديدة بين قطر وتركيا لإسعاف الاقتصاد  واشنطن تعيّن سفيرها الأسبق في العراق مستشارا لشؤون التسوية السورية  وحدات من الجيش تدمر أوكارا وتجمعات لإرهابيي "جبهة النصرة" في ريف حماة الشمالي  ترامب واللاجئون السوريون يقلّصون المسافة بين بوتين وميركل  فتح: "صفقة القرن" لن تمر في غزة  

آدم وحواء

2017-05-30 03:51:59  |  الأرشيف

ماذا يحدث للدماغ عندما تشعر بالحب؟

للشعراء والكتّاب رأي خاص في الحب، وللعلماء رأي مختلف مبني على تصوير الدماغ بموجات الرنين المغناطيسي، ورصد الأنشطة الكيميائية التي تحدث عند التعرّض لمشاعر معينة. ومن أكثر ما توصلت إليه الدراسات تشويقاً في هذا المجال أن الإنسان عندما يتعرّض لمشاعر الخوف مع آخر ويتشاركا لحظة إفراز الأدرينالين يشعران بالوقع في الحب!

لكن الأدرينالين ليس اللاعب الأساسي في تشكيل عاطفة الحب، وإنما الدوبامين الذي تفرزه الدماغ عند التعرّض لمشاعر متعة قوية. وهي نفس تركيبة نشاط الدماغ التي تحدث عند تناول المخدرات خاصة الكوكايين!

وبشكّل مفصّل، تبين للعلماء من خلال صور الرنين المغناطيسي أنه عند الوقوع في الحب تستجيب مقدّمة الدماغ عند طريق إغلاق نشاط منطقة التقييم، ويفسّر ذلك لماذا لا تتطابق التقييمات العقلانية مع توجه المشاعر والعاطفة نحو شخص ما، وهو ما تعبّر عنه الأمثال الشعبية بـ "الحب أعمى"!

من ناحية أخرى، أظهرت عدة دراسات وعمليات توثيق علمي لنشاط الدماغ أن الحب لا يمنح فقط شعوراً بالسعادة، وإنما الحزن أيضاً! ويرجع ذلك إلى أن زيادة نسبة الدوبامين في الدماغ تؤدي إلى انخفاض نسبة هرمون السيروتونين، وهو العنصر الكيميائي المسؤول عن ضبط المزاج والشهية وتخفيف القلق.

وقد وجد العلماء أن انخفاض نسبة السيروتونين في الدماغ أثناء الشعور بالحب يكون قوياً، ما يجعل المحبين شديدي القلق، إلى درجة تشبه ما تم تصويره لدى أدمغة المصابين بالوسواس القهري!

(24)

عدد القراءات : 3990
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider