الأخبار |
دراما كروية تقتل فرحة يونايتد وتهدي تشيلسي نقطة  سورية تطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في منع اعتداءات “التحالف الدولي” ومعاقبة المعتدين  ليفانتي يُعمق جراح ريال مدريد  هل باتت رقبة ابن سلمان بين أيدي إردوغان؟  في اليوم الأول للانتخابات الأفغانية... عشرات القتلى والجرحى خلال 100 اعتداء  الهند.. ارتفاع حصيلة ضحايا حادث دهس القطار إلى 59 شخصا  بريطانيا تبحث "الخطوات المقبلة" بعد اعتراف السعودية بوفاة خاشقجي.. و\r"العفو الدولية": حيادية التحقيق "موضع شك" .. ومصر تثمن نتائج التحقيقات  تسوية وضع السيارات السورية العالقة في الأردن  لمواجهة العقوبات الأمريكية... إيران والهند يستخدمان الروبية والريال في مشروع مشترك  محافظة دمشق تقترح خروج الموظفين والطلاب بأوقات مختلفة لحل مشكلة المواصلات  الشركة العامة للمنتجات الحديدية: حاجة سورية في مرحلة الإعمار مليونا طن حديد سنوياً  5 خطوات تخفف معاناة النساء في سن اليأس!  الرضاعة الطبيعية قد تحمي البشرية من خطر كبير يضاهي الإرهاب!  طريقة جديدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم  سورية تمنح الأولوية في إعادة الإعمار لكل من حارب الإرهاب معها  تسيبي ليفني: إسرائيل تجري مفاوضات غير مباشرة مع "حماس"  قيادة العمليات المشتركة العراقية: جهودنا باتجاه الحدود السورية حققت أهدافها  موسكو والدوحة: لا بديل للتسوية السياسية في سورية  ميلان مهدد بعقوبات قاسية من يويفا     

آدم وحواء

2017-12-13 06:42:01  |  الأرشيف

اجعليها شعارًا لحياتك.. تجمّلي لنفسك لا لإرضاء غيرك!

الجمال غاية كل سيدة وفتاة، إذ تبحث كل أنثى عن المثالية والكمال في كل تفاصيلها، وفقًا لاعتبارات ومعايير وضعت من قبل الناس.

ودائماً ما تطبق المرأة هذه المعايير بحذافيرها؛ لتكون جميلة في أعين الناس، لدرجة قد تنسيها نفسها لأن إرضاء الناس بات غايتها القصوى.

يتغير مفهوم الجمال عبر السنين، فتحرص المرأة العصرية على أن تبدو في كامل أناقتها وفقاً لاتجاهات العصر، ودائماً ما نسمعها تتفوه بهذه الكلمات: “هل هذه الإطلالة ستعجب الناس؟ وكيف سيبدو جسمي بهذا الفستان؟ هل سيعجب صديقاتي؟

هكذا نضع لرأي الناس ونظرتهم ألف حساب، أو بالأحرى نهتم برأيهم ولا نهتم برأينا، ونتجمل من أجلهم لنحقق توقعاتهم لا من أجل تحقيق الذات أو زيادة الثقة في النفس، الأمر الذي تحول لظاهرة تفسد الثقة بالنفس وتشوه الجمال الداخلي للفرد.

علينا أن نتوقف عن هذه الأشياء، ولا نستمد ثقتنا في أنفسنا من آراء المحيطين بنا، ويكون الدافع عند اختيار ما نرتديه هو التألق لأنفسنا، ونختار ما يعجبنا وليس ما يعجب الآخرين، ننظر في المرآه لنرى وجهنا، وليس وجوه من ينتقدوننا دون مبرر، ولنعلم جيداً أن من المستحيل إرضاء كل الناس.

لنأخذ الخطوة الأولى برفض هذا الأسلوب، ثم نتخذ بعض المواقف لحل هذه المشكلة بداخلنا أولاً، وستساعدنا هذه الطرق الواردة في مجلة “بيتر مي”، على ذلك:

الثقة في النفس

عندما تعتاد المرأة على التجمل لنفسها والتألق لزيادة ثقتها في نفسها، وليس من أجل شخص بعينه مثل الزملاء أو الأصدقاء، أو بغية الإعجاب من شخص ما يتقدم لخطبتها، وقتها ستنبع الأناقة من داخلها؛ ما ينعكس على إطلالتها ويزيد ثقتها في نفسها.

الانطباع الأول

نعلم جيدًا أن الإنطباع الأول يدوم، وهو أمر بالغ الأهمية في نفوس المحيطين بك، ولكنه لا يعني أن تكوني متأهبة كنجمات السينما في كل الأوقات، ابحثي عن البساطة وأضيفي لمستك الخاصة في كل الأوقات دون تصنع أو مبالغة.

التفرد والاختلاف

نقدر حرصك على الاختلاف وأن يكون لك ستايلك الخاص الذي يعبر عن شخصيتك، ونعي جيداً أنك جزء صغير من عالم كبير يؤثر ويتأثر بالعوامل الخارجية؛ لكن الاختلاف بعيد كل البعد عن البهرجة والألوان الصارخة، ابحثي عن ستايل محبب إلى نفسك مهما كان بسيطا، وتأكدي أنه سيمنحك التفرد والاختلاف برغم من بساطته وتواضعه.

اختلي بنفسك

خذي نفساً عميقاً وخصصي لنفسك بعض الدقائق لترضي نفسك بعد يوم من العمل الشاق، دللي نفسك بشيء محبب إلى نفسك، وارتدي ملابس ترضيك وتدخل البهجة والسرور على قلبك.
 

عدد القراءات : 3592
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018