دمشق    21 / 05 / 2018
التصفيات تتصاعد في إدلب.. وحميميم تحذر من «صراع دموي قريب»  صحيفة أميركية: البغدادي حي ويحضر إستراتيجية طويلة الأمد  مناطق «قسد» تنتفض احتجاجاً على التجنيد الإجباري  من آثار الهجرة.. زوجات سرقن أموال أزواجهن وهربن لخارج البلاد … أحكام بالسجن لثلاث سنوات بحق آباء وأمهات خطفوا أولادهم لخارج البلاد  العثور على معدات طبية وأسلحة وأجهزة اتصالات خلال تمشيط بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم  قاسمي: على القوات الأجنبية الموجودة في سورية بشكل غير شرعي الخروج منها  نائب تشيكي: انتصار سورية على الإرهاب حتمي  بوتين: غزو القطبين الشمالي والجنوبي يحظى بأولوية لدى الدولة  قاسمي: ما يشاع أن "سائرون" تحاول إخراج إيران من العراق أمر غير صحيح  عبد الهادي: الدولة ستتولى أمر مخيم اليرموك وإعادة إعماره  "أنصار الله" يقصفون مطار جيزان جنوب السعودية بصاروخ باليستي  وسط تحركات كويتية... قطر تعلن "تحول الأمور لصالحها وانتهاء الحصار"  وسط تحركات كويتية... قطر تعلن "تحول الأمور لصالحها وانتهاء الحصار"  أمريكا تضع 12 شرطا للتوصل إلى اتفاق جديد مع إيران  لافروف: روسيا والهند تعارضان تسييس عمل منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية  الكاتب قمر الزمان علوش للأزمنة: اللجنة التي شكلت لمراقبة ترجمان الأشواق موثوق بها.  تركيا تعتزم شراء نظام الصواريخ الروسي "كورنيت"  فلسطين تتوعد مسؤولي السجون الإسرائيلية بالملاحقة القضائية  برلمانيون بريطانيون يطالبون بتشديد العقوبات على الشخصيات المرتبطة بالكرملين  العراق.. "تحالف الفتح" ينفي التوصل لائتلاف حكومي رباعي  

آدم وحواء

2017-12-13 06:42:01  |  الأرشيف

اجعليها شعارًا لحياتك.. تجمّلي لنفسك لا لإرضاء غيرك!

الجمال غاية كل سيدة وفتاة، إذ تبحث كل أنثى عن المثالية والكمال في كل تفاصيلها، وفقًا لاعتبارات ومعايير وضعت من قبل الناس.

ودائماً ما تطبق المرأة هذه المعايير بحذافيرها؛ لتكون جميلة في أعين الناس، لدرجة قد تنسيها نفسها لأن إرضاء الناس بات غايتها القصوى.

يتغير مفهوم الجمال عبر السنين، فتحرص المرأة العصرية على أن تبدو في كامل أناقتها وفقاً لاتجاهات العصر، ودائماً ما نسمعها تتفوه بهذه الكلمات: “هل هذه الإطلالة ستعجب الناس؟ وكيف سيبدو جسمي بهذا الفستان؟ هل سيعجب صديقاتي؟

هكذا نضع لرأي الناس ونظرتهم ألف حساب، أو بالأحرى نهتم برأيهم ولا نهتم برأينا، ونتجمل من أجلهم لنحقق توقعاتهم لا من أجل تحقيق الذات أو زيادة الثقة في النفس، الأمر الذي تحول لظاهرة تفسد الثقة بالنفس وتشوه الجمال الداخلي للفرد.

علينا أن نتوقف عن هذه الأشياء، ولا نستمد ثقتنا في أنفسنا من آراء المحيطين بنا، ويكون الدافع عند اختيار ما نرتديه هو التألق لأنفسنا، ونختار ما يعجبنا وليس ما يعجب الآخرين، ننظر في المرآه لنرى وجهنا، وليس وجوه من ينتقدوننا دون مبرر، ولنعلم جيداً أن من المستحيل إرضاء كل الناس.

لنأخذ الخطوة الأولى برفض هذا الأسلوب، ثم نتخذ بعض المواقف لحل هذه المشكلة بداخلنا أولاً، وستساعدنا هذه الطرق الواردة في مجلة “بيتر مي”، على ذلك:

الثقة في النفس

عندما تعتاد المرأة على التجمل لنفسها والتألق لزيادة ثقتها في نفسها، وليس من أجل شخص بعينه مثل الزملاء أو الأصدقاء، أو بغية الإعجاب من شخص ما يتقدم لخطبتها، وقتها ستنبع الأناقة من داخلها؛ ما ينعكس على إطلالتها ويزيد ثقتها في نفسها.

الانطباع الأول

نعلم جيدًا أن الإنطباع الأول يدوم، وهو أمر بالغ الأهمية في نفوس المحيطين بك، ولكنه لا يعني أن تكوني متأهبة كنجمات السينما في كل الأوقات، ابحثي عن البساطة وأضيفي لمستك الخاصة في كل الأوقات دون تصنع أو مبالغة.

التفرد والاختلاف

نقدر حرصك على الاختلاف وأن يكون لك ستايلك الخاص الذي يعبر عن شخصيتك، ونعي جيداً أنك جزء صغير من عالم كبير يؤثر ويتأثر بالعوامل الخارجية؛ لكن الاختلاف بعيد كل البعد عن البهرجة والألوان الصارخة، ابحثي عن ستايل محبب إلى نفسك مهما كان بسيطا، وتأكدي أنه سيمنحك التفرد والاختلاف برغم من بساطته وتواضعه.

اختلي بنفسك

خذي نفساً عميقاً وخصصي لنفسك بعض الدقائق لترضي نفسك بعد يوم من العمل الشاق، دللي نفسك بشيء محبب إلى نفسك، وارتدي ملابس ترضيك وتدخل البهجة والسرور على قلبك.
 

عدد القراءات : 3592
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider