الأخبار |
إسرائيل تطلق منطادا مجهزا بكاميرات لمراقبة جنوب لبنان  مقتل صبي بإطلاق نار في مدرسة أمريكية  مقتل 3 جنود إسرائيليين وإصابة 2 بعملية فدائية قرب رام الله  الصين تحتجز كنديا ثانيا بعد استجوابه.. وأتاوا تعتبره مفقودا  ماي: لن أتزعم حزب المحافظين في انتخابات 2022  واشنطن ومحاولة إعادة "غزو العراق"  اتفاق ستوكهولم حول اليمن: صفحة جديدة للحل السياسي وتفاهمات بشأن الحديدة وتعز  غوتيريس يعلن الاتفاق على وقف إطلاق النار بالحديدة  الخارجية الروسية: موسكو ترفض اتهامات واشنطن بشأن انتهاك معاهدة الصواريخ  البنتاغون يحذر أنقرة من مهاجمة حلفائه الأكراد شمالي سورية  الشيوخ الأمريكي يصوت لصالح قرار ينهي الدعم العسكري للسعودية في اليمن  كاتب أمريكي: روسيا والصين خطر على البشرية  7 قتلى وعشرات الإصابات في حادث اصطدام قطار في أنقرة  «المحافظون» أنقذوا تيريزا ماي... في مقامرة كبرى  رئيس وفد صنعاء"أنصار الله: ما أنجز في السويد شيء جيد وإيجابي  "قسد" تتقدم على "داعش" في بلدة هجين  ماكرون وماي: المصير الغامض.. بقلم: عبد الله السناوي  الرئيس الأسد لوفد روسي: أهمية استثمار اجتماعات اللجنة المشتركة لوضع تصورات طويلة الأمد لعلاقات اقتصادية قوية بين البلدين  الحكومة الفرنسية توجه دعوة عاجلة لـ "السترات الصفراء" قبل مظاهرات السبت  موسكو: فرض القوانين الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل مرفوض وفقاً للقوانين الدولية     

آدم وحواء

2018-02-13 03:50:16  |  الأرشيف

من الشوكولاته والورود إلى كيوبيد.. لماذا نحتفل بعيد الحب؟

نحتفل بعيد الحب كل عام ونترقب قدومه إلينا بفارغ الصبر؛ كي نعبر عن مشاعرنا وأحساسينا لمن يهواه القلب، بل وينتظره العشاق ليتبادلون فيه الهدايا ورسائل الحب والورود، وغيرها من رموز الحب الجميلة.
لكن هل فكرنا يوماً، ماذا يعني عيد الحب وما هي حقيقته؟
هو عيد القديس فالنتين، القديس الكاثوليكي الذي أعدمه الإمبراطور الروماني كلوديوس الثاني في ذلك التاريخ من القرن الثالث الميلادي، ويرجع سبب إعدامه لزواجه، إذْ كان محظوراً على الجنود الحب والارتباط، وهو ما جعله رمزا للحب، لأنه ضحى بحياته ليتزوج من محبوبته، فيما تشير أسطورة أخرى إلى أنه تمسّك بدينه الكاثوليكي ورفض كل دعوات الوثنية، وقتل في سبيل ذلك.
ما سرّ احتفال الناس به؟
تقول الأسطورة: “عندما سجن القديس فالنتين صلّى مع ابنة سجانه، وأعاد إليها بصرها، وقبل اعدامه كتب لها رسالة مفادها: “من قلب فالنتين إليك” وأخذت بعدها هذه الرسالة كتقليد يدل على الحب والتضحية.
لماذا نرسم القلب بهذا الشكل؟
الشكل الحقيقي للقلب لا يمت بصله لهذا الشكل الذي نرسمه الآن، ولا يوجد ثوابت تدل على رسمه بهذه الطريقة، فقد تعود لأوجه الشبه بينه وبين نبات السيليفوم المنقرض، أو ربما لشكل النهدين والأرداف، أو الأعضاء التناسلية.
لماذا نهدي الورود؟
في العصر الفيكتوري أعرب الناس عن مشاعرهم بلغة الزهور، وبخاصة الحمراء التي تعتبر رمزا للحب والرومانسية، كما أنّ هناك نوعاً معينا من الورود تزهر في شهر فبراير، وبذلك باتتْ رمزاً للحب ليسير العالم على هذا النهج لاحقاً.
لماذا نرتدي اللون الأحمر؟
يعبر اللون الأحمر عن العواطف والجنس منذ القدم، وأثبتتْ دراسة أجراها علماء النفس في جامعة روتشستر، أنّ الرجال ينجذبون أكثر إلى النساء اللواتي يرتدين اللون الأحمر، ويعتبرونهن أكثر اثارة واغراءً من الناحية الجنسية.
ما سرّ أكل الشوكولاتة في عيد الحب؟
يرجع الفضل في ذلك إلى ريتشارد كادبوري، بعد توليه وشقيقه أعمال تصنيع الشوكولاته، واكتشافه لطريقة استخلاص زبدة الكاكاو النقية من حبوب الفاصوليا الكاملة، وإضافتها إلى شراب الشوكولاتة، ومنذ ذلك الحين وتعلن كادبوري عن الشوكولاته بأنها رمزاً للحب، مثل كيوبيد والورود، وكان أول هذه القطع من الشوكولاته على شكل قلب.
لماذا نرسل الكروت؟
في منتصف القرن الـ 18 وقبل تطور الرسائل إلى هذا النحو، كانت الرسائل تخط وتسلم باليد، وبعد تقدم تكنولوجيا الطباعة، سرعان ما تحولت الرسائل المكتوبة إلى كروت مطبوعة جاهزة، ثم تطورت في الأربعينيات من القرن الماضي عندما قررت إستر هولاند، وهي طالبة في مدرسة ماونت هوليوك النسائية، أن تصنع بطاقات جميلة، واعتمدت انتاجها شركة نيو إنغلاند فالنتين، و حققت ارباحاً طائلة من ورائها.
لماذا اختير كيوبيد كرمزا للحب؟
كيوبيد هو اسم إله الحب عند الاغريق في الحضارة الرمانية القديمة، وبحسب الأساطير اليونانية، اشتهر كيوبيد وهو ابن الإلهة فينوس بحمل قوس يخرج منه سهم من الذهب ليقع الناس في الحب.
 
عدد القراءات : 3887

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018