دمشق    22 / 07 / 2018
بين مطرقة إدلب وسندان الكمائن السياسية: لماذا يروج النظام التركي لاحتلال حلب؟  اعتداءات جديدة بـ«الدرون» على «حميميم» والدفاعات الروسية تسقط عدداً منها … الجيش يقضي على العشرات من «النصرة» في ريف حماة  قمة هلسنكي.. نحو نظام عالمي جديد.. بقلم: سركيس ابو زيد  هل يدخل الجيش السوري الرقة وإدلب… من دون معارك؟  الرئيس الاسد يستعيد القنيطرة و “اسرائيل” تخسر رهاناتها  محاضرات … موافقات وحماس … إيقاف وارتجالات وتقاذف مسؤوليات … محاضرة مايك فغالي عن صمود سورية تؤجل!  نعم.. إنها دمشق ياسادة!.. بقلم: مازن معموري  ألمانيا تحذر واشنطن من التعريفات قبل اجتماع مع الاتحاد الأوروبي  الإعلان عن تشكيلة الوفد الحكومي السوري إلى سوتشي  مقتل امرأة في حادث احتجاز رهائن في متجر غربي الولايات المتحدة  روحاني لترامب: لا تلعب معنا بالنار!  "النصرة" تحرق معبر القنيطرة في الجولان قبل مغادرتها الجنوب السوري  "صفقة جديدة" لابن سلمان بـ12 مليون دولار.. هذه تفاصيلها  كندا توافق على استقبال 50 من "الخوذ البيضاء" السوريين وعائلاتهم  انخفاض في عمليات تهريب الحليب إلى الخارج  (إسرائيل) تنقل المئات من عناصر "الخوذ البيض" من سورية إلى الأردن  اتساع رقعة المظاهرات المطالبة باستقالة رئيس نيكاراغوا  صاغة يتلاعبون للتهرب من الإنفاق الاستهلاكي.. وجزماتي: لم ندمغ أي مصاغ منذ 20 يوماً  تخوف في «التضامن» من تقرير «غير موضوعي» للجنة تطبيق القانون رقم 3  

آدم وحواء

2018-03-14 04:10:45  |  الأرشيف

زواج الأخت الصغرى قبل الكبرى.. ما بين القبول والمنع عند بعض المجتمعات

بانتظار الكبرى حتى تتزوج. ولو افترضنا أنه لم يتقدم لخطبتها أحد، فما هو ذنب الأخت الصغرى؟
ونسأل: هل يحق للأهل منع الأخت الصغرى من تفويت فرصة الرجل المناسب الذي لا يمكن تعويضه؛ لأن أختها الكبرى ما زالت على قائمة الانتظار؟
دوافع تمنع زواج الصغرى قبل الكبرى
أوضح استشاري الصحة النفسية الدكتور عبد الفتاح الأحمد لـ “فوشيا” أنه ومن جانب العادات والتقاليد، متعارف أن الكثير من الأسر يحبذون التراتبية في تزويج بناتهم تحسباً من التحليلات المجتمعية غير المبررة.
وبيّن أن تساؤلات عديدة تتبادر إلى ذهن البعض عن السبب الذي دعا إلى تقدُّم الشاب لخطبة الأخت الصغرى قبل الكبرى، تصل إلى حد رميها بوابل من الاتهامات، ومعاناتها من مشكلة ما، أو تحب رجلاً وتنتظره.
وقْع نفسي على الأهل
وقْع نفسي له الأثر العميق على الأهل قبل الأخت الكبرى، بيّنه الأحمد، خصوصاً عندما يرون بعض تجارب الآخرين الذين يمنعون زواج الصغرى قبل الكبرى، لدرجة تصل بتجاوز الأخيرة سنّ الزواج، وهي تنتظر من يتقدّم لخطبتها، في وقت يندرج أسفل منها مجموعة من الأخوات اللاتي تضيع عليهنّ فرص زواج بسببها، بداعي الحفاظ على مشاعرها والخوف من كلام الناس، والمؤلم أن لا يتقدم لخطبتهنّ أحد لاحقاً.
صدمة الأخت الكبرى
تكمن الصدمة النفسية الحقيقية عند الأخت الكبرى، بحسب الأحمد، أنه وفي أثناء رسمها لصورة فارس أحلامها، الذي لأجله تبني نفسها جيداً من النواحي التعليمية والعملية والجمالية، وتصبح جاهزة ومهيأة ليتقدّم ويقطف ثمار نجاحاتها، قد تقدَّم هذا الفارس بملامحه التي تصوّرتها ليقطف ثمرة أخرى، هي أختها، وفي المكان نفسه.
هل من حل؟
بحسب الأحمد، لا يوجد حل لهذه القضية، فالتعويل يعود إلى درجة وعي الأهل عموماً والأخت الكبرى خصوصاً إذا كانت الأخيرة واعية ومدركة بأنه من حق أختها الزواج، من دون مجاملة أو تجريح.
والأمر نفسه ينطبق على الأهل، إذ يمكنهم الإعلان للغير بأن الأخت الكبرى لا تفكر بالزواج، أو ربما تحلم بتحقيق أهدافها والتزاماتها بعيداً عن الزواج؛ فالتعويل يرجع إلى الفهم والإدراك من كلا الطرفين، فهذا أمر في غاية الأهمية.
 
عدد القراءات : 3632

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider