دمشق    15 / 08 / 2018
الحب المفقود  «الغاز» يحكم تحالفات الحرب العالمية الثانية! .. بقلم: د. وفيق إبراهيم  تائهون في الشرق الحنون ..اّل سعود وتدمير الأمة .. بقلم: م . ميشيل كلاغاصي  تركيا أردوغان تنفجّر ويرتدّ الخنجر المسموم إلى الصدر...  تحضيرات ومباحثات قبل المعركة: هل اكتملت «الصفقة» في ادلب؟  العبادي يساند أردوغان: بحثاً عن ظهير إقليمي  أردوغان يواصل تهديداته... وحكومته تسعى لطمأنة المستثمرين  الوطن و الانتماء.. بقلم: محسن حسن  بوتين يؤكد استعداده لقاء كيم جونغ أون في أقرب وقت  التايمز: 10 أيام في سوريا غيرت العالم!  أعداد السوريين في السجون اللبنانية ارتفعت إلى 27 بالمئة  عبر توسيع قواعدها.. أميركا تواصل تكريس احتلالها في شمال سورية  واشنطن: الرياض «ساهمت» في بسط الاستقرار بسورية!  إخماد حريق نشب في المركز الثقافي بالقامشلي  الكونغرس يطالب وزراء أميركيين بتقديم تفاصيل بشأن الحرب على اليمن  ولاية أمريكية تستخدم "المادة القاتلة" في تنفيذ حكم الإعدام لأول مرة  رئيس كوريا الجنوبية يقترح البدء بعملية الاندماج مع كوريا الشمالية  غرفة صناعة دمشق وريفها: استقبال أكثر من ألف زائر عربي وأجنبي خلال الدورة 60 للمعرض  أردوغان للعبادي: العراق سيحصل على كامل حصته المائية .. والتوصل إلى تفاهم في "مجال مكافحة الإرهاب"  جماعة "الإخوان المسلمين" تطرح مبادرة لـ"إخراج مصر من النفق المظلم"  

آدم وحواء

2018-04-10 03:33:11  |  الأرشيف

من هو طفلكِ الأول؟.. ابنكِ أم زوجكِ؟

يظنّ البعض أن مقولة: في داخل كل رجل كبير “طفل صغير” هي مجرّد اعتقاد لا أساس له من الصحة، ولكنها في الواقع، مقولة صحيحة؛ فدائمًا ما يبحث عن الطرق التي تعيده لمرحلة طفولته المليئة بالحب والعناية وتحقيق متطلباته، تحديدًا بعد زواجه.
من أكثر ما يحبه الرجل، أن يُعامل كطفل مدلل لكي يُشبع حاجاته ومكانته؛ فإن كانت طفولته تبدأ بعد زواجه، متى تنتهي إذًا؟ وفي حال انتهت، هل يبحث عن بدائل؟.
المعالج بالطاقة ومدرب الحياة فادي إسماعيل بيّن لـ “فوشيا” بأن طفولة الرجل تبدأ فورًا بعد زواجه؛ فأول طفل تراه الزوجة هو ذلك الزوج الذي أحبّته، واتفقت معه على بناء أسرة صغيرة.
فعندما تحلم أو تتوقّع بأنها ستصبح طفلته التي تحظى بالدلال والراحة والاهتمام، لا تدرك ربما بأن زوجها هو الطفل وليست هي؛ فعندما كانت أمه ترعاه وتجهّز له احتياجاته كافةً، دون أن يطلبها، ليس من السهل عليه تقبُّل مسؤوليته الجديدة كرجل دفعةً واحدةً.
وربما تتفاجأ من ذلك الرجل الذي يعيش معها ويأمرها وينهيها، هو في أصله طفل صغير لديه حاجات ورغبات ومتطلبات، يريد أن يجدها معها ليشعر بذاته، كما قال إسماعيل.
إلا أن الفرق الوحيد بين الزوج والطفل، هو أن الزوج الذي يريد أن يبدّل ملابسه، ويأكل، ويرتاح، هي ذاتها متطلبات طفلها الصغير، ولكن بفرق واحد، هو أن الأول تسأله عن رغباته، فيما الثاني تفرضها عليه، إلى أن يصبح قادرًا على توضيح ما يرغب وما لا يرغب.
متى تتكسّر طفولته؟
“بمجرّد ولادة طفله الأول. إذ بعدما كان طفلاً مدللاً له كل الرعاية والاهتمام، جاءه من يطلب رعايته؛ ليتحوّل من طفل إلى رجل، يفقد بعدها الكثير من كينونته وأحلامه الوردية” كما قال إسماعيل.
فلمّا كان معتمدًا على زوجته بكل شيء، أصبح مضطرًا لتنفيذ بعض متطلباته لوحده جرّاء انشغالها بحاجات مولودها الجديد، وصلت بها إلى حدّ خسارة جوهرها، ونسيان أنها قبل أن تصبح أمّاً هي في الأصل زوجة لها حاجاتها الشخصية لها ولزوجها.
إن تبدُّل أوضاعه من حال إلى حال، وفي خضمّ انشغالها الجديد عنه وقيامها بدور الأمّ فقط بدلاً من دور الزوجة، من الأمور التي تجعله يبحث عن بدائل يجدها إما في أصدقائه، أو من يحققون له السعادة، والحب، والانسجام والرومانسية، والعلاقة الحميمية، التي بدأ يفتقدهم تدريجيًا، فإن لم تفعل له كل ذلك، ستفقده وتفقد وجوده إلى جانبها.
والأدلة على ذلك كثيرة، فكم سمعنا عن قصص تحكي تبديل الزوج لما يعانيه من نقص في الاهتمام والرعاية به من طرف زوجته بأصدقائه أو عمله، أو ممارسة هواياته أو ربما الزواج بامرأة أخرى لا تنجب بحثًا عن الراحة.
 
عدد القراءات : 3611

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider