دمشق    16 / 08 / 2018
طبول معركة إدلب تقرع.. متى ستنطلق و ما هي محاور الهجوم ؟  لماذا سترضخ تركيا وتتراجع في الشمال السوري؟.. بقلم: شارل أبي نادر  بين دبلوماسية القوة ومنع التفاوض.. أميركا سقطت  فنزويلا تسلم لـ بيرو قائمة المشتبه بهم في محاولة اغتيال مادورو  مشكلة تركيا رجل اسمه إردوغان  اليابان تتأهب: تحذير من كارثة طبيعية جديدة  أنقرة: الوحدات الكردية تنسحب من منبج  السعودية والإمارات و"إسرائيل" دفعت ترامب لمحاربة إيران  ليبيا.. الصراع الإيطالي الفرنسي والتدخل الأمريكي  "الحر" يتعهّد بتصفية النصرة في إدلب.. أعطونا ضوء دولي  مهرجان صيف اللاذقية… عودة لأجواء أيام خلت  بعد السياسيّة والاقتصادية.. هل يقع ابن سلمان في محظور التصفية الجسديّة؟  "ديفيد أولبرايت": واشنطن كانت تبيت نوايا سيئة لإيران في استراتيجيتها المزعومة "بإصلاح عيوب الاتفاق النووي"  بعد حرمان مسلمي سوريا واليمن؛ النظام السعودي يهدي 300 تأشيرة حج لسياسي مسيحي لبناني  الرئاسة التركية تحدد موعد لقاء بوتين وأردوغان وروحاني  ميركل تشدد في اتصال هاتفي مع أردوغان على أهمية قوة الاقتصاد التركي بالنسبة لبلادها  مندوب إيران الجديد يبدأ نشاطه لدى الأمم المتحدة في جنيف  أمير قطر: سنستثمر 15 مليار دولار بشكل مباشر في تركيا  الأردوغانية: هل تنتهي سياسة السير على الحبال؟.. بقلم: عامر نعيم الياس  سورية تعلن عن استراتيجية جديدة لتزويد البلاد بموارد الطاقة حتى عام 2033  

آدم وحواء

2018-05-03 03:06:41  |  الأرشيف

ما لا تعرفينه عن الخلخال.. وتأثيره على مشاعر الرّجل!

يقولون: “لقد كانت رنّة الخلخال أقوى محرّك للتاريخ” وهو “قصّة تحكي تاريخ ألف ساق عبر العصور”، ليس في الماضي فحسب، بل حتى في وقتنا الحاضر، وما زال من أهمّ الإكسسوارات التي حافظتْ على تجدّدها ووجودها في عالم الأناقة.
فهو يُضفي على من تلبسه لمسة أنثوية، فإيحاءاته المثيرة قادرة على تحريك خيال مَن يسمع رنّته، بأنّ تلك الأنثى المقبِلة، هي واحدة من الغانيات التي يزيّن كاحلهنّ سواراً يأسر قلوب الرجال، لينطبق عليه: “حجمه صغير وفعله كبير”.
سحر الخلخال
أجابتْ مصمّمة الأزياء آيات الزعبي عن سؤال “فوشيا” حول سحر الخلخال وتأثيره على الرجل، بأنه لو لم يكن كذلك، لما كانت السيدة الفقيرة قديماً تربط خيوطاً من القصب، كي تعطي لقدمها مظهراً جمالياً وجذّاباً.
وحالياً، هو من أهمّ الإكسسوارات والحليّ، التي تخرج مع جهاز العروس، أو تلبسه يوم زفافها، فكلما زاد حجمه وعرضه والزراكيش المركّبة عليه زادتْ قيمته، ومنحها إغراءً أكبر، بحسب الزعبي.
ولم يتغنّى الأدباء والشعراء بالخلخال إلا لتأثيره وسحره العميق عليهم، وهذا ما زاد من الاهتمام به وتطوره إلى أنْ أصبح يتكوّن من شراشيب وجنازير وكُرات دائرية، أو أسطوانية، لتصدر أصواتاً تثير شهوة الرجل حين ترقص، أو تتحرّك أمامه في أي مجلس، كما قالت.
أثر موسيقى الخلخال على الرجل
يكمن السرّ وراء تطوره عبر العصور، وانتقاله إلى عصرنا الحالي، وعدم اندثاره جراء تأثيره على العلاقة الحميمية بين الرجل والمرأة، وما يحمل في طيّاته من رسائل وإيحاءات كثيرة.
فالسرّ وراء جمالية هذه القطعة، بحسب الزعبي، يتعلّق بمدى تأثيره على إثارة الشهوة لدى الرجل، فرنّته وصوت أجراسه المتراقصة وجمالية التفافه حول القدم، خصوصاً إذا اتصل به خاتم يوضع في أصبع القدم، مع اعتنائها بأظافرها، كلها عوامل تعطي شكلاً جميلاً لها، وإثارة حقيقية تدغدغ مشاعر الرجل، كما رأتْ الزعبي.
وبيّنت أنّ انتشاره في الآونة الأخيرة، بدأ يزداد في أغلب الدول العربية، وتلبسه المرأة متباهية بحجمه ورنّته أثناء سيرها، أو خروجها من السيارة، كي تثير الرجل وتلفت انتباهه.
ولهذا تلجأ بعض الفتيات لتقصير البنطلون، أو التنورة ليظهرنَ الخلخال الذي يلبسنَه، بهدف لفت انتباه الرجل وإثارته، خصوصاً إذا كان يحتوي على قطع رنّانة تصدر أصواتاً جاذبة للانتباه.
 
عدد القراءات : 3638

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider