دمشق    19 / 08 / 2017
معركة الجرود 2: التحرير بدأ  الجنوب السوري: ارتياح «أهليّ»... بين «تخفيف التصعيد» وتطهير الحدود  الجيش السوري يؤمّن خطوطه الخلفية لمعركة دير الزور  بعد سورية وكوريا...حرب أمريكا القادمة بالقرب من ديارها  الجيش السوري من التخلّي عن عبء الجغرافيا إلى تطويعها..بقلم: عمر معربوني  مقتل ضابط وجندي سعوديين على الحدود مع اليمن  وزير الخارجية التركي يشكر روسيا على جهودها الرامية لتطبيع الوضع في سورية  “مات الملك، عاش الملك”، في مملكة هالكة.. بقلم: أمين أبو راشد  دمشق تحتفل بعودة معرضها ... هنيئاً لجيش ضحى وشعب صبر !؟  الحرائق السعودية المُتنقّلة.. ومغزى الاستدارة نحو العراق  واشنطن وورقة الاتفاق النووي: لأن الخيارات الأميركية محدودة!  ماذا يقول الجولاني عن مرحلة ما بعد معركة إدلب؟  أكثـر مـن 350 ألـف زائــر.. الإقبال الكثيـف يســبب اختناقـات مرورية على طريق المطار  مظاهرات تطالب هيئة تحرير الشام بالخروج من الغوطة الشرقية  وقـــل هــــي الشـــــام  

حوادث وكوارث طبيعية

2017-04-11 10:15:14  |  الأرشيف

السجن 9 سنوات ونصف لرجل ألقى حجارة على الطريق السريع في ألمانيا

قضت محكمة ألمانية بسجن رجل لمدة تسعة أعوام ونصف بتهمة الشروع في القتل بعدما ألقى حجارة على أحد الطرق السريعة في ألمانيا.
كما قضت المحكمة اليوم الثلاثاء في مدينة إلفانجن بأن يقضي المتهم العقوبة في مصحة نفسية مغلقة بعدما تبين للمحكمة أن المتهم يعاني من اضطرابات نفسية شديدة.
وكان المتهم 37/ عاما/ ألقى حجرا أسمنتيا يزن 12 كيلوجراما من أعلى جسر على أحد الطرق السريعة في ولاية بادن-فورتمبرج جنوبي ألمانيا، ما أدى إلى انقلاب سيارة بداخلها عائلة مكونة من أربعة أفراد.
وأدى الحادث إلى إصابة الوالدين والطفلين بإصابات خطيرة. وتعاني الأم حتى اليوم من شلل جزئي وتعتمد في الحركة على كرسي متحرك.
وأدانت المحكمة الرجل بتهمة الشروع في القتل والتسبب في إصابات جسدية خطيرة وحيازة سلاح غير مرخص.
وكان الادعاء العام طالب بسجن المتهم لمدة 12 عاما وتسعة أشهر، بينما طالب الدفاع بمراعاة إصابة موكله بمرض نفسي وقصر إدانته على التسبب في إصابات جسدية.


 

عدد القراءات : 3815

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider