دمشق    22 / 10 / 2017
حجم الدمار في الرقة يصعق نازحين تفقدوها  داعش سلم «قسد» آخر معاقله في ريف دير الزور الشمالي الغربي .. الجيش يتقدم في حويجة صكر  21 روسياً وروسية يعودون إلى وطنهم من النقاط الساخنة في سورية  بين زيارة «شويغو» والانتصارات على الأرض: هل تطلق إسرائيل رصاصة الرحمة على رأسها؟  لخطورة المناطق الساخنة وضرورة تدقيق الكميات.. المركزي يوجب نقل الذهب جـواً بين المحافظات ويمنعـه بـراً  من يحمي قرارات خفض الأسعار؟  بعد الخروج المشرف لمنتخبنا من تصفيات مونديال روسيا 2018 … اتركوا النسور تحلق عالياً فالسماء ما زالت تنتظرها  وزير خارجية فرنسا الأسبق قريباً في دمشق  حميميم ترجح الحل العسكري في جوبر  خطاب من أحد ضحايا تيتانيك يباع بمبلغ خرافي  بعد سقوط الرقّة.. داعش إلى أين ؟.. بقلم: علي الحسيني  بريطانيون في ورطة.. مواصلة القتال أم الرجوع للوطن ؟  رئيس أركان الجيش الإسرائيلي في اجتماع واحد مع نظيريه السعودي والإماراتي  الولايات المتّحدة الأمريكية: عجزٌ في الميزانيّة وإصلاحات مثيرة للجدل  الداخلية المصرية تعلن مقتل 16 شرطيا وإصابة آخرين في اشتباكات الواحات  أَمْرَكَة الرقة… الكرد واجهة.. بقلم: عباس ضاهر  روبرت موغابي سفيرا للنوايا الحسنة!  قرار بمنع استخدام أسماء أو ألقاب الضباط على وسائل الإعلام  إرهابيون نقلوا من سورية والعراق الى ليبيا للتسلل الى سيناء  لماذا تخلت واشنطن عن الأكراد في كركوك؟  

حوادث وكوارث طبيعية

2017-05-04 23:43:31  |  الأرشيف

شجار استخدمت فيه الأسلحة و القنابل ينتهي بمقتل شخصين في اللاذقية

نشب شجار بين عدة شبان في مدينة اللاذقية ، مساء الأربعاء الماضي، تطور ليشهد استخدام القنابل والأسلحة.

ونقلت مصادر اعلامية، إن الشجار نشب في حي الفاروس، واستخدمت فيه القنابل والأسلحة.

فيما شبكات إخبارية محلية ، إن الشجار نتج عنه مقتل شخصين هما ث.ا و م.ا.

ولم يعرف ما إذا كان الإثنان مشاركان في الشجار، الذي لم يعرف سببه أيضاً.

وأشارت المصادر إلى أن “الأجهزة الأمنية ألقت القبض على باقي المتشاجرين”.

وطالب ناشطون، بضبط الفلتان الأمني، مشبهين الحال الذي وصلت إليه مناطقهم بـ “الغابة”.

عدد القراءات : 3791

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider