فالييف الذي اشتهر بتعليم طرق التواصل مع الحيوانات وتفادي خطرها عبر مئات الفيديوهات على يوتيوب، لفظ أنفاسه في بث مباشر على الإنترنت بسبب سوء تعامله مع تلك الحيوانات.

فقد تعرض فالييف ليلة الأحد للدغة أفعى سامة في بيته، الذي يعج بالحيوانات من مختلف الأصناف، وبدل أن يتصل بالإسعاف لإنقاذ حياته، جلس أمام الكاميرا يخاطب متابعيه عبر صفحته وهو يحتضر.

وظهر فالييف في فيديو انتشر على مواقع التواصل، وهو يعاني ويتلوى محاولا أن لا يفقد وعيه، قبل أن يعثر عليه بعد ساعات مغشيا عليه، ليلفظ أنفاسه في المستشفى.