دمشق    22 / 09 / 2018
مساع أميركية لتقسيم الكنيسة الأرثوذكسية  مقتل وإصابة عدد من عسكريي نظام بني سعود ومرتزقته بقصف صاروخي يمني  كيف تستردُّ سورية سيادتها على أجوائها؟.. بقلم: د. وفيق إبراهيم  النصرة تنفذ إعدامات جماعية في إدلب  "أنصار الله" تعلن مقتل وإصابة عسكريين سعوديين بقصف في عسير  نهاية الحلم الهزيل، بنهاية فيلم أميركي طويل  البحرية اللبنانية تنقذ من الغرق عشرات المهجرين السوريين  حرب ترامب على «سوخوي» و«أس 400».. بكين غاضبة... وموسكو تهدّد الدولار  بعد "إهانته" للعراقيين.. بغداد تعفي سفيرها في طهران وتعين بديلا عنه  «معاريف»: العلاقة مع السعودية عمرها عشرات السنين  موسكو تؤكد «مرحليته»... وأنقرة تحشد شعبياً وسياسياً.. انتهاء مشاورات «اتفاق إدلب» الفنية  كيم يقوم بزيارة لسيئول في ديسمبر القادم  صحيفة: 15 داعشيا كويتيا محاصرون في إدلب  تركيا تخطط للتحول إلى استخدام العملات الوطنية في التجارة مع فنزويلا  الدفاع الصينية: لا يحق للولايات المتحدة التدخل في علاقاتنا مع روسيا  مقتل 10 عسكريين إيرانيين في هجوم إرهابي.. ظريف: سنرد بحزم  عباس: مستعدون لمفاوضات سرية مع إسرائيل  نيبينزيا: سنواصل تحقيق عدم تسييس مسألتي مساعدة سورية وعودة المهجرين  ترامب يتّجه بالأمور نحو العنف.. بقلم: بسام أبو شريف  جدار ترامب يصل إلى الصحراء الكبرى  

حوادث وكوارث طبيعية

2016-06-14 13:39:47  |  الأرشيف

عاد لينتقم.. فقتل 11 شخصاً من عائلة واحدة

شهدت المكسيك جنازة 11 شخصا من عائلة واحدة قضوا في هجوم شنه مسلحون مقنعون في إحدى القرى النائية يوم الجمعة الماضية.
وقالت شرطة مدينة بويبلا إنها تحقق في فرضية أن الحادث وقع بدافع التطرف الديني.
لكن النيابة العامة أشارت إلى أن الحادث وقع بدافع الانتقام وأن التحقيق توصل إلى هوية اثنين من المشتبه بهم تسعى السلطات للقبض عليهما.
وأضافت أن المشتبه به الرئيسي هو رجل اغتصب أحد أفراد العائلة منذ تسع سنوات.
وكان قد هدد بالعودة مرة ثانية وقتل جميع أفراد الأسرة إذا أبلغوا عن جريمة الاغتصاب.
لكن العائلة تجاهلت تهديده وأبلغت الشرطة، ما أدى إلى القبض عليه وسجنه لعدة سنوات عاد بعدها لتنفيذ تهديده، وفقا للنيابة.
ولم ينج من الحادث سوى الطفل، الذي أنجبته أمه بعد اغتصابها منذ 9 سنوات. وعثر على الأم بين ضحايا المذبحة.
وكانت نجاة الطفل هي الخيط الذي أرشد النيابة إلى إمكانية أن يكون والده هو منفذ الهجوم.
ومن بين ضحايا الهجوم، طفلتان وإمرأة حامل في شهرها الثامن. ونجت الطفلتان رغم إصابتهما البالغة ولكن السيدة الحامل ماتت.
وكانت عائلة صانشيز فرناندز مسيحية بروتستانت وعاشت في قرية سان خوسيه إلميرادور التي انفصلت عن طائفة مسيحية كاثوليكية أخرى في قرية ألبوتريرو منذ 15 سنة.
لكن بعض سكان القرية أخبروا وسائل إعلام محلية بأن الجماعتين يحترمون بعضهما البعض منذ الانفصال.
وتتبع القريتان مدينة كوكسكاتلان المكسيكية التي رفض عدد كبير من سكانها العودة من منازلهم عقب الهجوم.


عدد القراءات : 5410

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider