دمشق    24 / 01 / 2018
فنزويلا تحدد موعد الانتخابات الرئاسية...و مادورو يبدي استعداده للترشح لولاية ثانية  نيبينزيا: أمريكا تعارض التحقيق في الهجمات الكيميائية في سورية  زيارة بنس «بأقل الخسائر»... وعباس يجمع «الفتات» في أوروبا  استجواب جديد في الكويت: انقسام المعارضة يمنع انفراط الحكومة؟  41 قتيلا بينهم مسؤول أمني رفيع في تفجيري بنغازي  ارتفاع عدد ضحايا تفجيري بنغازي إلى 22 قتيلاً  اقتصاد الظل… هدر مليارات الليرات.. والمواطن يدفع ضريبته مرتين  سلاح بن سلمان الأخير في اليمن!  فلسطين في حسابات آل سعود.. ما بين الأمس واليوم!  قبرص: تنفيذ لأجندة أنقرة الجيوسياسية.. والنواب المصري: انتهاك للسيادة السورية … روسيا قلقة جراء العدوان التركي على عفرين  مسؤول أميركي يقر بتدمير «التحالف» للرقة و«قسد» تجند الشباب إجبارياً  قطر تؤيد العدوان على عفرين!  ما بعد عملية عفرين.. بقلم: أنس وهيب الكردي  لجنة لإخلاء المنازل والمزارع والفيلات في الزبداني من شاغليها غير الأصليين  موسكو وجهت الدعوات.. ودي ميستورا ينتظر موافقة الأمين العام للأمم المتحدة … واشنطن تشويش على «سوتشي» بخطاب «الكيميائي»  واشنطن ستوقف تسليح الأكراد حال محاربتهم غير داعش!  أميركا ـ تركيا: أهداف واحدة.. ماذا لو تغيّر تموضع التنظيمات «الكردية»؟ .. بقلم: معن حمية  قسد تعلن عن مقتل 8 جنود أتراك بعملية نوعية شرقي عفرين  زاخاروفا ترد على تساؤلات وسائل إعلام غربية حول صحة لافروف  هل اقتربَ كسرُ الحصارِ عن كفريا والفوعة؟  

حوادث وكوارث طبيعية

2016-10-21 13:37:12  |  الأرشيف

في الـ 9 من عمره: المدرسة صباحاً.. وإلى الجامعة مساءً!

على الرغم من أن الطفل البولندي كاميل وورسكي لم يبلغ العاشرة من عمره بعد، إلا أنه يداوم الآن رغم سنه الصغيرة على دورات بالجامعة التقنية في لوبلين.

حيث ساعد شغف الصبي ذي التسعة أعوام للروبوتات، في أن يصير أصغر طالب في بولندا يدرس الميكاترونيك.

إذ ذكرت الصحيفة البولندية Rzeczpospolita أن الطفل كاميل الذي يمتلك شغفاً للروبوتات ونماذج الـ 3D، يمكنه الآن أن يمارس شغفه تحت إشراف وتوجيه مهني بالدراسة الجامعية.

كما يستطيع كاميل أن يدرس دورات في الميكاترونيك، والفيزياء، والرياضيات، والروبوتات، وتقنيات التصنيع والتجميع في جامعة لوبلين للتقنية.

وقد سلمت الجامعة بطاقة طالب جامعي إلى كاميل في أول يوم دراسي له، عندما رافقه والداه ليقوداه إلى الجامعة.

كما نقلت الصحيفة أن ذلك الصبي ذا الأعوام التسعة، لا بد أن يذهب إلى مدرسة الموهوبين حتى وأنه لا يزال يدرس في الصف الرابع الابتدائي كباقي أقرانه.
عدد القراءات : 4245

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider