دمشق    27 / 05 / 2017
سلاح الجو المصري يعرض سير ونتائج قصف درنة الليبية  قصف روسي تحت الأعماق في المتوسط  بغداد: لن نتحالف مع ترامب ضد طهران  قوات سورية الديمقراطية تسيطر على سد البعث ومدينة المنصورة في الرقة  مقتل قائد القوات السودانية عند الحدود اليمنية السعودية  طهران: الرياض ستدفع “دية” ضحايا رافعة المسجد الحرام الإيرانيين  ما قصة الرجل الذي ظهر في صورة زوجات زعماء الناتو؟!  مقتل 52 من قوات حكومة الوفاق في طرابلس  اتصال هاتفي بين الرئيس الإيراني وأمير قطر  مقتل أكثر من 150 شخصا في جمهورية دونيتسك منذ بداية العام  واصلت العمل لإحلال التهدئة بسورية وعينها على القاهرة … روسيا تفتتح سياسة حربية نشطة لمنع تدفق داعش إلى تدمر  جاموس: خطط أميركا في جنوب البلاد «خطرة جداً»  نائبان أميركيان يحذران من قواعد عسكرية إيرانية فيها .. طهران: وجود قوات أميركية في سورية هدفه دعم الإرهاب  الجيش يسيطر على كامل ريف حمص الجنوبي الشرقي ويتقدم  سيطر على 14 قرية في محيطها .. الجيش يطبق على مسكنة آخر معاقل «داعش» شرق حلب  تركيا متفقة مع شريكتيها في «أستانا» على رفض السياسة الأميركية شرقي سورية  الأخرس: الإعلان عن محاسبة الفاسدين في وسائل الإعلام سبيل للقضاء على الفساد  الوز: نعمل على تطوير التربية الدينية وليس لإلغائها  معالجة ديون بـ30.37 مليار ليرة من أصل 85 ملياراً والسيولة 50 بالمئة  رغم المقاطعة الجائرة… الدراما السورية على 46 قناة محلية وعربية  

حوادث وكوارث طبيعية

2016-10-21 13:37:12  |  الأرشيف

في الـ 9 من عمره: المدرسة صباحاً.. وإلى الجامعة مساءً!

على الرغم من أن الطفل البولندي كاميل وورسكي لم يبلغ العاشرة من عمره بعد، إلا أنه يداوم الآن رغم سنه الصغيرة على دورات بالجامعة التقنية في لوبلين.

حيث ساعد شغف الصبي ذي التسعة أعوام للروبوتات، في أن يصير أصغر طالب في بولندا يدرس الميكاترونيك.

إذ ذكرت الصحيفة البولندية Rzeczpospolita أن الطفل كاميل الذي يمتلك شغفاً للروبوتات ونماذج الـ 3D، يمكنه الآن أن يمارس شغفه تحت إشراف وتوجيه مهني بالدراسة الجامعية.

كما يستطيع كاميل أن يدرس دورات في الميكاترونيك، والفيزياء، والرياضيات، والروبوتات، وتقنيات التصنيع والتجميع في جامعة لوبلين للتقنية.

وقد سلمت الجامعة بطاقة طالب جامعي إلى كاميل في أول يوم دراسي له، عندما رافقه والداه ليقوداه إلى الجامعة.

كما نقلت الصحيفة أن ذلك الصبي ذا الأعوام التسعة، لا بد أن يذهب إلى مدرسة الموهوبين حتى وأنه لا يزال يدرس في الصف الرابع الابتدائي كباقي أقرانه.
عدد القراءات : 3778

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider