الأخبار |
دراما كروية تقتل فرحة يونايتد وتهدي تشيلسي نقطة  سورية تطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في منع اعتداءات “التحالف الدولي” ومعاقبة المعتدين  ليفانتي يُعمق جراح ريال مدريد  الهند.. ارتفاع حصيلة ضحايا حادث دهس القطار إلى 59 شخصا  بريطانيا تبحث "الخطوات المقبلة" بعد اعتراف السعودية بوفاة خاشقجي.. و\r"العفو الدولية": حيادية التحقيق "موضع شك" .. ومصر تثمن نتائج التحقيقات  تسوية وضع السيارات السورية العالقة في الأردن  لمواجهة العقوبات الأمريكية... إيران والهند يستخدمان الروبية والريال في مشروع مشترك  محافظة دمشق تقترح خروج الموظفين والطلاب بأوقات مختلفة لحل مشكلة المواصلات  الشركة العامة للمنتجات الحديدية: حاجة سورية في مرحلة الإعمار مليونا طن حديد سنوياً  الهند.. ارتفاع حصيلة ضحايا حادث دهس القطار إلى 59 شخصا  5 خطوات تخفف معاناة النساء في سن اليأس!  الرضاعة الطبيعية قد تحمي البشرية من خطر كبير يضاهي الإرهاب!  طريقة جديدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم  سورية تمنح الأولوية في إعادة الإعمار لكل من حارب الإرهاب معها  تسيبي ليفني: إسرائيل تجري مفاوضات غير مباشرة مع "حماس"  ماكرون: فرنسا ستستمر بدعم العراق في المرحلة المقبلة  قيادة العمليات المشتركة العراقية: جهودنا باتجاه الحدود السورية حققت أهدافها  موسكو والدوحة: لا بديل للتسوية السياسية في سورية  ميلان مهدد بعقوبات قاسية من يويفا     

حوادث وكوارث طبيعية

2016-12-04 13:47:52  |  الأرشيف

عاشقان في مستشفى يقتلان العشرات للذة القتل ليس إلا

في موازاة الحماسة التي تشهدها إيطاليا تحضيرا لاستفتاء يوم الأحد 3 كانون الثاني/ ديسمبر 2016، حول الدستور، ينشغل الإيطاليون أيضا بقصة "عاشقين جهنميين"، هما طبيب وممرضة يشتبه في قتلهما عشرات الأشخاص بواسطة أدوية؛ لمجرد "لذة" القتل.

وتكشف لورا تاروني، الممرضة في مستشفى في سارونو، على بعد حوالي عشرين كيلومترا إلى الشمال من مدينة ميلانو (شمالا) في إحدى المحادثات الهاتفية المسجلة من جانب المحققين، لحبيبها ليوناردو كاتسانيغا (60 عاما)، الذي يعمل كطبيب مخدر في المستشفى عينه، ميولها الإجرامية؛ إذ تقول: "من وقت إلى آخر، أشعر بالرغبة في قتل أحدهم. إنها حاجة لدي".

ويسألها الطبيب في المخابرة هل تحدثت مع طبيبها النفسي في هذه المسألة، مختتما حديثه بالقول: "هو لا يعلم أنك أقدمت على ذلك فعلا".

هذان الحبيبان، اللذان أوقفا الثلاثاء 29 تشرين الثاني/ نوفمبر، ووجهت إليهما تهمة القتل العمد، يشتبه في تسببهما بوفاة عشرات الأشخاص هم مرضى مسنون، وأيضا زوج الممرضة البالغة 41 عاما ووالدتها، اللذان أحرقت جثتاهما سريعا.

وعلقت وزيرة الصحة الإيطالية بياتريس لورنزين بعد اطلاعها على فحوى المحادثات الهاتفية: "أشعر بصدمة كبيرة ككل الناس. هذا الأمر يتخطى الخيال".

وخلال التحقيقات المستمرة منذ عامين، ركز عناصر الدرك الإيطاليون خصوصا على حوالي أربعين حالة وفاة حصلت بين 2011 و2014 خلال نوبات العمل للطبيب كاتسانيغا في قسم الطوارئ في المستشفى.

ويرى المحققون أن حوالي ثلاثين وفاة من هذه الحالات "مشبوهة"، في حين تم تصنيف خمس حالات أخرى ضمن خانة جرائم القتل، بينها تلك المتعلقة بزوج لورا تاروني ووالدتها.

وتضم هذه "القائمة السوداء" أيضا اسم والد الطبيب المتوفى في 20 تشرين الأول/ أكتوبر 2013 حين كان يحتضر في المستشفى.

"ملاك الموت"

وبحسب شهادات تم جمعها من طاقم المستشفى، كان يعرف الطبيب بروح فكاهية لها طابع سوداوي؛ إذ يروي أحد الموظفين في المستشفى في تصريحات أوردتها صحيفة "إل ميساجيرو" الإيطالية "سمعته يقول لطبيب أمراض سرطانية إنه في حال يحتاج إلى إفراغ أسرة في المستشفى من شاغليها، بإمكانه الانتقال إلى القسم الذي يعمل فيه كاتسانيغا.

كذلك يصف آخرون من طاقم العمل في المستشفى كاتسانيغا بأنه طبيب "غريب الأطوار" وسريع الغضب، لكنه محنك، و"لا يخطئ أبدا في أي تشخيص يقدمه".

هذا الطبيب المحب للأعمال الأدبية للكتاب من الحضارات القديمة، طلب السماح له بجلب كتاب شعر يوناني من مكتبه لحظة توقيفه. وكان يصف نفسه ممازحا بأنه "ملاك الموت"، بحسب شهادات لممرضين عدة.

وخلص التحقيق إلى أن كاتسانيغا وضع "بروتوكولا" شخصيا مخصصا للمرضى في نهاية عمرهم، يشمل إعطاء جرعات مفرطة، وبفارق زمني بسيط من المسكنات ومواد التخدير.

لكن وفق شاهد آخر، "ثمة أيضا مرضى لم يكونوا في حال احتضار قضوا بعد إعطائهم أدوية بقرار من الطبيب كاتسانيغا".

ومن بين أخطر الحالات في هذا الإطار؛ توقف المحققون عند وفاة امرأة إثر إدخالها إلى المستشفى؛ لإصابتها بخلع بسيط في الكتف.

أما زوج لورا تاروني، فقد توفي في حزيران/ يونيو 2013؛ بسبب جرعة زائدة من الأنسولين، وهي مادة كانت تحقنه بها زوجته لفترة طويلة، بعدما أوهمته بأنه مصاب بالسكري.

وتحت تأثير حبيبها الشرير، كانت تروي تاروني أن كاتسانيغا كان "الرجل الأهم في العالم، وهي مستعدة لقتل طفليها من أجله"، وهو ما ثناها عن فعله.

وفي إحدى المحادثات التي تنصت عليها المحققون، يقول الطبيب للممرضة: "حرق جثة زوجك كان فكرة رائعة. الأمر سيان بالنسبة لوالدتك أيضا".
عدد القراءات : 4977

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018