دمشق    22 / 11 / 2017
خميس يطلب من الوزراء تقييم المديرين العامين المكلفين إدارة المؤسسات  11 ملياراً لتنظيف بردى … وزير الإدارة المحلية: حضرنا ملف إجراء انتخابات محلية ويمكن إجراؤها على مراحل بدءاً من المناطق الآمنة  هل يحتاج العالم العربي التعقل أم الجنون ؟.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  ترامب: أجريت مكالمة رائعة مع بوتين حول السلام في سورية  استطلاع يظهر تأييد نسبة كبيرة من التشيك الإبقاء على العلاقات الدبلوماسية مع سورية  المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية: علاقاتنا مع تركيا تشبه الحياة الزوجية!  بوتين يقود تحركا مكثفا في جميع الاتجاهات ومع كل الزعماء لإيجاد حلّ للأزمة السورية  الجبير: حل الأزمة السورية يتطلب توافقا سوريا  الإمارات توضح سبب طلبها بيانات حسابات 19 سعوديا  رئيس زيمبابوي الجديد يؤدي اليمين الدستورية الجمعة  مصير الرئيس الأسد نقطة خلاف في تشكيل وفد معارض مشترك إلى جنيف  روحاني: مستمرون في محاربة الإرهاب حتى اجتثاثه من جذوره  دي ميستورا: جولتان من مفاوضات جنيف في كانون الأول  فرنسا تفضح قناة "العربية" السعودية بشأن تحرير صحفيتين فرنسيتين تم احتجازهما في اليمن  مصر: إعتقال 29 شخصاً بتهمة التخابر مع تركيا  مصر: إعتقال 29 شخصاً بتهمة التخابر مع تركيا  بوتين: الشعب السوري عليه تحديد مستقبله والعملية ليست بالسهلة  روحاني: الطريق لتسوية سياسية في سورية ممهد  قمة سوتشي.. بوتين يدعو أردوغان وروحاني إلى وضع برنامج لإعادة إعمار سوريا  مخاوف من تجميد حسابات سعوديين من قبل بنك الإمارات المركزي  

حوادث وكوارث طبيعية

2017-04-28 23:58:44  |  الأرشيف

فتيات ببطاقات شخصية مزورة يمتهن السرقة في دمشق..تعرفوا إلى وسيلتهن لدخول المنازل

قبض الأمن الجنائي بدمشق على فتاة سرقت مصاغاً ذهبياً، ونحو 10 آلاف دولار من منزل مغترب، وذلك بعدما استغلت علاقتها بابن صاحب المنزل.

وقال مصدر في الأمن الجنائي، بحسب صحيفة محلية، أن “الفتاة بحوزتها بطاقات شخصية مزوّرة، حصلت عليها من طليقها السابق وشقيقها وهما خارج البلاد، و كانت تعمل في مجال تزوير البطاقات”.

وأوضح المصدر أن “هذه السرقات تكررت كثيراً، ولاسيما أن بعض الفتيات اللواتي يمتهن جريمة السرقة، يتعرّفن على أبناء المغتربين، للدخول إلى منازلهم لسرقتها”.

وأشار المصدر إلى أن “بعضهن يستخدم أسماء وهمية عبر حمل بطاقات شخصية مزوّرة، وبالتالي فإن الشاب الذي يرافق هذه الفتاة لا يعلم اسمها الحقيقي، وذلك لتضليل الجهات المختصة أثناء البحث عنها”.

وبيّن المصدر أن “معظم السرقات هي مصاغ ذهبي، وتمت إعادة معظم المسروقات لأصحابها، كما حدث في حالة الفتاة السالفة الذكر”.

وتعتبر جريمة السرقة من الظواهر التي ازدادت في البلاد، وخصوصاً في فترة الحرب، ما دفع بالعديد من الحقوقيين إلى المطالبة بالتشدد في هذه الجريمة بشكل كبير.

وكان مصدر قضائي صرّح في وقت سابق عن “ضبط عدد من عصابات السرقة و السلب تقودها نساء في دمشق”، مؤكداً أن “النساء يلعبن دوراً كبيراً في مسألة النهب والسلب”.

يشار إلى أن جرائم السلب والنهب والقتل ارتفعت إلى أربعة أضعاف عما كانت عليه قبل الأزمة، وذلك بحسب تصريحات سابقة لغرفة الجنايات بمحكمة النقض.

عدد القراءات : 761

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider