دمشق    18 / 12 / 2017
500 ألف لموقف المطعم وصالة الأفراح … دمشق تعدل بدلات أشغال مواقف السيارات وبدل الخدمة الشهري في مراكز انطلاقها  سوق الفروج.. الشتاء يرفع التكاليف.. والأسعار  الشجرة في رحاب عيدها وحملات الاحتفاء بغرسها.. تحديات تعصف بغطائنا الحراجي وتنذر بانحساره وتراجع موارده  ماكرون: سنتحدث إلى الرئيس الأسد بعد هزيمة «داعش»  كورتز يتسلّم اليوم منصبه: اليمين المتطرّف يحكم في النمسا  الاحتلال يفتح المعابر مع غزة... ومصر تُرجع طلاباً من «رفح»  زيارة أميركية بمفاعيل تصعيدية  ترويكا السعودية والإمارات وحزب الاصلاح: هل بات أعداء الأمس أصدقاء اليوم؟  مجازر جديدة ترتكبها السعودية في اليمن خلال اليومين السابقين.. تعرف عليها  لماذا تخسر أميركا كل حرب تبدأها؟  العرب بين “الحمديْن” و”المحمّديْن”!.. بقلم: سركيس نعوم  إدلب.. قراءة في مستقبل المحافظة المسكونة بالإرهاب.. بقلم: محمد عيد  ترامب يعلن اليوم استراتيجية الأمن القومي الأمريكي وموقفها من روسيا والصين  مسؤول أمريكي: الاستراتيجية الجديدة للأمن الوطني لا تتضمن ضربة استباقية  بيسكوف: مساعدة "CIA" في إحباط عمليات إرهابية في روسيا "أول حادثة من نوعها"  الخارجية الروسية: لا دليل على إخفاء دمشق أسلحة كيميائية  عون: "إسرائيل" تحضر لبناء جدار فاصل على الخط الأزرق  الجيش التركي يستكشف ضواحي عفرين استعدادا للعملية العسكرية  شمخاني: المستشارون العسكريون الإيرانيون في سورية سيواصلون مهامهم  التحالف الدولي ينفي الأنباء حول إلقاء القبض على البغدادي  

سينما

2017-04-01 00:16:55  |  الأرشيف

أسامة الروماني لـ«المؤسسة العامة للسينما»: غمرتونا بأفضالكم؟!

 
لم يعد يُدهش أحداً موضوع التجنّي الذي تمارسه بعض المؤسسات الثقافية في سوريا، ولا حجم المزايدات التي يتخذها القائمون عليها ذريعة للترهل والكسل والانتقائية غير العادلة، ربما انسجاماً مع المصالح الشخصية. لكن الغريب أن تنجز «المؤسسة العامة للسينما»، لمناسبة «يوم المسرح العالمي»، فيلماً قصيراً يوثّق لتأسيس «مهرجان دمشق المسرحي»، فلا ينتبه له سوى واحد من أكثر المعنيّين بالموضوع وهو الممثل أسامة الروماني (1942 ــ الصورة).

هو أحد مؤسسي المهرجان، وصاحب فضل كبير في إعطاء شكل محترم لمهنة «المشخصاتي» كما كان يُنظر إليها في زمانه. الفيلم استدعى من «أديب الشيشكلي» (نسبة إلى دوره اللافت في مسلسل «حمّام القيشاني») موجة تدفّق ورحلة عامرة، بالذاكرة لخّصها بسلسلة تعليقات على صفحته الشخصية على الفايسبوك. شرح وقال: «لم يكن لنا دور فعّال في العديد من المحطات المُضيئة في مسيرة المسرح والتلفزيون والسينما في سوريا، ولم ندّعِ ما ليس من حقنا، ولكن لا تبخسونا هذا الشرف. إذ يكفينا تهميش المسؤولين لتضحياتنا جميعاً». ذلك بعدما أنار متابعيه بتفاصيل دقيقة عن انطلاقة المهرجان المسرحي في الشام، وقال «لمناسبة «يوم المسرح العالمي» قدّمنا عرضاً على «مسرح القباني» باسم نقابة الفنانين. كان العرض بمثابة مُلهم لتأسيس «مهرجان دمشق للفنون المسرحية»، ولرواده: سعدالله ونوس، هاني الروماني، عمر حجو، علاء الدين كوكش وأسامة الروماني». ووضع الكلام «برسم الذين يؤرخّون ويخرجون علينا كل يوم بادعاءات عن أفضالهم على المسرح السوري ومهرجانه الذي كان الملتقى الأجمل للمسرحيين العرب».
بعد ذلك، استفاض الممثل السوري المهمّش من معظم الشركات والمخرجين رغم باعه الطويل وموهبته الخاصة، بالحديث عن فقرات العرض الذي قدم في 27 آذار (مارس) سنة 1969، وهي بحسب الروماني «أغنية التم» (البجعة) لتشيخوف ممثل واحد (إخراج وأداء هاني الروماني)، و«الفيل يا ملك الزمان» (كتابة سعدالله ونوس وإخراج علاء الدين كوكش وبطولة أسامة الروماني) و«مأساة بائع الدبس» (كتابة ونوس، وإخراج رفيق الصبان، وبطولة سليم صبري). كذلك «حوارات المايسرخت» (برتولد بريخت وأداء مجموعة من الممثلين) و«فقرة من مسرح الشوك» (دريد لحام وعمر حجو ومجموعة من الممثلين) و«فقرة من إحدى مسرحيات أبو خليل القباني» (إعداد سعدالله ونوس وإخراج علاء كوكش). نتيجة النجاح الكاسح لهذا العرض، يقول منتج «افتح يا سمسم» «فاتحنا أبو حسن فوزي الكيالي، وزير الثقافة حينها بتأسيس «مهرجان للفنون المسرحية» فجعلنا افتتاحه انطلاقاً من هذا العرض». بعدها، أورد نجم «غربة» عدداً من العروض العربية والأوروبية المشاركة حينها، موضحاً في ما بعد أنّ جميع الأسماء التي وردت لم يتم تكريمها أو حتى الاعتراف بها بمنجز المؤسسة المهين! اللافت أنّ عشرات التعليقات تعاطفت مع الممثل المرموق، وراحت تخبره بأن ما حصل هو طبيعي، والمفاجأة بالنسبة إلى الجمهور السوري أن تكون المؤسسات الثقافية الرسمية على قدر كاف من المسؤولية أو تكرّم لمرة واحدة من يستحق التكريم. الفيض المتدفّق عند الروماني استمرّ لينهل من ذاكرته تفاصيل لافتة، ويحكي كيف كان زميله الراحل عمر حجو هو «الدينامو الذي تابع إصدار مرسوم إنشاء نقابة الفنانين. كان يدور من وزارة إلى وزارة لجمع التواقيع والموافقات. أطلعني يوماً على المعاملة وعليها تعليق لأحد الوزراء كان التالي بالحرف الواحد: لا مانع من إنشاء نقابة للفنانين، إذا كنتم ترون أن هذه المهنة تستحقّ أن يكون لها نقابة!».
الأخبار

 

عدد القراءات : 4721

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider