دمشق    20 / 09 / 2018
محللون: اتفاق إدلب مرتبط بمصير «الجهاديين».. وقد ينهار  تحرير إدلب بدأ الآن.. بقلم:أحمد فؤاد  الدفاع الروسية تنفي إسقاط "إيل-20" بسبب عدم تشغيل نظام تحديد العدو والصديق  الخارجية العراقية ترد على تدخلات السفيرين البريطاني والإيراني  زاخاروفا: تصرفات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط أدت إلى كوارث عالمية  العدل تعد مشروع قانون بشأن "العفو "  إيران: التهديد النووي الإسرائيلي خطر على السلم والأمن الدوليين  تقرير خطير.. صراع أفظع من الصراع السوري سيندلع في “المتوسط”!  سقوط للطائرة الروسية أم سقوط للمشروع الصهيوني في سورية؟  السيد نصر الله: أوهام “إسرائيل” في المنطقة فشلت بسبب صمود محور المقاومة  المقترضون المتعثرون يعودون لإجراء تسويات أو سداد ديون للمصارف الخاصة  مسلحو «لواء القريتين» سجلوا أسماءهم للخروج باتجاه الشمال … الجيش يواصل دك الدواعش في البادية.. و«التنف» على طريق التفكيك  كم هو دنيء البدء بحرب عالمية ثالثة لدعم الإرهابيين في إدلب!  الجنسية التركية باتت أقلّ ثمناً  أردوغان: تركيا لا تعاني أزمة اقتصادية كما يشاع  بومبيو: الصين في المستقبل البعيد أكثر خطرا علينا من روسيا  الحكم بالمؤبد على ابن قتل والده المتزوج من سبع زوجات … الأيوبي: يجب ألا يؤدي الزواج المتعدد إلى خراب وتفكك الأسرة  الرقصة الأخيرة للبطة العرجاء.. بقلم: نبيه البرجي  تبديل محاور الهجوم في الحديدة: تكتيك لا يمنح الإمارات انتصاراً  إصابة خمسة أشخاص إثر تصادم حافلة ركاب بشاحنة صغيرة في أقصى شرق روسيا  

سينما

2016-03-08 03:32:22  |  الأرشيف

الحصان الأسود في فيلم «سوريون» .. «يوسف» قصة الإنسان السوري عبر التاريخ

عامر فؤاد عامر

تابعنا مؤخراً فيلم «سوريون» في عرض افتتاحه، في صالة سينما «city» في دمشق، بعد أن كان مقرراً في نهاية العام الفائت. ولا بدّ من الاهتمام بالحدث ولاسيما أن الجمهور لدينا يُظهر حالة شغف ومحبّة لمتابعة أي فيلم جديد، رغبة منه في وجود مستمر للفيلم السوري.

من البداية للنهاية
ينطلق «يوسف» بنا في رواية الفيلم منذ البداية والكلمة الأولى له، بعد سلسلة من الصور الجميلة والمشاهد المتتالية، فيخاطب كلباً ذا لونٍ أسود ويقول له: كُلّ، فيمتثل للأمر ويقوم بالفعل، لنكتشف مع مرور زمن بسيط من الرواية بأنّه أصبح صديق «يوسف» وظلّه، لكن «يوسف» ينطلق بنا في الإضاءة على الأحداث لنرى بأنّه الشخص المُحرك للأحداث والدافع بها، فهو من يمثّل الحسّ الوطني في مقاومة حركة الغريب التي افتعلها في أرضنا باسم الدين، فكانت «داعش» وأخواتها، وهو من يتعلّق به الأبّ الذي جسّد دوره الفنان القدير «رفيق سبيعي»، وهو من ينقذ المراسلة الصحفيّة، وجسّدت دورها الفنانة «كاريس بشار»، التي تعرّضت للهجوم من المسلّح الذي قتل رفيقها «السائق– جابر جوخدار» أيضاً، وكذلك «يوسف» وهو الشاب الذي أحبّته ابنة عمّه «زينة» التي جسّدت دورها الفنانة «ميسون أبو أسعد» وبقي حلمها في الحياة وأملها، فتصارع المرض وتحلم بمكوث «يوسف» بالقرب منها، وجوانب كثيرة حملت هذه الشخصيّة، فهو المُنتقم لموت زوجته وابنتيه من المسلّحين، وهو النبيل في العفو عن جاره «عزام– محمد حداقي» الذي تورّط مع الغرباء الذين دخلوا البلد فبات عميلاً لهم على أبناء جلدته، وهو السجين، وهو الحرّ، والمنطلق، والملثّم، والحزين، والعامل… إلخ وهو من يختتم الفيلم في آخر مشهدٍ له بحمل الباب الخشبي ووضعه في مكانه الجديد استعداداً لمرحلة البناء المستقبليّة.

يوسف اليوم وفي العمق السوري
جسّد شخصيّة «يوسف» الفنان «محمود نصر» الذي قدّم أداء عالي المستوى، فكان البطل الحقيقي للفيلم، وجاءت الأفعال الحسّيّة والتمثيليّة في مكانها المناسب ما يتلاءم مع سياق ومجرى الرواية إلا فيما ندر، فكان الأداء سينمائيّاً ووصل بقوّة إلينا، فلم يكن هناك افتعال زائد للمشاعر، ولا تحميل زائف للشخصيّة من صفات النبل، والكرامة، والدّفاع عن الأرض، وكلّ ذلك في مقطع روائي قريب جداً من أحداث المرحلة الراهنة. لقد نجح الفنان « نصر» في تقديم ملكاته الفنيّة ضمن التوظيف الروائي والإخراجي، فقبلناه من دون أن نشعر بأن شكل بطولته حمل نوعاً من الخيال أو الأسطورة أو التصوّر المثالي، لكن البعد الخفي للشخصيّة أو ما وراء شخصيّة «يوسف»، والذي نجح به هذا الفنان تماماً، هو الوصف الرمزي له، فهو ليس فقط ابن تلك العائلة في هذا الزمان والمكان، بل هو السوري الذي يحمل من العمر 10 آلاف عام قبل الميلاد وأكثر، المتجذّر في الأصالة، وعشق الأرض، والدفاع عن وطنه، ورفض دناءة الغريب والحاقد الذي حاول في موجات عديدة أن يطأ أرضنا، في هدف مسح الهويّة وتخريب الوطن، لكنه يفشل بهمّة الإنسان السوري وصبره وعمقه الحضاري في التمسك بأرضه وعشقه لوجوده البشري فيها، وهذا هو «يوسف» بطل فيلم «سوريون» الذي أراد من الرواية أن يكون ابن زمانٍ غير محدد؛ وإن كان يشبه زماننا فعلاً، ودليلنا هو ندّرة الفعل المادّي اليومي، الذي يقوم به أي إنسان، بل وجدناه يقفل الأحداث، ويضع لها النهايات، فبقي في ذاكره المراسلة الصحفيّة كعلامة فارقة، أي في لغة التوثيق والصورة، وكان المُلهم، والعاشق، في مبنى الشخصيّات التي أحاطت به، وحتى الحيوان الذي ألِفه، وأصرّ على مجاورته، دلالة على البعد الإنساني والأصالة التي تمتلكها هذه الشخصيّة، فكانت هي البطلة الرئيسة للفيلم، والرمز للحدث فيما وراء الرواية.

سوريون في شخصيّة واحدة
تلك الرابطة هي التي حثّتني لأكتب عن شخصيّة «يوسف» التي جسدها بمهارة الفنان «محمود نصر» فطبع صورة البطل في ذهن المتلقي، وبذلك يعدّ في تجسيده لهذه الشخصيّة بارعاً، وحقق لنفسه خطوة نجاحٍ جديدة، فالجمع بين شخصيّة تجذب المتابع بشغف من خلال أحداث قريبة منه واعتاد على روتينها على مدى 5 سنوات، هي معادلة صعبة، وفي الوقت نفسه هي شخصيّة تحمل آلاف الوجوه التي تمثل السوري عبر تاريخه، وكلّ ذلك هو مهمّة ليست باليسيرة على الفنان، إلا أنه– محمود نصر– انتصر في إنجاحها بمهارةٍ وتفوّقٍ، وجودة.

بطاقة التعريف
وكان من الممكن أن يكون اسمه في بداية الفيلم كبطل أوّل، على الرغم من الاحترام لكلّ الجهود التي قدّمها الفنانون في هذا الفيلم. «سوريون» فيلم من إخراج «باسل الخطيب» ومن بطولة «كاريس بشار»، و«ميسون أبو أسعد»، و«علاء قاسم»، و«جابر جوخدار»، و«محمد حداقي»، و«وجدي عبيدو»، وآخرين، بالاشتراك مع فنان الشعب «رفيق سبيعي»، وهو من إنتاج المؤسسة العامة للسينما، وقد بدأت العروض الجماهيريّة للفيلم منذ اليوم التالي للافتتاح، وستستمر قرابة شهر كامل.
عدد القراءات : 2744

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider