دمشق    14 / 12 / 2017
اعتقالات استباقية في الضفة... وصواريخ غزة مستمرة  الإعلام السعودي منبراً لإسرائيل: المقاومة خراب... وإعلان ترامب «تحصيل حاصل»  بغداد ــ أربيل: لا حلّ في الأفق  مانشستر سيتي والوحش الكاتالوني المطوّر  ألاباما حصن الجمهوريين في أيدي الديموقراطيين  الكرملين: لن نعيد جميع عسكريينا من سورية وتحضيرات «سوتشي» جارية  صفعات واشنطن لم توقظ المعارضة من سباتها.. و«أستانا 8» في 22 المقبل … «جنيف 8» لا يزال بلا دخان أبيض  مسلحو القلمون الشرقي يعرقلون مفاوضات المصالحة  الحشد العراقي: 60 بالمئة من الحدود مع سورية بقبضتنا  لمن الأولوية للرقة أم لإدلب؟.. بقلم: محمود الصالح  مليون كيلو متر خسارة «اتصالات حلب» من الكوابل بسبب الإرهاب  لماذا التفاوض.. وحول ماذا؟  الجهات المختصة تحبط عملية إرهابية بسيارة مفخخة على طريق المتحلق الجنوبي على أطراف دمشق  طيران “التحالف الدولي” يرتكب مجزرة جديدة راح ضحيتها 23 مدنيا في قرية “الجرذي شرقي” بريف دير الزور  الإعلام على موعد مع بوتين في واحد من أهم مؤتمراته السنوية  موسكو: المعارضة السورية تشترط وترفض الشروط المسبقة في آن معا  طرد مساعدة ترامب المقالة من البيت الأبيض بعد محاولتها دخول شقة الرئيس  جماعة أنصار الله تفرج عن مراسل سبوتنيك في صنعاء  استدارة تركيّة نحو سورية: ماذا عن واشنطن؟  

سينما

2016-12-22 01:06:40  |  الأرشيف

المؤسسة العامة للسينما تطلق فيلمها الأحدث “الأب” وتختتم موسمها للعام الحالي

أطلقت المؤسسة العامة للسينما العرض الخاص للفيلم الروائي الطويل الأب للمخرج باسل الخطيب مختتمة بذلك موسمها السينمائي للعام الحالي وذلك ضمن حفل شهدته صالة سينما سيتي دمشق وسط حضور رسمي وثقافي واسع.

ويروي الفيلم وهو من سيناريو وحوار وضاح وباسل الخطيب على مدى 110 دقيقة حكاية لمعاناة بلدة سورية يطولها الإرهاب التكفيري بكل جرائمه وممارساته حيث تعرض لنا كاميرا الخطيب بصورة مباشرة جزءا مما تعرض له مواطنون سوريون على يد تنظيم “داعش” الإرهابي من جرائم الإعدام الوحشية والعلنية والتشنيع بالجثامين والاغتصاب وسعيهم المحموم لبث فكرهم الموغل في الوحشية في أذهان أطفال وناشئة لاستخدامهم كأدوات في تحقيق مخططاتهم.

ويعرج الفيلم إلى الجندي العربي السوري الذي يأبى الهزيمة ويدافع عن أرضه ووجوده رغم كل الظروف والمشاعر الداخلية التي تختلج في صدره وصولا إلى حبكة الفيلم الأساسية وهي شخصية الأب التي يؤديها النجم أيمن زيدان الذي يحاول بشتى السبل إنقاذ عائلته من إجرام إرهابيي “داعش” ويحاول إقناع الشباب في البلدة ألا ينجروا وراء فكره المتطرف ويتعرض في سبيل ذلك لمخاطرات وتضحيات عدة.

أسلوب الخطيب المميز بدا واضحا في اللقطات البطيئة التي لجأ إليها لتصوير الحزن والألم والخوف الذي اصاب ساكن البلدة جراء إرهاب “داعش” ولكنه يتغير كليا في مشاهد المعارك والاشتباكات التي يخوضها رجال الجيش العربي السوري ضد الإرهابيين التكفيريين كما كان للموسيقا التصويرية الحالمة التي وضعها الموسيقار سمير كويفاتي مساهمة كبيرة الأثر في نقل المشاهد إلى أجواء الفيلم.

مدير عام مؤسسة السينما مراد شاهين قال في كلمة له قبيل افتتاح الفيلم “حاول أعداء الحضارة قتل كل ما هو جميل فينا نحن كسوريين ولكننا أبناء الشمس وصناع الإبداع لن يطفئوا مهما فعلوا شعلة واحدة في مسيرتنا” معتبرا أن الفيلم حكاية سورية يسوقها المخرج الخطيب بأسلوب سردي مؤلم عن أهالي تلك المناطق التي طالها حقد الإرهابيين ليكون في النهاية لوحة فنية حقيقية لكنها موجعة تأبى الخضوع لدعاة القتل والتخريب.

ثم ألقى مخرج الفيلم باسل الخطيب كلمة أهدى فيه “الأب” إلى مدينة حلب “كلحظة تاريخية في مصيرنا بكل شهدائها من رجال الجيش العربي السوري والمدنيين الأبرياء” مشيرا إلى أنه كما كان فيلمه “سوريون” افتتاحا للموسم السينمائي السوري في العام الحالي فإن الأب ختام لهذا الموسم الذي شهد إنجاز وبدء تصوير العديد من الأفلام السينمائية.

بدوره تطرق النجم زيدان في كلمته إلى أن إنجاز فيلم الأب كان رحلة شاقة سعى فيها فريق العمل إلى مقاربة وجع السوريين مع استشراق أمل عظيم بفضل جيش باسل وشعب عظيم منوها بدور وزارة الثقافة وغيرها من الجهات في سورية في إتاحة المجال لأبناء الوطن ليمارسوا حبهم وشغفهم في السينما والفن.

الفنان أحمد رافع الذي شارك بالفيلم رأى في تصريح لـ سانا أن “الأب” يحمل رسالة إلى داعمي “داعش” وإلى الناس الذين عايشوا إرهاب هذا التنظيم ضمن رسالة تكاتف وتعاضد تتصدى للجهل والتخلف الذي يشكل بيئة حاضنة لانتشار الفكر التكفيري ويحاول التستر بالدين لتنفيذ مآربه وهو منه براء.

الفنان رامز عطا الله بين في تصريح مماثل أنه يؤدي في الفيلم شخصية القاضي الشرعي لتنظيم “داعش” الإرهابي حيث يسعى لتبرير وشرعنة كل جرائم وممارسات هذا التنظيم وتسويق فكره لافتا إلى أن مهمة الفن ملامسة الواقع المعاش ومعاناة عموم الناس ولا سيما السينما والتي تحقق حضورا مميزا في الأعوام الأخيرة عبر إفساح المجال للشباب ولضخ الدماء الجديدة.

ويعرض الفيلم جماهيريا بدءا من الـ 29 من الشهر الحالي في سينما سيتي دمشق ثم في صالات الكندي بدمشق ودمر اعتبارا من الـ 7 من كانون الثاني القادم.

وفيلم الأب هو من بطولة أيمن زيدان إضافة إلى روبين عيسى ويحيى بيازي وعلاء قاسم وعامر علي وحلا رجب ورنا كرم وجمال شقير وجابر جوخدار وعلي إبراهيم وأسيمة أحمد وخلود عيسى وجانيار حسن وسعيد عبد السلام ووفاء العبد الله ودينا خانكان ووائل أبو غزالة ونادين الشعار وسومر إبراهيم وفاتح سلمان ووائل شريفي ونور رافع ورشا رستم وغادة قاروط ويامن حيدر وسلمى سليمان و محمد زرزور بالاشتراك مع أحمد رافع ورامز عطا الله وضيفة الشرف وفاء موصللي.

حضر حفل افتتاح الفيلم عمران الزعبي نائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية والدكتور هزوان الوز وزير التربية والدكتور نجم الأحمد وزير العدل والدكتور أديب ميالة وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية ومحمد الأحمد وزير الثقافة والمهندس علي حمود وزير النقل ومحمد ثروت سليم القائم بالأعمال المصري في دمشق وشخصيات فكرية وفنية وأبطال الفيلم.

عدد القراءات : 1076

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider