دمشق    29 / 06 / 2017
تصعيد واشنطن مستمر: «برنامج الأسد» الكيميائي يتخطى الشعيرات  عنصر منفلت يرمي قنبلة في شارع القريات.. والعناية الالهية تمنع وقوع ضحايا  لماذا تقرع أمريكا طبول الحرب الكيماوية في سورية الان مجددا؟  هل تصبح ’قطر’ بمثابة ’بولندا’ في الحرب العالمية الثانية؟  حمد وفورد وماكرون...في سورية انتهت اللعبة  التحرش الجنسي يلاحق وزير مالية الفاتيكان  لأول مرة في سورية.. روسيا تكشف للأسد في حميميم عن مدرعة خارقة  القوات الأمريكية تقصف الجيش العراقي في الموصل  مصر توجه رسالة شديدة اللهجة إلى قطر  تهديدات "الكيماوي" في سورية و"أم القنابل" رسالة ترامب الأكثر خطورة إلى العالم  الجيش التركي يعزز قواته للسيطرة على تل رفعت أولاً  ذرائع الكيميائي والقادة الأميركيون؟  تغريم غوغل 2.42 مليار يورو  إزالة حواجز وكتل إسمنتية بدمشق وريفها وحماة.. وإبقاء الضروري منها  رغم الوعود.. كثير من صرافات التجاري والعقاري خارج الخدمة بالعيد  نسبة النجاح.. بقلم: سامر يحيى  "جنون" ترمب .. و"حذاء" الرئيس الأسد  4 عمال يوفرون 87 مليون ليرة…و10 آلاف ليرة مكافأة لهم!!  «غزاة جدد» للساحل المصري: هل أخلّت «قناة السويس الجديدة» بالتوازن البيئي؟  

سينما

2017-02-12 22:41:47  |  الأرشيف

فيلم «عرائس السكر» لسهير سرميني..الأمومة والطفولة في علاقة عفوية وسحريـة

«عرائس السكر» تلك السندويشات الصغيرة التي تلفها الأمهات لأطفالهم، والتي تحوي بكل ما يوحي بـ «الحلاوة» والاستثنائية،

 

‏‏‏‏

والتي تُغني عن جوع قد يأتي في لحظات الغفلة.. تلك العرائس السكرية المكونة من ماء وسكر، وبكل تلك المكونات البسيطة لكنها المفعمة حلاوة وغنى وعفوية؛ هي ماوجدت فيها الكاتبة ديانا فارس مقاربتها لسيناريو حوار، سيكون مغامرة سينمائية للمخرجة سهير سرميني في فيلمها « عرائس السكر» من إنتاج المؤسسة العامة السورية للسينما والذي عُرض مؤخراً بدار أوبرا دمشق، في مقاربة مزدوجة لطفولة استثنائية تُقابلها أمومة استثنائية أيضاً. بمعنى كان الاسم مستوحى من وقائع وموجودات الفيلم الذي قارب في سرد مشهديته مجريات تحقيقٍ صحفي دون أن يتخلى عن فنيته العالية.‏‏‏‏‏

 

‏‏‏‏

وما أثبتته التجارب الإبداعية حتى اليوم، إن نجاح الكثير منها؛ كان من نصيب تلك الأعمال التي قاربت التحقيق الصحفي في بنائها، ألم تكن معظم الروايات التي أخذت صفة «الواقعية السحرية» قائمة على مثل هذه البنائية في عشرات الروايات التي جاءت إلينا من خلف البحار ومن ثم كتب الكثير من مبدعينا المحليين على منوالها وكان النجاح حليفهم في الكثير من هذه الأعمال؟.‏‏‏‏‏

فمن قال: إن التحقيق الصحفي ليس عملاً إبداعياً، وإن كانت مختلف شخصياته نلمسها بكل أصابع اليقين. وعلى هذا الحامل الجمالي تبني سهير سرميني هذه العلاقة التي تأخذ منحى القدسية بين الطفلة المنغولية، أو المصابة بمتلازمة «داون» والأم التي تبتكر الأساليب للتعايش مع هذه الحالة، ويزيد في سحرية المشهد، أن الطفلة المصابة في الفيلم هي حقيقة مصابة بالمرض في الحياة، ومن يأتي ثم، كان أن توفر لها كل هذا الحجم الصدق الفني في الأداء لاسيما لدور الطفلة مروة الجابي، والذي يزعم صُناعه أنها المرة الأولى تقوم طفلة مصابة بهذه المتلازمة بدور سينمائي، وأن كنا شاهدنا مثيلاً لها في أعمال درامية تلفزيونية، والذي بدا معه أن كل الشخصيات تآلفت لإبراز هذا الدور، سواء بالمفارقات بين الأحداث أو في تساوقها، وحتى في خواتيمها، لاسيما في المقولة النهائية للفيلم الذي يدعو لأن يكون التعامل مع مثل هكذا حالات مرضية أو ما يُشبهها؛ هو عمل مؤسسات وليس أفراداً، وهنا يدخل الفيلم أكثر صوب التحقيق الصحفي، وبالتأكيد دون أن يؤكد مقولته في مثل هذه المباشرة، ولكن تسلسل الأحداث وخواتيمها تؤكد مثل هذا الحل.‏‏‏‏‏

وللوصول إلى هذه المقولة كان على صُناع الفيلم والذي اشترك بتجسيد أدواره نخبة من الفنانين السوريين، كالفنانة سلمى المصري، لمى إبراهيم، نجلاء الخمري، عدنان أبو الشامات، غادة بشور، والمطرب سامر كابرو كأول دور تمثيلي يقوم به؛ لفت الانتباه إلى دور المجتمع والأسرة في التعامل الصحيح مع مثل هكذا حالة، وليس عبثاُ إطلاق تسمية أصحاب الاحتياجات الخاصة، بضرورة توفير عناية خاصة أيضاً لهم، ذلك أن كل امرئ في هذا الكون هو صاحب حاجة، لكن بعض الفئات في المجتمع ونتيجة لخلل ما في الطبيعة يحصل أن يحتاج لمعاملة خاصة أو يصير صاحب احتياج خاص.‏‏‏‏‏

ثمة جوانب جمالية كثيرة؛ شكلت حوامل لفيلم عرائس السكر، منها هذه العلاقة الفطرية بين الفتاة المصابة بمتلازمة داون وأمها، والتي بحكم طبيعتها الخاصة ستفارق ما هو متعارف عليه بين الطفل وأمه في مثل هذا الخوف من الفقد لكلّ منهما الذي يعني مأساة للآخر، وهذا ما جلا وضوحه بوفاة الأم وانشغال الأخ والأخت عن مروى المريضة، ومن ثم تمسك الطفلة بكل ما يُمكن أن يذكرها بميراث والدتها، وما المناحة التي أحدثتها الصغيرة على « مكنة الخياطة» بعد تفرق أفراد العائلة وتركهم للبيت المستأجر، والتي كانت أمها تقضي جل وقتها تشتغل عليها؛ إلا تأكيداً على مرارة الفقدان، ومن ثم الخواء الروحي الذي سيستحكم بالفتاة، لكنه الخواء الذي سيملأ بما قدمه لها الجاران العاشقان: الصيدلي والمصورة اللذان تولدت علاقة صداقة من نوع روحي مع الفتاة على هامش علاقتهما العاطفية والتي زادت في جرعاتها العاطفية حتى تفوقت على عاطفة الشقيقين للفتاة واللذين تحملا الكثير من جراء نظرة المجتمع الخاطئة لمثل هذه الحالات المرضية، وكانا -الجاران العاشقان- أن شغلا ذلك الخواء للفتاة بفقد الأم بهواية التصوير التي كرسها عندها، والذي انتهى الفيلم بهذا الحل السحري الإبداعي بعرض لقطات مع المعرض الفردي التشكيلي للفتاة في احدى الصالات بالعاصمة التشكيلية‏.‏

عدد القراءات : 907

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider