دمشق    23 / 03 / 2017
النصرة تحاصر “محردة” و”حميميم” يقول إنها خط أحمر  بريطانيا.. 7 معتقلين ولا مؤشرات على هجمات جديدة  الفساد يهز عرش أكبر مصدر للحوم في العالم  مقتل 10 عسكريين مصريين و15 إرهابيا في سيناء  خطة لإجلاء ربع مليون إسرائيلي بسبب حزب الله  السبب الخفي وراء فرض القيود الأمريكية على شركات الطيران  مقتل نائب روسي سابق في حادث إطلاق نار بوسط كييف  إحباط هجوم إرهابي بسيارة مفخخة على أطراف قرية المشرفة والقضاء على إرهابيين من “جبهة النصرة” و”داعش” بريف حمص  أضرار مادية جراء اعتداءات ارهابية بالقذائف على منطقتي الروضة والعباسيين السكنيتين بدمشق  هآرتس: موسكو طلبت معلومات عن كوهين ودمشق نفت علمها بمكان دفنه  “داعش” يتبنى “هجوم لندن”  بوتين: سنزود قواتنا النووية الاستراتيجية بأحدث أنواع الأسلحة  أوروبا تنتظر توضيحات من أردوغان  أنقرة تستدعي القائم بأعمال السفارة الروسية  الشرطة البلجيكية تعتقل رجلا حاول الدخول إلى شارع تجاري بسيارة بسرعة عالية  المنتخب سوري يفوز على منتخب أوزبكستان في تصفيات كأس العالم  زاخاروفا: صمت الغرب يدل على موقفه الحقيقي من الإرهاب  في أول تعليق للرئيس عون حول الضرائب..ماذا قال  الخارجية: الهدف الحقيقي لاعتداءات “جبهة النصرة” الإرهابية الأخيرة هو التأثير على مباحثات جنيف والإجهاز على مباحثات أستانا  

سينما

2017-02-12 22:41:47  |  الأرشيف

فيلم «عرائس السكر» لسهير سرميني..الأمومة والطفولة في علاقة عفوية وسحريـة

«عرائس السكر» تلك السندويشات الصغيرة التي تلفها الأمهات لأطفالهم، والتي تحوي بكل ما يوحي بـ «الحلاوة» والاستثنائية،

 

‏‏‏‏

والتي تُغني عن جوع قد يأتي في لحظات الغفلة.. تلك العرائس السكرية المكونة من ماء وسكر، وبكل تلك المكونات البسيطة لكنها المفعمة حلاوة وغنى وعفوية؛ هي ماوجدت فيها الكاتبة ديانا فارس مقاربتها لسيناريو حوار، سيكون مغامرة سينمائية للمخرجة سهير سرميني في فيلمها « عرائس السكر» من إنتاج المؤسسة العامة السورية للسينما والذي عُرض مؤخراً بدار أوبرا دمشق، في مقاربة مزدوجة لطفولة استثنائية تُقابلها أمومة استثنائية أيضاً. بمعنى كان الاسم مستوحى من وقائع وموجودات الفيلم الذي قارب في سرد مشهديته مجريات تحقيقٍ صحفي دون أن يتخلى عن فنيته العالية.‏‏‏‏‏

 

‏‏‏‏

وما أثبتته التجارب الإبداعية حتى اليوم، إن نجاح الكثير منها؛ كان من نصيب تلك الأعمال التي قاربت التحقيق الصحفي في بنائها، ألم تكن معظم الروايات التي أخذت صفة «الواقعية السحرية» قائمة على مثل هذه البنائية في عشرات الروايات التي جاءت إلينا من خلف البحار ومن ثم كتب الكثير من مبدعينا المحليين على منوالها وكان النجاح حليفهم في الكثير من هذه الأعمال؟.‏‏‏‏‏

فمن قال: إن التحقيق الصحفي ليس عملاً إبداعياً، وإن كانت مختلف شخصياته نلمسها بكل أصابع اليقين. وعلى هذا الحامل الجمالي تبني سهير سرميني هذه العلاقة التي تأخذ منحى القدسية بين الطفلة المنغولية، أو المصابة بمتلازمة «داون» والأم التي تبتكر الأساليب للتعايش مع هذه الحالة، ويزيد في سحرية المشهد، أن الطفلة المصابة في الفيلم هي حقيقة مصابة بالمرض في الحياة، ومن يأتي ثم، كان أن توفر لها كل هذا الحجم الصدق الفني في الأداء لاسيما لدور الطفلة مروة الجابي، والذي يزعم صُناعه أنها المرة الأولى تقوم طفلة مصابة بهذه المتلازمة بدور سينمائي، وأن كنا شاهدنا مثيلاً لها في أعمال درامية تلفزيونية، والذي بدا معه أن كل الشخصيات تآلفت لإبراز هذا الدور، سواء بالمفارقات بين الأحداث أو في تساوقها، وحتى في خواتيمها، لاسيما في المقولة النهائية للفيلم الذي يدعو لأن يكون التعامل مع مثل هكذا حالات مرضية أو ما يُشبهها؛ هو عمل مؤسسات وليس أفراداً، وهنا يدخل الفيلم أكثر صوب التحقيق الصحفي، وبالتأكيد دون أن يؤكد مقولته في مثل هذه المباشرة، ولكن تسلسل الأحداث وخواتيمها تؤكد مثل هذا الحل.‏‏‏‏‏

وللوصول إلى هذه المقولة كان على صُناع الفيلم والذي اشترك بتجسيد أدواره نخبة من الفنانين السوريين، كالفنانة سلمى المصري، لمى إبراهيم، نجلاء الخمري، عدنان أبو الشامات، غادة بشور، والمطرب سامر كابرو كأول دور تمثيلي يقوم به؛ لفت الانتباه إلى دور المجتمع والأسرة في التعامل الصحيح مع مثل هكذا حالة، وليس عبثاُ إطلاق تسمية أصحاب الاحتياجات الخاصة، بضرورة توفير عناية خاصة أيضاً لهم، ذلك أن كل امرئ في هذا الكون هو صاحب حاجة، لكن بعض الفئات في المجتمع ونتيجة لخلل ما في الطبيعة يحصل أن يحتاج لمعاملة خاصة أو يصير صاحب احتياج خاص.‏‏‏‏‏

ثمة جوانب جمالية كثيرة؛ شكلت حوامل لفيلم عرائس السكر، منها هذه العلاقة الفطرية بين الفتاة المصابة بمتلازمة داون وأمها، والتي بحكم طبيعتها الخاصة ستفارق ما هو متعارف عليه بين الطفل وأمه في مثل هذا الخوف من الفقد لكلّ منهما الذي يعني مأساة للآخر، وهذا ما جلا وضوحه بوفاة الأم وانشغال الأخ والأخت عن مروى المريضة، ومن ثم تمسك الطفلة بكل ما يُمكن أن يذكرها بميراث والدتها، وما المناحة التي أحدثتها الصغيرة على « مكنة الخياطة» بعد تفرق أفراد العائلة وتركهم للبيت المستأجر، والتي كانت أمها تقضي جل وقتها تشتغل عليها؛ إلا تأكيداً على مرارة الفقدان، ومن ثم الخواء الروحي الذي سيستحكم بالفتاة، لكنه الخواء الذي سيملأ بما قدمه لها الجاران العاشقان: الصيدلي والمصورة اللذان تولدت علاقة صداقة من نوع روحي مع الفتاة على هامش علاقتهما العاطفية والتي زادت في جرعاتها العاطفية حتى تفوقت على عاطفة الشقيقين للفتاة واللذين تحملا الكثير من جراء نظرة المجتمع الخاطئة لمثل هذه الحالات المرضية، وكانا -الجاران العاشقان- أن شغلا ذلك الخواء للفتاة بفقد الأم بهواية التصوير التي كرسها عندها، والذي انتهى الفيلم بهذا الحل السحري الإبداعي بعرض لقطات مع المعرض الفردي التشكيلي للفتاة في احدى الصالات بالعاصمة التشكيلية‏.‏

عدد القراءات : 692

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider