دمشق    21 / 04 / 2018
الجاهلية في عصر المعلوماتية.. بقلم: د.صبحي غندور  كواليسُ عمليّاتِ تسويةِ الأوضاعِ في سورية.. ما هي الشّروط؟  عملة "كارل ماركس" بقيمة صفر، لكن تباع بـ 3 يورو!  يدمرون سورية ويتباكون على شعبها.. بقلم: د. إبراهيم ابراش  جنرال إسرائيلي: محميون لكننا غير آمنين وهذا سبب قلق وجودنا  رومانيا قد تعلن قريبا نقل سفارتها في تل أبيب إلى القدس  الشرطة البريطانية تبدأ واحدة من أكبر العمليات الأمنية في تاريخها  احتجاجات في الأرجنتين بسبب رفع الأسعار  ما هي أسباب المراهنة الأميركية على انفصال "إقليم درعا"؟  لافروف لدي ميستورا: على شركائنا وقف تطبيق سيناريهاتهم في سوريا على حساب شعبها  خبراء حظر الكيميائي يرفضون التواصل مع سكان دوما  قتيل و10 مصابين في إطلاق نار ببورتوريكو الأميريكية  البرلمان الألماني: الضربات الغربية على سورية مخالفة للقانون الدولي  ابن سلمان يسبح في الربع الخالي  تركيا وسراب الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي  شهداء وجرحى من الفلسطينيين برصاص الاحتلال في قطاع غزة  موسكو ترفض بشدّة محاولات تدمير وتقسيم سورية.. وحذّرنا واشنطن من تجاوز «خطوطنا الحمراء»  موسكو تنعي «جنيف»... وجهد غربيّ لجرّها إليه  إيران: صواريخنا جاهزة للإطلاق فليس لديكم مكان للهرب سوى السقوط في البحر  دول «التحالف» تتناهب النفط: حضرموت وشبوة للإمارات والمهرة للسعودية  

شعوب وعادات

2016-08-11 13:36:30  |  الأرشيف

مطعم لمحبّي التعري في فرنسا!!


قرر سيباستيان ليال، صاحب أول مطعم للعراة في أوروبا فتح فرع ثان في مدينة باريس الفرنسية بعد الإقبال الشديد على مطعمه الأول في لندن، الذي افتتح في شهر نيسان الماضي. وقال سيباستيان لوكالة "فرانس بيرس" إن أعداد الزبائن التي زارت المطعم تجاوزت 40 ألف شخصا، فيما ينتظر آلاف الزبائن في قائمة الانتظار دورهم لتناول إحدى الوجبات في المطعم اللندني.

ويحمل مطعم العراة الأول في أوروبا اسم "بونيادي"، وتعني "طبيعي" باللغة الهندية. ويقدم المطعم الواقع جنوب لندن أطباقا من السمك "النيء" أو من لحوم المواشي التي ترعى في مراع طبيعية، بالإضافة إلى المواد الغذائية الطازجة. وتُقدم الأطباق على أضواء الشموع على موائد من خشب الخيزران. ويريد ليال أن يكون مطعمه الجديد في باريس مشابها لمطعم لندن، خصوصاً وأنه "وجد مكانا مناسبا لذلك"، كما يقول. بيد أنه لم يعلن عن موعد محدد لافتتاح المطعم الجديد في باريس.

فكرة ليال لم تلاق استحسان "جمعية العراة" في فرنسا، حيث قال نائب رئيسها إيف ليكليريك: "لا أجد في ذلك نفعا أن تمشي مرتديا ملابسك في مدينة كبيرة مثل باريس، ثم تخلع ملابسك عند دخولك المطعم قبل تناول الطعام". ويعتقد ليكليريك أن فكرة المطعم ليس لها أية علاقة مع "ثقافة التعري".

بدوره، ذكر موقع "شتيرن" الألماني أن مطعم "بونيادي" لا يشترط على زبائنه التعري لتناول الطعام، إذ هنالك غرفة لتبديل الملابس لمن يود تناول الطعام عاريا. أما الشخص الذي لا يرغب في ذلك، فيمكنه أيضا الجلوس بملابس وتناول الطعام في المطعم أو ارتداء "معطف حمام" يغطي الجسم.

ويبدو أن فكرة إنشاء مطعم يسمح لزبائنه بتناول وجبات الطعام دون ملابس لمن يريد ذلك قد أصبحت موضة عالمية. فعلى غرار لندن تم افتتاح مطعم للعراة في أستراليا في أيار الماضي، فيما سيُ فتتح مطعما مماثلا في طوكيو خلال الشهر الجاري.

وربما تكون هذه الموضة قد وصلت إلى ألمانيا، حيث ذكر موقع "شتيرن" الألماني أن مطعم "ذه بلاك كات" في برلين أعلن من خلال صفحته على "فيسبوك" أنه قدم تزامنا مع انطلاق معرض "فينوس 2016" للمنتجات الجنسية وجبات مجانية ليوم واحد لزبائن المطعم الذين خلعوا ملابسهم.

عدد القراءات : 4821

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider