الأخبار |
إعمار الأخلاق  موعد جديد لتصويت البرلمان... وماي في أوروبا لحشد الدعم  احتجاجات فرنسا: ماكرون ومتلازمة ماري أنطوانيت!.. بقلم: عثمان تزغارت  نحو البحث عن أرضية لجولة ثانية: «تبادل الأسرى» يخرق جمود المشاورات  تصاعد الفلتان الأمني في إدلب … الجيش يكبح خروقات الإرهابيين لـ«اتفاق سوتشي».. و«النصرة» ترتعد من تحشيده  نتنياهو "يتحرّق" لضرب حزب الله ويتوعده بما لا يخطر على البال  معركة «طويلة» في جيب هجين: «داعش» متمسّكٌ بمعقله «الأخير»  «النصرة» تغير جلدها السياسي وتعيد الأصولية إلى «رايتها»  «سترات» باريس تهتك اتحاد الأوروبيين.. بقلم: سامر علي ضاحي  عرّاب «النصرة» و«داعش» برنار ليفي يحذر من «السترات السوداء» في بلاده!  بشرى حكومية … أزمة الغاز قيد الانتهاء خلال أسبوع وبواخر الغاز وصلت إلى الميناء ويتم تفريغها  النواب الأمريكي يناشد ترامب تعطيل "السيل الشمالي 2" للغاز الروسي إلى أوروبا  قوة إسرائيلية كبيرة تقتحم مدينة البيرة وتحاصر وزارة المالية!  بعد احتجاز كندا ابنة مؤسس شركة "هواوي".. الصين تعتقل دبلوماسيا كنديا سابقا  «الاتصالات»: لا خطة لتطبيق نظام الباقات في الوقت الحالي وليس من مصلحة الاتصالات تطبيقه!     

شعوب وعادات

2017-01-06 19:26:06  |  الأرشيف

ابنة الـ7 سنوات تجري عملية تكبير الصدر!

حصلت جولييت مانسون، وهي طفلة من غلينديل بكاليفورنيا، على هدية خاصة جدًا من والدتها بمناسبة أعياد الميلاد، وتمثلت الهدية برحلة إلى الصين لإجراء عملية تكبير النهدين!

وظلت الطفلة البالغة من العمر 7 سنوات تضايق والديها على مدار عامين، مع الإصرار على أنها بحاجة إلى زراعة نهدين، وقد توسلت إليهما كي يُوافقا على إجراء العملية.

وقالت والدتها دانا مانسون، إنها حاولت إقناع جولييت بأن نهديها ستنموان مع مرور الوقت، ولكن ابنتها ظلت “مهووسة” بفكرة حصولها على النهدين.

وبعد اثنتي عشرة استشارة طبية مع الفتاة، خلُص الطبيب النفسي الشهير إدواردو راميريز إلى استنتاج أن الطفلة تعاني من حالة اكتئاب شديدة، ومن انعدام الثقة في نفسها، وقال لوالدتها إن العملية يمكن أن تكون مفيدة لطفلتها.

وباتباع نصيحة الطبيب النفسي المختص بالأطفال، اتصلت السيدة مانسون بالعشرات من العيادات في الولايات المتحدة والمكسيك، ولكن ما من عيادة واحدة وافقت على تنفيذ عملية تكبير نهدي الفتاة.

وفي النهاية عثرت مانسون على عيادة في مدينة هانغتشو في الصين، حيث أبدى الأطباء الاستعداد الكامل لتنفيذ العملية.

وهكذا نظمت دانا مانسون رحلة إلى آسيا برفقة ابنتها خلال عطلة أعياد الميلاد، وكانت العملية قد سجلت على قائمة هدايا عيد الميلاد الطبية.

وغادرت الأم وابنتها البلاد في اتجاه الصين يوم يوم 22 كانون الأول، وأجريت العملية بعد يومين. ووفقاً للعيادة، فقد استمرت العملية أقل من ساعتين، وجرت كما كان مخططاً لها.

للطفلة الآن صدر بحجم 30 سم ووالدتها “سعيدة بابنتها للغاية لها، ولنهديها الجديدين”.

وصرحت دانا مانسون أنه على “غرار جميع الأمهات في العالم، تحب أن يكون أطفالها سعداء، ولهذا لم تكن جولييت سعيدة لأنها لا تملك نهدين”.

وبحسب موقع nouvelordremondial، فقد لفتت قصة الفتاة انتباه العالم بعد أن نشرت العديد من الصور لها على حسابها “إنستغرام” بعد ساعات قليلة من العملية الجراحية، وهو ما تسبب على الفور في إثارة ضجة على شبكة الانترنت، رافقها سيلٌ من ردود الأفعال على الشبكات الاجتماعية.

وقد ندد الكثير من الناس بعائلة مانسون لسماحها لابنتها بالعملية الجراحية في هذه السن المبكرة، في حين أدان آخرون الطبيب النفسي الذي نصح بالعملية. لكن على الرغم من الانتقادات، أكدت دانا مانسون إنها “فعلت كل ما بوسعها من أجل سعادة ابنتها”، وأصرت على التأكيد بأنها لا تشعر بالندم.

عدد القراءات : 4632

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018