الأخبار |
واشنطن تضغط على بكين من بوابة تايوان  الجيش اشتبك مع داعش و«قسد» بدير الزور … طلاب الحسكة يتوافدون على مدارس الدولة ويرفضون مناهج غيرها  هدوء حذر في الشمال.. وأهال يعودون إلى مناطقهم التي حُررت … مرتزقة أردوغان في إدلب تتمرد عليه وتتفق مع «النصرة» على وقف التصعيد بينهما!  مدير المخابز : هناك فائض في الخبز ونعاني قلة التصريف! … ربطة الخبز تباع بـ150 ليرة أمام الأفران و10 ضبوط يومياً للبيع بسعر زائد  اتفاقية أمريكية – روسية هامة جدا في سورية  قريباً.. “الغاز المنزلي” بموجب البطاقة الذكية..  الأردن يهدد بمعاملة سورية بالمثل حال رفع الترانزيت عبر نصيب  رئيس الحكومة المغربية يكشف "تطفل مسؤول" من كوسوفو على وفد بلاده!  العفو الدولية: عمال في ورشة لمونديال قطر لم يتلقوا رواتبهم منذ أشهر  الشرق الأوسط الذي يتطلع له ترامب  توضيح تركي لترك أردوغان مقعده خلال كلمة ترامب  تسونامي بدرجة 300 S: الدُبّ الروسيّ زَلزَلَ إسرائيل وأدّى لانهيار السدّ.. مُطالبات بتجنيد ترامب وموسكو غيّرت قواعد اللعبة  من منبر الجمعية العامة.. ترامب يناشد زعماء العالم عزل إيران ويتوعدها بعقوبات جديدة  منظومة "باستيون" الصاروخية تشارك في مناورات القطب الشمالي للمرة الأولى  خفايا قاعدة التنف .. ماحقيقة الانسحاب الاميركي منها؟!  "العمال البريطاني" يناقش اقتراحا بشأن تصويت ثان حول الخروج من الاتحاد الأوروبي  العالم ينتظم  النظام القمعي في سورية .. بقلم: ميس الكريدي  حكم الشعب..!؟ .. بقلم: سامر يحيى  المهرة تقاوم المشروع السعودي!     

شعوب وعادات

2017-03-04 22:28:00  |  الأرشيف

تختلف الآراء فيها تربية الحيوانات الأليفة.. منافسة اجتماعية في حلبة البرستيج.. أم تجارة رابحة؟؟

إحدى الثقافات الجديدة التي باتت تجتاح مجتمعاتنا، وبدت تظهر بشكل لافت في السنوات الأخيرة هي تربية الحيوانات الأليفة، إذ بدأت بالانتشار بشكل لافت؛ والتبرير جاهزٌ، كونها تمتلك صفات خاصّةً غير متواجدة عند الجنس البشري، باعتبارها تتصف بالروعة بأشكال وطبائع وألوان وسلوكيات مختلفة وما إلى ذلك، فالبعض يقتنيها، إمّا من باب العطف، والمحبة، أو لغاية الهواية، والتفاخر بها، والبعض الآخر ربّما للمتاجرة بها، وكسب الربح من خلالها، بالرغم أن المألوف تواجد بعضها خارج المنزل لا داخله، إلّا أنّ حبّ البعض لها راح بهم لدرجة أنّه نسي أنّ هذه الكائنات خلقت للعيش في رحاب الطبيعة لا على وسادات نومنا، وعلى موائد طعامنا، لأن الحكمة توجب ذلك.
حب وهواية
من الضروري وجود حيوان أليف في المنزل؛ في رأي صفاء مهنا، كونه  يضفي نوعاً من الحركة والنشاط، ولا ضير من كون قطّتها المدللة تنام معها في الفراش، كونها تطعمها ما هو مخصّص للقطط، وبالتالي لا خوف من انتقال أي أمراض، وترى فيها تسليةً، وقضاء وقتٍ ممتعٍ عندما تداعبها، وتطعمها، فالحيوان برأيها كالطفل يحبّ من يهتم به، ويرعى شؤونه، وتضيف: إنّها لا تتخيل حياتها دون قطّتها.
ولأم محمد حكاية أخرى، فهي تقضي معظم وقتها وحيدة في المنزل بسبب انشغال أولادها بالعمل، وبالتالي ترى أنه لا بد من وجود حيوان أليف كي لا تشعر بالوحدة، وتجد في قطتها لولي فسحة جيدة ووقتاً ممتعاً بعيداً عن اللقاءات مع نسوة الحارة والانشغال بالأحاديث التي لا تقدّم ولا تُؤخر.

مبررات حاضرة
بالنسبة لكلّ المربّين يرون فوائد عديدة في التربية، منهم من يرى فيهم وسيلة للدفاع عن المنزل والحراسة، وهذا غالباً في المزارع، والمنازل المنعزلة، ومنهم من يرى فيها وسيلة لجذب المعجبين، وهذا ما يحصل لدى العديد من الشبان في جولاتهم المسائية في الحدائق، والطرقات العامة، والبعض راح إلى أهمية وجود حيوانات في المنزل، وخاصّةً القطط والطيور، كونها وسيلة جيّدة لإضفاء حيوية، وحركة في المنزل، إضافةّ إلى ما أسماه البعض بالحسنات التي يكسبونها من الاعتناء بالحيوان، والاهتمام به، فالحيوان كائنٌ ضعيفٌ، ويحتاج لمن يرعاه، ويهتم به، كما يرى البعض أنّها تملأ أوقات الفراغ، ومنها العاطفي، والأسري، والاجتماعي، وهذا ما أكّده البعض بقولهم: الظروف الصعبة، والأزمات بين الناس تؤدّي إلى زيادة الاهتمام بالحيوانات الأليفة من حولنا، والابتعاد قدر الإمكان عن أناس تتكشف لنا نواياهم مع مرور الأيام، ونتفاجأ بتصرفاتهم غير المبررة تجاهنا.
الانترنيت وسيلة
من اللافت وجود صفحات عديدة على الفيسبوك تهتم بتربية الحيوانات، والتسويق لها، ويمكن من خلالها تبادل الخبرات، والمشورة حول كيفية تقييم الحالة الصحية للكلاب، أو القطط، أو حتى معرفة فيما إذا كانوا يشتكون من أمر ما، إضافة للترويج، والبيع، والسمسرة، وتقييم الأسعار، ومعرفة الأنواع، وسبل وكيفية الاهتمام والاعتناء، وتعتبر هذه الصفحات مرجعاً هامّاً للمربين، باعتبارها تضعهم بصورة الأسعار، والأطعمة المناسبة لكلّ عمر، ولكل نوع، وعدد الوجبات اللازمة لكل منها خلال فترة نموها، بالإضافة لكونها وسيلة للبيع والشراء، أو حتى تبني البعض منها من قبل من يهتمون بفعل الخير، وكسب الأجر، والثواب، إضافة للدلالة على مواقع العيادات البيطرية، واللقاحات اللازمة.

دراية صحية
وفي رأي الطبيب البيطري بشر عوض: إنّ الحيوان ضروري في بعض الحالات، وإن كان لابدّ من وجوده في المنزل، لا ضير من معرفة الطعام المناسب، واللقاحات اللازمة لتكون التربية صحيحة وصحية، ولا خوف من الحيوان طالما نعرف كيف نتعامل معه، ونراعي الشروط الصحية لمكان تواجده، وتدريبه على قضاء حوائجه، والاهتمام بالنظافة، واللقاحات، لافتاً إلى انتشار أكثر من عيادة، وعلى مساحات جغرافية واسعة وشاملة للاهتمام بهذه الحيوانات سواء أكانت الطيور أم الحيوانات اللاحمة، مضيفاً أنّ اللقاحات تتنوع بين الكلاب، والقطط، منها ما هو سباعي، ومنها ما هو ثلاثي، وهوضروري لمكافحة مجرثومة التكسوبلازما التي تتسبب بتشكل أكياس المياه على المبايض عند النساء، وربّما تشوهات الأجنة، أو الإجهاض المبكّر مؤكّداً على ضرورة إيلاء هذا الجانب الأهمية القصوى، ومراعاة إعطاء الحيوان إن لزم الأمر لتربيته ضمن المنزل اللقاحات المناسبة تفادياً لأية أمراض محتملة. ولفت عوض إلى أن اللقاحات على تنوعها متوفّرة، وتعتبر أسعارها رمزية، وغير مكلفة كونها لا تتعدّى الأربعمائة ليرة مابين المعاينة، واللقاح فيما يتعلّق باللقاحات الدورية، في حين يتجاوز أكثر من الألف بقليل للقاحات السنوية، وخاصّةً فيما يتعلّق بلقاح الكلاب، مبيناً أن دور العيادة لا يقتصر على إعطاء اللّقاحات، وبعض العلاجات، وإنما يتعداها إلى التوعية، والمشورة فيما يتعلّق بهذه الحيوانات، والشروط الواجب اتباعها في التربية، إضافةً لدور العيادة في تأمين الإكسسوارات، والملحقات، والتي من الضروري إلى حدّ ما تواجدها في المنزل من حيث التُربة المخصصة لقضاء حوائج الحيوانات، ونوعية الطعام المعلّب كالدراي فود، بالإضافة لبعض العمليات في حالات معينة التي قد تضطر إليها هذه الحيوانات.

مصدر للرزق
تربية الحيوان أخذت أبعاداً أخرى غير التسلية، والهواية، وأصبحت مصدراً للرزق، وهذا ما أكّده سامر أحمد، صاحب محل لبيع الطيور في المزة بقوله: إنّه من الطبيعي وجود محال تعتني بتربية الطيور، وتهتم بالتّجارة، والبيع، ولا ضير من كونها تجارة باعتبارها ظاهرة موجودة، ومن الواجب أن يكون هناك من يهتمّ بتكاثر الأنواع الجيدة، والحفاظ على النسل العريق، وإكثاره باعتباره مطلوباً، ومرغوباً لدى العديد من دول الجوار، وخاصّةً فيما يتعلّق بطيور الكنار، والحسون، والبلبل، وهذا يُعدّ مصدراً جيداً للدخل، كما يُعدّ تجارةً رائجةً نتميز بها كسوريين نتيجة الأصناف المتنوعة التي تزخر، وتجود بها طبيعتنا، ولا توجد في البلدان المجاورة، إضافةً لكوننا نقدم كل ما يلزم من الأقفاص، والطعام المناسب لكلّ نوع، والأهم أنّنا نقدّم خدمة، ونوفر عناء البحث للمهتمّين بالتربية من خلال تواجد أصنافٍ عديدةٍ، ومتنوعةٍ في المحال المنتشرة ضمن دمشق، والمناطق الأخرى.

نتعلم منهم!!
فيما ترى الدكتورة رشا شعبان اختصاص علم اجتماع: أنّه لابدّ من أن نعترف، ونقرّ بأنّ تربية الحيوانات الأليفة هي ظاهرة حضارية، وحالة إيجابية، وليست سلبية، وهي حالة تحتاج لجهدٍ، وصبرٍ، وخاصّةً أنّ ذهنية المجتمع العربي ليست مُهيأة للتعامل مع هكذا ظاهرة؛ لأنها لا تنظر إليها كحالة إنسانية، موضحة أنه بقدر ما يستطيع الإنسان أن يتعامل مع الحيوان الأليف، سيكون لديه مستوى عال من الرقي والإنسانية، وبالتالي فهو إنسان يحمل قيماً إنسانية عالية، مشددة على أن الوجود الحيواني لا يغني عن التواصل مع البشر، وإلا سيعد ذلك هروباً من المجتمع، وشعوراً بالخيبة والخذلان.
وتضيف د. شعبان بأن وجود حيوان في المنزل يعلّم الأطفال التعاون، والاهتمام، والتنظيم بالوقت، كون الحيوان بحاجة إلى الاعتناء المستمر من حيث أوقات الطعام، والنظافة، وهذا يُعد حافزاً للطفل لتعلّم التنظيم، والإحساس بالمسؤولية، وينمّي بعض القيم لديهم كالعاطفة، والمحبة، والتعاون، والصبر، والتسامح، وأهمها العطاء، لأنه يتعلّم أن يعطي، وليس أن يأخذ، باعتباره سيبذل جهداً في إدارة شؤون الحيوان الذي يقتنيه، واستشهدت بقولها: إنه في هذه الظروف التي نمر بها، بات الحيوان أكثر رحمة من بعض البشر الذين لم يرتقوا بعد إلى درجة الحيوانات، فالحيوان إن اضطر كي يقتل، يقتل ليأكل، ولا يقتل لمجرد التسلية، أو حباً بالقتل، وإراقة الدماء، وختمت المختصة مستشهدة بمقولة: “كلب صديق خير من صديق كلب”!.

رفض مبرر
رغم كل ما سبق، إلا أن الغالبية يرون أن الحيوانات، وبسبب سلوكها الغرائزي، تنقل الأمراض، والأوساخ، والقاذورات، والفضلات، والمضايقات، والإزعاجات إلى المنزل المتواجدة فيه، والجوار، لأن هذه المخلوقات تؤدي وظيفتها بشكل غريزي، برأي المهندس محمد حسن، رئيس تحرير مجلة الموارد: إن الحكمة تقتضي أن نحب من يصافينا الود من أبناء جنسنا، واسم (اللطف) لا يقوم إلا بين الأفراد العقلاء!.

للشرع رأيه
يشير مدير أوقاف ريف دمشق الدكتور خضر شحرور إلى أن الشرع أجاز تربية الحيوانات الأليفة، بشرط أن تُرعَى ويُعتَنَى بها، ولا تُترَك حتى تموت، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن امرأة عُذّبَت في هِرّة سجنتها حتى ماتت، فدخلت بها النار، لا هي أطعمتها وسقتها، إذ حبستها، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض، رواه البخاري ومسلم، ويضيف د. خضر: وقال أنس رضي الله عنه: كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خُلُقاً ، وكان لي أخ يُقال له “أبو عمير”، قال: أحسبه “فطيم”، وكان إذا جاء قال: يا أبا عمير ما فعل النغير؟! نَغْر كان يلعب به.. رواه البخاري ومسلم.
أما الكلاب، فبحسب مدير أوقاف ريف دمشق، لا تجوز تربيتها في البيوت، ويَجوز أن تُربّى للماشية، وحراسة الزرع، ونحو ذلك مما أباحته الشريعة، كما أن اقتناء الكلب لغير الحاجة لا يجوز، لما في الصحيحين من حديث أبي هريرة، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من اتخذ كلباً إلا كلب ماشية أو صيد أو زرع انتُقص من أجره كل يوم قيراط، فالمأذون في اتخاذه نصاً هو كلب الصيد، والزرع، والماشية، وإذا علمت أن الراجح هو جواز اتخاذ الكلب للحراسة، فاعلم أن ضابط ذلك هو وجود الحاجة، ولا يجوز بعدمها!.
دريد علي سلوم

عدد القراءات : 969

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تنهي سيطرة الجيش السوري على إدلب الحرب على سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3325
العدد: 486
2018-08-06
 
شمخاني: الاعتداء الإرهابي في الأهواز كشف حقيقة داعمي الإرهابيين
كد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن الاعتداء الإرهابي الذي استهدف عرضا عسكريا بمدينة الأهواز جنوب غرب إيران كشف للعالم حقيقة داعمي الإرهابيين الذين لم يدينوا هذه الجريمة.

وأشار شمخاني في أول اجتماع لأمناء ومستشاري الأمن القومي في دول المنطقة بعنوان (الحوار الأمني الإقليمي) اليوم إلى أن تنفيذ اعتداء الأهواز من قبل مجموعة عميلة للقوى الأجنبية مؤشر على المحاولات المنظمة لحركة الإرهاب وأتباعه لخلق حالة من عدم الأمان مشددا على أهمية توسيع التعاون وتحقيق بنية أمان جديدة تقوم على دور وقوة وقدرات المنطقة في مكافحة الإرهاب.

وكانت مجموعة إرهابية هاجمت بالأسلحة النارية عرضا عسكريا أقيم السبت الماضي في مدينة الأهواز ما أسفر عن استشهاد 24 شخصا وإصابة 60 آخرين بجروح قبل أن تقوم قوات الأمن الإيرانية بالقضاء على الإرهابيين المهاجمين.

وانتقد شمخاني اعتماد بعض الدول المعايير المزدوجة في مواجهة الإرهاب وقال: إن “استخدام الإرهاب كأداة مدعومة ماليا وسياسيا ولوجستيا وإنتاج ونشر المعتقدات المنحرفة والتكفيرية والتدخل في الشؤون الداخلية للدول والاحتلال بذريعة محاربة الإرهاب أمثلة ساطعة على اعتماد معايير مزدوجة”.

وبين أن تهديد الإرهاب أمر جدي لافتا إلى أنه لا يزال هناك الآلاف من الإرهابيين في سورية وبلدان أخرى ومن شأن هؤلاء أن يعرضوا مستقبل واستقرار المنطقة للخطر في حال عدم وجود مواجهة جدية لهم مشددا بهذا السياق على عدم جدية الإدارة الأمريكية في محاربة الإرهاب.

ويعقد الاجتماع الأول لأمناء ومستشاري الأمن القومي في المنطقة بمشاركة إيران وروسيا والصين والهند وأفغانستان لبحث طرق مكافحة الإرهاب والتطرف والتهديدات الجديدة للإرهاب في منطقة غرب آسيا.
المزيد | عدد المشاهدات : 3
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018