دمشق    22 / 07 / 2018
بين مطرقة إدلب وسندان الكمائن السياسية: لماذا يروج النظام التركي لاحتلال حلب؟  لم يبق أمامه سوى الدواعش.. ورافضو التسوية يواصلون التوجه شمالاً … الجيش على خطوط اتفاق فصل القوات في ريف القنيطرة  اعتداءات جديدة بـ«الدرون» على «حميميم» والدفاعات الروسية تسقط عدداً منها … الجيش يقضي على العشرات من «النصرة» في ريف حماة  قمة هلسنكي.. نحو نظام عالمي جديد.. بقلم: سركيس ابو زيد  هل يدخل الجيش السوري الرقة وإدلب… من دون معارك؟  الرئيس الاسد يستعيد القنيطرة و “اسرائيل” تخسر رهاناتها  محاضرات … موافقات وحماس … إيقاف وارتجالات وتقاذف مسؤوليات … محاضرة مايك فغالي عن صمود سورية تؤجل!  نعم.. إنها دمشق ياسادة!.. بقلم: مازن معموري  ألمانيا تحذر واشنطن من التعريفات قبل اجتماع مع الاتحاد الأوروبي  الإعلان عن تشكيلة الوفد الحكومي السوري إلى سوتشي  مقتل امرأة في حادث احتجاز رهائن في متجر غربي الولايات المتحدة  كيف ينظر الروس الى خطوة الناتو الجديدة للتوسع نحو الشرق؟  أميران يهددان عرش الملك المنتظر..  قانون القومية الإسرائيلي... ماذا بقي للفلسطينيين؟  انخفاض في عمليات تهريب الحليب إلى الخارج  (إسرائيل) تنقل المئات من عناصر "الخوذ البيض" من سورية إلى الأردن  اتساع رقعة المظاهرات المطالبة باستقالة رئيس نيكاراغوا  عشائر جنوب العراق تقدم شروطها للعبادي مرفقة بالتهديد  صاغة يتلاعبون للتهرب من الإنفاق الاستهلاكي.. وجزماتي: لم ندمغ أي مصاغ منذ 20 يوماً  تخوف في «التضامن» من تقرير «غير موضوعي» للجنة تطبيق القانون رقم 3  

شعوب وعادات

2018-05-12 05:01:33  |  الأرشيف

السياح يتوافدون إلى جزيرتين في إيطاليا.. للقاء حوريات البحر!

كان البحارة خلال العصور القديمة يقيدون أنفسهم إلى صواري مراكبهم لتجنب الموت الذي كانت تتسبب به حوريات البحر المغريات، وفيما يعتقد البعض أنها مجرّد أساطير، لا تزال الحوريات تثير العديد من المشاكل على شواطئ ايطاليا الغربية.
 
وتتنافس وجهتان على استقطاب عدد الزوار الأكبر بحجة أن كلا منهما هي موطن المخلوقات الأسطورية الميثولوجية.
 
فبين خليج نابولي الممتد إلى شبه جزيرة سورينتو، وجزيرة فينتوتيني الصغيرة في البحر التيراني منافسة، إذ تدعي كل منهما أنها المنشأ "الحقيقي" حيث واجه الرحّالة والبطل اليوناني أوديسيوس الحوريات المغريات، خلال رحلة إبحاره من مدينة طروادة التاريخية.
 
وتروي الأسطورة أن أوديسيوس نجا من مصير مشابه للبحارة المنكوبين الآخرين، من خلال ربط نفسه بصارية سفينته، وأمر مرافقيه بإغلاق آذانهم لتجنب سماع صوت غناء حوريات البحر.
 
وبعد الشعور بالرفض من أوديسيوس، لاقت حوريات البحر حتفهن ولكن روحهن لا تزال تطفو كل صيف حينما يتوافد السياح سنوياً، بحثاً عن خيط يصلهم بالمخلوقات الأسطورية.
عدد القراءات : 3398

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider