دمشق    22 / 10 / 2017
بين زيارة «شويغو» والانتصارات على الأرض: هل تطلق إسرائيل رصاصة الرحمة على رأسها؟  لخطورة المناطق الساخنة وضرورة تدقيق الكميات.. المركزي يوجب نقل الذهب جـواً بين المحافظات ويمنعـه بـراً  من يحمي قرارات خفض الأسعار؟  بعد الخروج المشرف لمنتخبنا من تصفيات مونديال روسيا 2018 … اتركوا النسور تحلق عالياً فالسماء ما زالت تنتظرها  وزير خارجية فرنسا الأسبق قريباً في دمشق  خطاب من أحد ضحايا تيتانيك يباع بمبلغ خرافي  بعد سقوط الرقّة.. داعش إلى أين ؟.. بقلم: علي الحسيني  بريطانيون في ورطة.. مواصلة القتال أم الرجوع للوطن ؟  رئيس أركان الجيش الإسرائيلي في اجتماع واحد مع نظيريه السعودي والإماراتي  الولايات المتّحدة الأمريكية: عجزٌ في الميزانيّة وإصلاحات مثيرة للجدل  الداخلية المصرية تعلن مقتل 16 شرطيا وإصابة آخرين في اشتباكات الواحات  أَمْرَكَة الرقة… الكرد واجهة.. بقلم: عباس ضاهر  قرار بمنع استخدام أسماء أو ألقاب الضباط على وسائل الإعلام  إرهابيون نقلوا من سورية والعراق الى ليبيا للتسلل الى سيناء  صوابية القرار العراقي بفرض الشرعية.. ورهان البعض على الفتنة  تيلرسون يرعى في الرياض تقاربا سعوديا عراقيا  الدفاع الروسية: مساعدات الغرب المستعجلة للرقة تثير التساؤلات  وحدات من الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على قرية خشام بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش فيها  الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتعيين الدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيسا لجامعة دمشق  

شاعرات وشعراء

2016-04-27 03:20:23  |  الأرشيف

أرصـفـة الـغـربـة.. وراء “البحر المتوسط” يقول الشعراء ما لا يفعلون

على بُعد قمرين وكسرة قصيدة, كانت حمى الندم تلتهم الشاعر الذي فاته موعد القطاف بقليل.. رأيته يتهجأ ما تيسر له من صور القصائد عن ظهر قلب..
الشاعر الذي فاته موعد القطاف بقليل, للتو, أنا, ليس كل ما يبرق رعداً, فالقصائد التي ارتكبتها في سابق ديوان, حامل، والنقاد المتمرسون رهط عنيد المناكفة, يقولون ما لا يقرؤون, تركوا مفاتيح تأويلاتهم جانباً, ولحقوا شبهة القول كي يشيعوا الفضيحة..
لست أدري كيف سقطت مني سهواً, صورة حبيبتي في البحر الطويل, كان المراد أن أترك باب القفلة مفتوحاً, “يحق للشعراء ما لا يحق لغيرهم”, لكن الأفكار تجري عكس ما يريد أن يغني المغني..
تماماً وقبل بلوغ اللازمة سلّم العزف, تعثر الوزن في مفتاح “فا”, ليخرج عابر كلام فاتحاً أبواب الشعر على مصاريعها, شرّع لعابري القصائد جوازات كسر الرتم لضرورة النثر الجديد..
قال: القصائد العبثية أكثر حضوراً في مراسم عزاء الشعر المقفى على حد علمي.
ثم أردف: من الآن كلكم شاعر وكلكم مسؤول عما وصلت إليه القصيدة.
كان يمسك زمام الفكرة بحبل من ذهب, تمنبر مسترسلاً صادحاً من دون تكلف: الذين ركبوا عتلة بحور الشعر لا يخشون لومة ناقد..
يا معشر الشعراء: إن الذي بينكم وبينه توارد أفكار, ليس من العدل أن تسفحوا قصائده وتقولوا: ضل القصيدة..
أنا رب الشعر العظيم, اليوم أتممت لكم دواوينكم, فاحفظوا بينكم مكارم الحبر وأصيل الكلام.
شاع ملء أذني تصفيق حميم, تذكرت “القدعجع” في رواية “كامل صالح” وهو يتلو  قصيدته العصماء التي اجترع من خلالها إلوهيته, أنا رب الشعر العظيم.
عند مفترق البوح وأنا أعبر الهامش المنفي من دفتر الحساب, كان مليك الشعر, شيطانه, يحرّض الأفكار عن سابق قصد, سمعته دون وسيط, يهمس ملء فمه متخففاً من إثمه قائلاً: لقد طفح الكيل, علينا أن نفتح بحور الشعر على بعضها البعض لتعويم القصائد المنافية للحشمة.
لعل ما تناهى إلى مسمعي من خطاب “حق يراد منه منصب في الاتحاد, ليعاود شحن الهمم من جديد: الحرية تبدأ حين نسقط بجدارة أنظمة النقد الرثة.
– هيه.. هيه.. ماذا تهذي أيها المعتوه, من يسقط من؟!!..
كان من الأجدر أن تسمموا “أبا القاسم الدؤلي” بملايين الأفكار قبل اجتراعه للوزن.
احتج شاعر من خارج النص, كان يعيش ثمالة فكرة تبخرت طي حكاية إسقاط الأنظمة..
في طريق هجرتي نحو القارة العجوز, وأنا أتسلل من وراء حراس المدن الفاضلة, عابراً حدود الممنوع في الوصف, داهم لساني عطش لكتابة نص نثري, كانت ذاكرة هاتفي متخمة بأرقام مهربي العبرّ, وفي لفتة بريئة نحو الوراء, غصصت ببحور الشعر التي علقت في سقف حنجرتي, كدت أموت غرقاً من العطش..
يفتقر الحقيقة المطلقة من ادعى أن الرواة قوامون على الشعراء, ذات مهاتفة ساءلني “تيم” ابن صديقتي ذو السنوات الست: “أيمتا راجع يا عمو”؟.
قلت: حين تعود لي خيمة الشعر التي اغتصبها الأشرار, كنت أنام في ظل أفيائها دون هم يكدر الخاطر يا “تيم”.
رد بعفوية: “أي رجاع هلق.. تعا نام بغرفة حمودة أخي”.
لفترة ليست بالقصيرة وسلّم العزف يلازمني أردده ثم أعيد: دو.. ري.. مي..
سأعود يا “تيم”.. سأعود..
نادى منادٍ أعرفه تماما كما أعرفني, رأيته ذات مرة ينسحب من مؤتمر الشعر عن سابق إصرار: يا معشر ال… صمت لبرهة واسترسل: هاتوا جوازات سفركم الزرقاء, فهي لا تجدي نفعاً هنا..
استل من حقيبته آخر دواوينه المطبوعة, فتح بيت النصف منها, قطع ورقتين, صنع مركباً ورقياً دون مجاديف, طبع على عنوان القصيدة الظاهرة على آخره قبلة حانية, تمتم كلمات لم أفهمها, ثم دفع بها عباب ماء البحر المتوسط, من ضفة “كويوس” اليونانية وهو يجهر بالبكاء: فلتسقط القصائد التي لم تهدَ لها, يا مركب “سلمي لي ع سورية”.
النمسا ـــ طلال مرتضى

عدد القراءات : 1400

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider