دمشق    18 / 10 / 2017
سورية الجديدة  الرقة في حضن «التحالف» الأميركي: الجيش يعبر الفرات شرق الميادين  شويغو يغادر إسرائيل العلاقة الروسية ــ الإيرانية تتجاوز سورية  كاتالونيا: تظاهرات احتجاج على سجن مسؤولين انفصاليين  أردوغان ومسرحية إدلب.. بقلم: محمد عبيد  زخم في جهود روسيا للوصول إلى حل سياسي  «قسد» أجبرت المدنيين على الخروج بمسيرة دعماً لأوجلان … أحزاب كردية تدعو لتوحيد صفوفها قبل التفاوض مع الحكومة  تواصل التضييق على اللاجئين السوريون في بلدان الجوار  طهران: لا تفاوض حول الاتفاق النووي  «مافيات» الجنوب تتحكم بموارد المنطقة لمصالحها  داعش خسر 87 بالمئة من مناطق سيطرته منذ 2014  الليرة تواصل تحسنها.. والدولار بين 469 و492 ليرة في «السوداء» ودرغام يفنّد الشائعات  300 طالب جامعي مهجّر يزوّرون نتائجهم الجامعية بخيانة “تعهّد الشرف”  الأوروبيون والأتراك في دمشق .. ولقاءات سورية – أميركية  بريطانيا تواجه التهديد الاخطر على الإطلاق!  لماذا سمح الأميركيون لإرهابيي داعش بالخروج آمنين من الرقة؟  الحرب العالمية المستحيلة في الشرق الأوسط!.. بقلم: رؤوف شحوري  مستقبل اللاجئين الفلسطينيين في سورية... إلى أين؟  خسارة بارزاني الكبرى في كركوك.. التأثيرات والتداعيات  الإعدام شنقا لمغتصب وقاتل الطفل السوري في الأردن  

شاعرات وشعراء

2017-03-18 04:51:50  |  الأرشيف

شاعرة الزجل بدرية ابراهيم: الزجل عمود الشعر الشعبي ووجدان الأمة

الشاعرة بدرية عزيز ابراهيم تكتب شعر الزجل وعندها عشرون ديوانا كتبتها في هذا النوع الشعري العريق أمثال “أبجديات الغزل ومخمليات الزجل ويا فؤادي وكلام يليق بك” وغيرها.
وعن مكانة شعر الزجل في مكاننا هذا قالت ابراهيم .. “رغم محبة الناس لهذا النوع من الشعر إلا أنه تراجع إلى أدنى مستوى له وخاصة في سورية مقارنة بلبنان رغم أن له جمهورا عريضا يستمع له بشغف”.
وأضافت شاعرة الزجل .. “الزجل يحتاج إلى دعم ورعاية وتشجيع ليأخذ حقه في الانتشار بشكله الصحيح لانه امتداد لتراث الأجداد وخاصة في الأغاني ولا سيما أنه يمتلك القدرة على تحديث وتصويب الأغنية الحالية باتجاهها الصحيح ويعبر عن ألوان عديدة كالموال والموشح والمعنى والقرادة والعتابا”.
وعما إذا كان الزجل أحد صنوف الأدب رأت ابراهيم أنه جنس أدبي ينبع من صميم الناس وينطق بحالهم ويخاطب الجميع بمختلف المستويات الفكرية والعقلية والثقافية لافتة إلى أن كونه مكتوبا بلهجة العامة من الناس فهو قريب من الفهم كما أنه سهل وواضح وموزون وعذب يطرب له السامع ويدغدغ مشاعره.
وتعدد ابراهيم مقومات شعر الزجل من الموهبة إلى مخزون من الكلمات والمفردات لصياغة القصيدة والسهولة في المعاني والابتعاد عن التعقيد وواقعية الحدث في القصيدة وملامسة الموضوع لشريحة كبيرة من الناس والحديث بلسانهم ومراعاة قواعد كتابة هذا النوع من الشعر من اللحن والموسيقا وسعة خيال الشاعر وسرعة بديهته لتحويل موقف ما إلى قصيدة.
وأكدت ابراهيم أن لهذا النوع من الشعر دورا كبيرا في تراثنا في جميع القضايا الاجتماعية من الحب والعتاب والأعياد والأفراح كالأعراس والغربة والبعد والسفر والتهنئة بالمناسبات إضافة إلى حضوره في جميع القضايا الوطنية وإلهاب الحماس حتى الانتصار على الأعداء.
وقالت ابراهيم .. “الزجل هو عمود الشعر الشعبي ووجدان الأمة وذاكرتها ولسانها الطروب رافق الإنسان من ماضي الأزمان وترنم به فكان رفيقه إلى الحقول والمراعي في أفراحه وأحزانه وتغنى به الصغير قبل الكبير والغني قبل الفقير فهو موال الرجال وأغنيات الصبايا ودندنات النساء على ينابيع الماء”.
وتعرض ابراهيم لتاريخ نشأة الزجل في الشعر العربي مبينة أن القرن السادس الهجري شهد ظهور ابن قزمان الذي كان له دور مفصلي في تطويره وفي نفس الفترة نشر كتاب “دار الطراز” للشاعر ابن سناء الملك الذي قدم للموشح وأسس كتابته مشيرة إلى دور الزجل في إحياء الذاكرة الشعبية ومحافظته عليها من الاندثار والضياع ونقلها لنا بأمانة.
وعن تأثرها على المستوى الشخصي بالزجل قالت.. “هو رفيقي في كل الأحيان يسليني في وحدتي ويشاركني في حياتي يسامرني في سهري ويبقى معي لو ابتعد الجميع ويمدني بحب الحياة وروعة الخيال وينقلني لعالم بعيد لا أحد يعرفه إلا من يقرأ كلماتي فارتبها على السطور وأزينها بالنغمات”.
أما بالنسبة لدوافع كتابة القصيدة فتبين ابراهيم أنها تعبر عن حالتها أحيانا أو حالة معينة لشخص ما لتقوم بتدوينها بشكل قصيدة أو تترجم لوحات من الطبيعة على شكل قصيدة تدور أحداثها على أرض الواقع أو من الخيال أحيانا.
وتعرب ابراهيم عن أمنياتها أن يكون لهذا الشعر مستقبل يستحقه ما دامت له جذور متأصلة ولا سيما أنه شديد التنوع وفي متناول جميع المستويات الفكرية ويخاطب الناس بما يهمهم.
وتؤكد ابراهيم أن الزجل كاي فرع من فروع الأدب له ضوابط وأسس يعتمد عليها في كتابته ولولاها لما استمر لوقتنا هذا مشيرة إلى أنه يعتمد على الوزن والضربات الصوتية والتناغم أثناء الإلقاء إضافة إلى الموسيقا والتقيد بالقافية الموحدة في الصدر والعجز في بعض أنواعه.
ابراهيم التي كتبت في مختلف المواضيع من “الحب ..الغزل .. الوطن ..الجمال.. العيد.. الام .. الحبيب.. الابن والبنت.. الطبيعة ..الدنيا .. الزمن” وغيرها وركزت في كتابتها على الأنثى لأنها لم تجد من ينصفها بالوصف على الأقل حسب ما قرأت هي.
وتختم ابراهيم حديثها بهذه الأبيات التي تناولت فيها الأنثى ودورها في صناعة التاريخ وبناء الحضارة فقالت.. “أنا الأنثى أنا الدنيا العريقة..أبي التاريخ سماني شقيقة أنا التاريخ سجل بزماني..أصل الكون مع آدم صديقة بدأ بحروفنا عنون مكاني..وبداية زرع كنا للخليقة ملينا سطور صفحاتو أماني.. فيه الكون عرفني حقيقة”.
سامر الشغري
 

عدد القراءات : 753

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider