دمشق    29 / 04 / 2017
خسائر الحرب المهولة: القدرة الشرائية انخفضت 90%  الاستخبارات الإسرائيلية: الوجود الإيراني في سورية أكثر ما يشغلنا  «حظر الكيميائي» تنتظر «تأمين» بعثتها إلى خان شيخون  صراع الذئـاب في الغـوطـة الشرقيـة بالتفاصيـل  من سيراقب الحدود السورية التركية ؟!  ترامب يطالب بالمال من الشعب السعودي و لكن لماذا ؟!  بالتفاصيل: الخطة الاسرائيلية لتقسيم سوريّة لأربع دويلات وتفتيت جميع الدول الـ”جارة”  بداية العد التنازلي لتحرير القابون شرق دمشق !!  أثارت ضجة في سورية.. وفاة عروسين صباح يومهما الأول والسبب؟!  الهجوم الاستراتيجي الشامل وربيع فيتنام العربي...!.. بقلم: محمد صادق الحسيني  هل يستقيل ميرلو لإنقاذ الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية؟!!  كل أوروبا تنتخب في صناديق الإقتراع الفرنسية..بقلم: أمين أبوراشد  فرنسيس وتواضروس يوقعان اتفاقا تاريخيا حول “سر المعمودية”  واشنطن بصدد فرض عقوبات على بيونغ يانغ قد تطال بكين  كوريا الشمالية تجري تجربة صاروخية جديدة وواشنطن تؤكد فشلها  إغلاق مطار أبها السعودي إثر انزلاق طائرة  ترامب يؤكد حق الأمريكيين في حيازة السلاح  بابا الفاتيكان معانقا شيخ الأزهر: لا نخلط بين الإيمان والكراهية  خلاف أممي حول حل أزمة كوريا الشمالية  الخارجية الروسية: الاتهامات الفرنسية للحكومة السورية باستخدام السلاح الكيميائي في خان شيخون متناقضة ومثيرة للشكوك  

شاعرات وشعراء

2017-04-03 19:35:58  |  الأرشيف

القاصة الشابة رماح اسماعيل تقدم مجموعتها الأولى للقراء بعنوان مواسم الهوى

 
تقدم القاصة الشابة رماح غازي اسماعيل في مجموعتها القصصية “مواسم الهوى” حكايات تعكس الواقع الإنساني والاجتماعي بكل ما فيه من فرح وحزن وفق أسس القص الذي يعتمد الحبكة أساسا في تقديم الحدث وصولا للفكرة.

وتستحضر القاصة اسماعيل اللحظة بكل ما فيها من تداعيات لتكون منها حدثا حقيقيا ينسجم معه المتلقي مع تركيزها الظاهر على الخير والعطاء بعد المرور بالذكريات الموجعة والحب السامي كما جاء في قصة مواسم الهوى.

ويظهر العمل التقني عند الكاتبة في أغلب القصص عبر اختيار البيئة المناسبة لتجعلها مسرحا للحدث بعد أن تكون روابط الشخوص بأسلوب فني يتجاوز القصة القصيرة إلى الأدب الروائي كما هو في قصة “بلا سكر” كما يبدو الحب محورا أساسيا في نسيج كل القصص التي تجعله مكونا أساسيا في أغلب الشخوص الذين يحركون الحدث ويتحركون معه إضافة إلى تناولها حياة الإنسان المتحولة من زمن إلى آخر والتعامل مع الروح الطافحة بالحياة والمتبدلة بحسب ما تراه كما هو في قصة الرقصة الأولى.

وتظهر قدرات اسماعيل على الخوض في مضمار العمل القصصي كونها تمكنت من التعبير عن مشاعرها بصفتها تعكس الجزء الذي يحيط بها في اللحظة التي تعيشها وفي إطار فني يدل على حضور الموهبة الواعدة.

يشار إلى أن مجموعة مواسم الهوى صدرت عن مؤسسة سوريانا للإنتاج الإعلامي وتقع في 107 صفحات من القطع المتوسط.

والقاصة إسماعيل طالبة في كلية الآداب بجامعة تشرين كتبت مسرحية بعنوان “الأرض الطيبة” عرضت في مناسبة لإحياء اللغة العربية على خشبة ثقافي بانياس عام 2013 كما أحيت في هذا المركز عددا من الأمسيات وحصلت على المركز الثاني في المسابقة الوطنية للأدباء الشباب عام 2015 ونشرت عددا من نتاجاتها في صحف محلية.

محمد خالد الخضر
عدد القراءات : 251

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider