دمشق    19 / 10 / 2017
عوامل تحكَّمت بتسمية دول العالم… ما هي؟  بأمر محمد بن سلمان...القبض على رجل أعمال شهير ومسؤول كبير في السعودية  استقالة وزيرة داخلية البرتغال بسبب الحرائق  عصام زهر الدين بطل برتبة شهيد .. بقلم: د.فيصل المقداد  خروج تركيا من سورية رهن خروج إيران منها؟ .. بقلم: روزانا رمال  مقتل ثلاثة أشخاص في إطلاق نار بولاية ماريلاند الأمريكية  "المناطق المتنازع عليها" في العراق تعود للواجهة من جديد  إقليم كتالونيا سيعلن الاستقلال رسميا إذا علقت مدريد الحكم الذاتي  جولة جديدة من مفاوضات أستانا نهاية الشهر الجاري  الطائرات “الإسرائيلية” أشبه بطيور الفري في موسم الصيد .. الرد السوري أثار جنونهم  الرئيس الأسد يستقبل اللواء محمد باقري رئيس أركان الجيش الإيراني والوفد المرافق له  التربية تصدر أسماء المقبولين في السنة الأولى بمعاهد التربية الرياضية  محكمة عراقية تصدر أمرا باعتقال نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول  الكرملين: لا حديث عن منافسي بوتين طالما أنه لم يعلن ترشحه بعد  سياسي سوري: زيارة "السبهان" للرقة تكشف تبدلا في المواقف السعودية  الحرس الثوري الإيراني ردًا على ترامب: برنامج الصواريخ الباليستية سيتسارع  بينما تغرق واشنطن في الحروب، الصين توسع استثماراتها .. حقائق وأرقام!  لهذه الأسباب تعمل تل أبيب على استمالة أكراد سورية  تنديد أممي بجرائم إبادة مسلمي الروهينغا  ظهور السبهان في عين عرب: السعودية تراهن على الأكراد للعودة الى الواجهة  

شاعرات وشعراء

2017-04-03 19:35:58  |  الأرشيف

القاصة الشابة رماح اسماعيل تقدم مجموعتها الأولى للقراء بعنوان مواسم الهوى

 
تقدم القاصة الشابة رماح غازي اسماعيل في مجموعتها القصصية “مواسم الهوى” حكايات تعكس الواقع الإنساني والاجتماعي بكل ما فيه من فرح وحزن وفق أسس القص الذي يعتمد الحبكة أساسا في تقديم الحدث وصولا للفكرة.

وتستحضر القاصة اسماعيل اللحظة بكل ما فيها من تداعيات لتكون منها حدثا حقيقيا ينسجم معه المتلقي مع تركيزها الظاهر على الخير والعطاء بعد المرور بالذكريات الموجعة والحب السامي كما جاء في قصة مواسم الهوى.

ويظهر العمل التقني عند الكاتبة في أغلب القصص عبر اختيار البيئة المناسبة لتجعلها مسرحا للحدث بعد أن تكون روابط الشخوص بأسلوب فني يتجاوز القصة القصيرة إلى الأدب الروائي كما هو في قصة “بلا سكر” كما يبدو الحب محورا أساسيا في نسيج كل القصص التي تجعله مكونا أساسيا في أغلب الشخوص الذين يحركون الحدث ويتحركون معه إضافة إلى تناولها حياة الإنسان المتحولة من زمن إلى آخر والتعامل مع الروح الطافحة بالحياة والمتبدلة بحسب ما تراه كما هو في قصة الرقصة الأولى.

وتظهر قدرات اسماعيل على الخوض في مضمار العمل القصصي كونها تمكنت من التعبير عن مشاعرها بصفتها تعكس الجزء الذي يحيط بها في اللحظة التي تعيشها وفي إطار فني يدل على حضور الموهبة الواعدة.

يشار إلى أن مجموعة مواسم الهوى صدرت عن مؤسسة سوريانا للإنتاج الإعلامي وتقع في 107 صفحات من القطع المتوسط.

والقاصة إسماعيل طالبة في كلية الآداب بجامعة تشرين كتبت مسرحية بعنوان “الأرض الطيبة” عرضت في مناسبة لإحياء اللغة العربية على خشبة ثقافي بانياس عام 2013 كما أحيت في هذا المركز عددا من الأمسيات وحصلت على المركز الثاني في المسابقة الوطنية للأدباء الشباب عام 2015 ونشرت عددا من نتاجاتها في صحف محلية.

محمد خالد الخضر
عدد القراءات : 503

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider