دمشق    23 / 09 / 2017
تصعيد خطابي بين كيم وترامب: بيونغ يانغ تهدّد بتجربة «هيدروجينية» جديدة  العالم كله ضد اسرائيل.. بقلم: جهاد الخازن  مصر: وفاة محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للإخوان المسلمين في سجنه  خطط سرية تركية للرد على استفتاء إقليم كردستان  الاردن يرد على الضغط الاقتصادي الخليجي بفتح المعابر مع سورية والعراق  النصرة تقتل 4 نساء بدم بارد بريف درعا.. و السبب ؟  سوريون يرفعون الصوت ..نريد الزواج المدني  موسم الهجرة الى خليج البنغال الأميركيون يحشدون والسعوديون ينفّذون وكردستان حصان طروادة...!  دير الزور تغلي على صفيح من نار .... ومعسكرات داعش تتساقط  مدريد تتأهب للتصدي لاستفتاء كاتالونيا بإرسال تعزيزات أمنية إلى الإقليم  قتلى وجرحى أثناء زيارة البشير إلى دارفور  لافروف يؤكد للجعفري الدعم الروسي لوحدة أراضي العراق  إنزال أمريكي لدعم "قسد" في دير الزور  المعلم: من الغباء الرد على ترامب  تفاصيل مقتل “معارِضة” سورية وابنتها في إسطنبول  برزاني يطالب سكان كردستان بالتصويت الاثنين على استفتاء الانفصال عن العراق  سلو: تحرير الرقة خلال أسبوع أو أسبوعين  البرزاني يرمي كرة النار: نتفاوض بعد الاستفتاء  بشرى سارة!!!.. محافظة دمشق تحدد بدل استحقاق الدفن بقبر ذي طابقين بـ150 ألف ليرة  الانقراض الجماعي السادس يطرق أبواب الأرض!  

شاعرات وشعراء

2017-06-28 07:22:15  |  الأرشيف

إصدارات.. محمد الماغوط (1934 - 2006).. الشاعر الذي لم تغادره الطفولة

من الصعب افتعال حدود فاصلة وصارمة بين الماغوط الطفل والماغوط الذي صقلته الحياة، وتركت بصماتها عليه حتى الرحيل، ظلت الطفولة حاضرة الملامح على شخصيته تلوح في خطرات فكره وأعماله، وفي نزقه المشاكس والساخر في شعره،

كما في روايته اليتيمة «الأرجوحة» وفي زواياه الصحفية ومسرحياته، سنلمح ذلك الطفل يتقافز بين الحارات وعلى الأرصفة في الظل والهجير، وفي دروب القرية البعيدة، هذا البعد الطفولي الأخاذ أضفى على الماغوط وجها دائم التجدد والإشراق ربما يعود إليه سر حب الناس له، ومن الأجيال والأعمار كافة.‏

 

يقدم الأديب ناظم مهنا ضمن سلسلة «أعلام ومبدعون» سيرة مبسطة ولمحة موجزة عن الشاعر محمد الماغوط الذي يتجدد ذكره فينا دائما، وعلاقته بالطفولة حتى وهو في سن النضج لم تغادره طفولته أبدا، ولم تختف من شعره ولا من أعماله، لقد قيض للماغوط بفضل موهبته الاستثنائية أن يكون الشاعر ذا المكانة المرموقة وأحد كبار الشعراء العرب المعاصرين.‏

وقد عبرت سنية صالح زوجته في مقدمة ديوانه الذي جمع أعماله الكاملة تقريبا الصادر عن دار العودة بيروت «في الشعر يمتطي الماغوط حلمه ويغيب، وهو يبحث عن الحماية منذ صغره» وهي بذلك تضع أصابعها على نبض الشعر عنده، وعلى ما هو أساس في قصائده، يقول الماغوط في قصيدة الشتاء الضائع من ديوان «حزن في ضوء قمر»:‏

بيتنا الذي كان يقطن على صفحة النهر..‏

ومن سقفه المتداعي..يخطر الأصيل.. والزنبق الأحمر‏

هجرته ياليلى، وتركت طفولتي القصيرة..‏

تذبل في الطرقات الخاوية‏

وكتب الماغوط إلى جانب الشعر، الرواية والمقال والمسرحية، ومسرحه الساخر المتهكم يندرج تحت لافتة المسرح السياسي النقدي الذي ينتقد المجتمع من القمة إلى القاعدة وبالعكس أيضا.‏

يرى الناقد صلاح حزين أن مسرح الماغوط مسرح أفكار أساسا، لكنه لا يعبر عن هذه الأفكار من خلال أحداث متسلسلة تتطور دراميا نحو ذروة تحل في نهاية المسرحية، وعلى إيقاع هذه الأحداث تتطور الشخصيات وتتحدد مصائرها، كما هو شأن المسرح التقليدي، بل من خلال معادلة مختلفة تماما، تتوالى فيها المشاهد مشهدا إثر الآخر لترسم في النهاية صورة داكنة لمجتمع مخرب، والمواطن فيه في أقصى حدود الفقر والبؤس.‏

ويورد الكاتب مهنا شهادات عن الشاعر بعضها كتب في أثناء حياة الماغوط وبعضها عقب رحيله، يقول نزار قباني «أنت يامحمد أصدقنا، أصدق شعراء جيلنا، حلمي أن أكتب بالرؤى وبالنفس البريء البعيد النظر الذي كنت تكتب به في الخمسينيات، كان حزنك وتشاؤمك أصيلين، وكان تفاؤلنا وانبهارنا بالعالم خادعا».‏

كما كتب جابر عصفور «كتابات الماغوط أشبه بحصان طروادة في اقتحامها الأسوار العمودية والدخول من الباب الذي لم تستطع الدخول منه محاولات سابقة ومعاصرة، لم تتميز بالزخم الشعري نفسه..».‏

إن بداية الهجوم لاتقع على التجارب الأولى لأنسي الحاج وأدونيس في قصيدة النثر، إنما على الماغوط دون سواه، وذلك لاتساع أصداء كتاباته مع تتابع نشرها.‏

ويختم كتاب «محمد الماغوط» الصادر عن الهيئة العامة السورية للكتاب للعام 2017 للكاتب ناظم مهنا رئيس تحرير مجلة المعرفة بمقاطع مختارة من شعره:‏

أظنها من الوطن.. هذه السحابة المقبلة..‏

أظنها من دمشق.. هذه الطفلة المقرونة الحواجب‏

هذه العيون الأكثر صفاء.. من نيران زرقاء بين السفن..‏

أيها الحزن يا سيفي الطويل المجعد..‏

الرصيف الحامل طفله الأشقر‏

يسأل عن وردة أو أسير.. عن سفينة وغيمة من الوطن..‏

عدد القراءات : 465

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider