دمشق    22 / 10 / 2017
خطاب من أحد ضحايا تيتانيك يباع بمبلغ خرافي  بعد سقوط الرقّة.. داعش إلى أين ؟.. بقلم: علي الحسيني  بريطانيون في ورطة.. مواصلة القتال أم الرجوع للوطن ؟  رئيس أركان الجيش الإسرائيلي في اجتماع واحد مع نظيريه السعودي والإماراتي  الولايات المتّحدة الأمريكية: عجزٌ في الميزانيّة وإصلاحات مثيرة للجدل  الداخلية المصرية تعلن مقتل 16 شرطيا وإصابة آخرين في اشتباكات الواحات  أَمْرَكَة الرقة… الكرد واجهة.. بقلم: عباس ضاهر  قرار بمنع استخدام أسماء أو ألقاب الضباط على وسائل الإعلام  إرهابيون نقلوا من سورية والعراق الى ليبيا للتسلل الى سيناء  تيلرسون يرعى في الرياض تقاربا سعوديا عراقيا  وحدات من الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على قرية خشام بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش فيها  الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتعيين الدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيسا لجامعة دمشق  مجلس الشعب يقر مشروع قانون يجيز لمجلس القضاء الأعلى نقل الدعاوى من محكمة إلى أخرى  ترامب ومنصات التواصل الاجتماعي..من تويتر إلى فايسبوك  رفع صورة أوجلان أول الغيث؛ هل تجاوز الأكراد الخطوط الحمر... ما نتائج ذلك؟!  انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي في مواجهة القبول أو الرفض؟  مقتل أكثر من 400 إرهابي من طالبان في جنوب أفغانستان خلال 3 أشهر  الائتلاف الحاكم يحصل على أكثر من نصف المقاعد في انتخابات البرلمان الياباني  "قسد" تعلن سيطرتها على أكبر حقل نفطي في سورية  

شاعرات وشعراء

2017-07-20 15:20:44  |  الأرشيف

منارات الصمت.. نصوص نثرية باكورة إصدارات منار القطيني

“منارات الصمت” مجموعة من النصوص النثرية باكورة أعمال منار القطيني وصل أغلبها لمستوى الشعر تعبر فيها عن انعكاسات نفسية واجتماعية عاشتها مع كثيرات من النساء وصاغتها في نصوص تدل على أدب نسائي واعد.

وفي مجموعتها تعبر القطيني عن حالة اجتماعية تدل على انتماء وطني يبدأ من حب البيت ليصبح أكثر انتشارا حيث تناولت في نص جاء بشكل حواري مرارة السفر والغربة فقالت في نص بعنوان “الرحيل”.. “قالت له من سيحمي بيتنا.. قال لها.. الحصان الذي تركه لنا بعد رحيله..قالت.. إن مات الفارس.. أسرجت الخيل.. وركب الرحيل الديار.. ثم صمتت”.

وبدلالة شعرية تعبر عن حاله إنسانية تربط الشاعرة بين خصب الطبيعة ومعاناة المرأة العاقر كما ورد في قصيدة السنديانة حيث قالت..

تلك السنديانة حزينة.. أيكون لأنها عاقر لم تنجبك من رحمها.. غصن يشبه البقاء.. ملقح بمخالب خريف دون اشتهاء.

وفي نص بعنوان “نبوءة الياسمين” تذهب لتؤكد ضرورة أن تأخذ علاقة الرجل والمرأة شكلا راقيا متكئة في ذلك على النسيج التعبيري استوحته من حكاية الخلق فقالت..

أشهد بحواء وأول بدء اللهفة.. أشهد بآدم وآخر تفاحة في الجنة.. أشهد بالهبوط.

المجموعة من إصدارات مؤسسة سوريانا للإنتاج الإعلامي تقع في 109 صفحات من القطع المتوسط وتأتي على شكل النثر الحديث الذي ابتعد عن الضبابية والغموض.

محمد خالد الخضر

عدد القراءات : 476

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider