دمشق    20 / 01 / 2018
روسيا والأردن تؤكدان دعم وحدة سورية وتشيران إلى أهمية المؤتمر في سوتشي  اسرائيل اخترقت العرب فلماذا لا يخترق العرب اسرائيل؟!.. بقلم: رؤوف شحوري  بعد “إخفاق الكونغرس”… شلل مؤكد للحكومة الأميركية  إعادة فتح معبر نصيب: رغبة أردنية... وممانعة إسرائيلية سعودية أميركية!  لقاء ثلاثي لحسم ملف «سوتشي»: أنقرة تروّج لـ«حصار عفرين»  الإمارات وتركيا والأردن: زبائن «شركات الضغط» الأميركية  عفرين.. الصُّداع التركي.. بقلم: نظام مارديني  دمشق .. نعشقها وتعشقنا .. وتنتظرنا.. بقلم: صالح الراشد  حميميم: تواصل الأنشطة الرامية إلى تسوية سلمية في سورية  بونداريف: أستبعد أن تنفذ تركيا عملية عسكرية للقضاء على الأكراد أو لاحتلال أراض سورية  ترامب يمدد السماح بمراقبة الأجانب  السيطرة على حريق بالكلية البحرية العسكرية في سان بطرسبورغ  «قارة المستقبل».. إلى أين وصل صراع الشرق الأوسط على أفريقيا؟  كلام عنيف من ملك الأردن إلى محمد بن سلمان  ماذا عن مشروع أمريكا في سورية !؟  الجيش يسيطر على قرى جديدة بريف إدلب وصولا إلى مطار أبو الضهور ويستعيد قرية أم تينة بريف حلب  البرلمان العراقي يفشل في التصويت على مقترح تأجيل الانتخابات  عبدالله آل ثاني: سبب الأزمة رغبة بن زايد وبن سلمان الحصول على ثروة قطر (فيديو)  تركيا تعتقل 54 أجنبيا يشتبه بانتمائهم لـ"داعش"  

شاعرات وشعراء

2017-07-22 14:12:33  |  الأرشيف

صرخة مقاتل… مجموعة شعرية في أدب الحرب لكنان محمد

صرخة مقاتل مجموعة شعرية للشاعر كنان محمد تعكس واقع التصدي للحرب الإرهابية على سورية بأسلوب عاطفي يتجذر إلى أصالة الماضي ويمتد إلى الحداثة عبر الألفاظ والتعابير التي تتلاءم مع المتلقي السوري المعني الأول بالحرب على بلاده.

ويتفاءل الشاعر محمد بالنصر في قصيدته سيذكر المجد فجاءت من البحر البسيط وهي محملة بأشد أنواع التحدي لجحافل الإرهاب المكونة من شراذم الأرض فجاءت ألفاظه مهددة متوعدة فقال..”هلا سألت فرنسا كيف مرغها..بجلق الصيد من أحفاد عدنان فانظر لنفسك قبر المعتدين هنا..وانسج لجيشك قبل الغزو أكفانا وقل لمن يشتري للشام محنتها..لقد شريت بما أنفقت خذلانا”.

أما قصيدة (إلى أمي من مقاتل في مطار منغ العسكري) فتشير إلى أن الشاعر محمد خاض معركة المطار وأبلى فيها بلاء حسنا وتحدث إلى أمه بأنه لم يأبه بالموت فداء لكرامة سورية وعزتها حيث اختار البحر الوافر الذي أفسح له المجال بتقمص حالة القتال ليرفع رأسه أمام أمه ويحدثها عن تداعيات النصر وتحولاته فقال “سكبت الموت من كفي حتى..كأن الموت منبعه يديا وكم أشرعت روحي للمنايا..وقلت لخيرة الأصحاب هيا فإما ميتة تخزي الأعادي..وإما عيشة ترضي الأبيا”

ثم يسأل الشاعر محمد دعاة الإرهاب ومموليه الذين يتباكون على الشعب السوري ويرسلون إليه بالقتلة والمجرمين ويتركون أطفال فلسطين في عذاباتهم فقال في قصيدة (كفكف دموعك) معتمدا على مجزوء البحر الكامل الذي يتلاءم مع الموضوع وحالة التساؤل “لو كنت تبكي ما استباح المعتدون من الحمى..أو طفلة بالقدس تبكي من مآقيها دما..أمست لطول عذابها تجد المنية مغنما..وتعيش في طرف الردى وتعيش أنت منعما”.

ثم يخاطب زوجته في قصيدة بعنوان (حبيبتي سأعود) خطاب الرجال الذين يرفضون أن تحزن زوجاتهم لذهابهم إلى الحرب ويعدها بالنصر لتظل رافعة الجبين فقال “فما لي عن بلادي من غناء..وما لي عن غرامك من نزوع سأرجع حاملا نصري وحبي..إلى عينيك فانتظري رجوعي”.

المجموعة الشعرية (صرخة مقاتل) صادرة عن اتحاد الكتاب العرب وتقع في 136 صفحة من القطع المتوسط تنتمي إلى الشعر المقاوم بأسلوب الأصالة والمعاصرة وتلتزم بموسيقا الخليل الشعرية.

عدد القراءات : 835

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider