دمشق    22 / 09 / 2017
قتلى وجرحى عراقيون بانفجار في قم الإيرانية  “الفدرالية الكردية” تجري أول انتخابات رغم رفض دمشق  مجلس الوزراء يتريّث في إصدار قرار تحديد آليات وقواعد الترشح لوظيفة معاون الوزير  جِلَّق البدء والمُنتهي..!!.. بقلم: سيدي محمد ولد ابه  صحيفة أميركية: العاهل السعودي سيعلن من روسيا دعمه لاتفاق خفض التصعيد في سورية  أردوغان: قوات تركيّة ستنتشر في إدلب بموجب اتفاق خفض التصعيد  27 مخالفة شاورما في يوم واحد .. وتحديد سعر السندويشة ب275 ليرة  أيام داعش الأخيرة بريفي حمص وحماة ..والجيش يصل إلى الحدود الإدارية للرقة  دير الزور.. خزان الذهب الأسود في الشرق السوري  المعلم يلتقي باسيل على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك: العلاقات السورية اللبنانية ثابتة.. سورية ماضية في مكافحة الإرهاب  هل يكون استفتاء كردستان بداية لرسم شرق أوسط جديد.. بقلم : غسان يوسف  إنّه إعلان حَرب وَضعت إسرائيل سيناريوهاتها.. بقلم: عبد الباري عطوان  تركيا: عودة مطار أتاتورك للعمل إثر حريق في طائرة خاصة  لدفاع الروسية: تحرير 87.4 % من الأراضي السورية من "داعش"  زعيم كوريا الشمالية يوجه إهانة شديدة لترامب  لقاء في دمشق يبحث عودة العلاقات بين مصر وسورية  لافروف: اتفاقات أستانا الأخيرة تفتح الطريق أمام بناء حوار سياسي في سورية  خامنئي: على النخب الأمريكية الخجل من أن يمثلها رئيس كترامب  دفعة أسلحة أمريكية جديدة للأكراد، فهل فهمت تركيا فحوى رسالة الحليف الأمريكي؟  

شاعرات وشعراء

2017-08-23 12:20:51  |  الأرشيف

طيرة حيفا ..مجموعة شعرية تطغى عليها العاطفة والموسيقا لمحمود البطل

 

 

“طيرة حيفا” مجموعة شعرية للشاعر الدكتور محمود البطل احتوت مشاعر صيغت في نصوص سكنتها القضية الفلسطينية بأبعادها ومعانيها معبرة عن أهمية النضال بكل أشكاله لتعود أرض فلسطين لأهلها بشكل تعبيري مبسط يؤدي إلى تحريك المشاعر وزيادة تدفق الشعور.

يعبر الدكتور البطل في نص “أطفال الحجارة” عن الرفض والتحدي الفلسطيني للمأسي التي سببها الاحتلال فجعل الأطفال يتمردون على كل شيء ويحولون الحجارة إلى سلاح يقاومون ويقاتلون بها لطرد هذا العدو الغاشم
“عندما كنا صغارا
كنا نلعب بالحجارة
وذات يوم وصباح
صارت حجارتنا سلاح”.

وعن أولئك الأسرى القابعين قهرا في سجون الاحتلال يعلن الشاعر البطل رفضه بكل ما لديه من أحاسيس وبكل ما يمتلك من مشاعر مكتفيا بالعاطفة وبالحركة المتناغمة مع الموضوع فيقول في نصه “كيف أعود إلى نفسي.

“يشب تطلعي للنور ..أثقب قبة السجن .. تغمرني بقايا الروح تعلو قامتي أكثر ..أصل لأول الخطوات”.
وعن الغربة عبر البطل عن مشاعر مليئة بالحنان ومضمخة بدموع البعد والشوق وحب الوطن ليصل إلى الأمل بابتسامات اللقاء فقال في نص بعنوان “في البعد عن الوطن” “في البعد عن الوطن .. تصبح الابتسامات أشباه ابتسامات أو تصبح لا تجذب الشفاه .. ويغيب عنها سحرها كحائر مسافر قد تاه”.

وفي النصوص عواطف أخرى إلى الأم والشام جاءت في مئة وعشرين صفحة من القطع المتوسط تطغى عليها الموسيقا والعاطفة والبساطة.

يذكر أن مجموعة “طيرة حيفا” صادرة عن دار الشرق للطباعة والنشر والتوزيع.

عدد القراءات : 327

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider