دمشق    18 / 11 / 2017
ظريف: التحالف السعودي يغرق في مستنقع اليمني  أفضلية تاريخية وأرقام قياسية للريال في أبرز 10 حقائق قبل الديربي  وزير الخارجية القطري: ما حدث لقطر يحدث الآن مع لبنان بطريقة أخرى  روسيا تحذر من خطر هجمات جديدة في أوروبا والولايات المتحدة خلال أعياد رأس السنة  الحريري: أنا في طريقي إلى المطار لمغادرة السعودية  البنتاغون: شراء تركيا منظومات "إس-400" قد يعرقل اقتناءها مقاتلات "F-35"  اكتشاف علمي أمريكي لمعالجة أمراض الدماغ المستعصية  السودان يكشف عن امتلاكه أضخم احتياطي نحاس في العالم  بيانات المصارف متاحة بملفات أكسل للعموم  مدير التسليف الشعبي : التعثر لم يتجاوز المليارين والمكوث سيحد من الإقراض  الخارجية التركية: موقف الناتو من أردوغان وأتاتورك غير أخلاقي  صدام ساخن بين روما ولاتسيو.. ونابولي يختبر قوته أمام ميلان  موسكو: المشروع الياباني غير واقعي حول تمديد تفويض آلية التحقيق بشأن كيميائي سورية  المجد يلحق الخسارة الأولى بتشرين  بعد يوم من عرقلة المشروع الأمريكي روسيا تعرقل المشروع الياباني  الحريري يغادر الرياض بلا عائلته: إطلاق سراح مشروط  نهاية فصل الرياض: شرخٌ مع المملكة وبين الرئيسين  تحضيرات «سوتشي»: هدنة «دائمة» ومحادثات مباشرة  التأمين في الحرب: الرهان المنسي على المستقبل  «هدنة» بين «تحرير الشام» و«الزنكي»  

شاعرات وشعراء

2017-11-05 16:54:54  |  الأرشيف

الشاعر والمقاوم كمال خير بك في ذكرى استشهاده السابعة والثلاثين

تختزل مسيرة الشهيد الشاعر كمال خير بك منذ ولادته عام 1935 وحتى اغتياله في لبنان بتدبير من الموساد الصهيوني سنة1980 فصولا من الإبداع الأدبي في الشعر العربي الحديث ومواقف وطنية وقومية بمواجهة الاحتلال الإسرائيلي وأدواته في المنطقة.

كمال الذي تمر الذكرى السابعة والثلاثون لاستشهاده اليوم كان الابن الثالث من بين تسعة أبناء لأب عمل دركياً يتنقل بين المحافظات وتعلم حروفه الأولى في مدارس اللاذقية ونال الشهادة الثانوية فيها لتبرز موهبته الشعرية منذ بداية شبابه المبكرة إلى جانب امتلاكه بوادر الشخصية القيادية.

بدأ كمال بكتابة الشعر وهو في الخامسة عشرة من عمره حتى أنه عارض الشاعر الكبير “بدوي الجبل” في قصيدته الشهيرة “خالقة” عبر قصيدة نظمها مستخدماً نفس القافية والوزن ولكن برؤية مختلفة كلياً عن رؤية البدوي.

انتقل الشاعر إلى بلدة الكورة في شمال لبنان مطلع عام 1952 وعاش فيها وتزوج هناك فتاة لبنانية اسمها نجاة نجار وانتسب للحزب السوري القومي الاجتماعي وحمل اسماً حركياً هو “قدموس” وظل يحمله معه إلى آخر حياته.

وفي عام 1960 أصدر كمال ديوانه الأول “البركان” بمدينة بيروت متضمنا قصائد قومية مقفاة الوزن ولم يكن مشروعه الشعري الحداثوي قد تبلور بعد حتى صدر ديوانه الثاني تحت عنوان “مظاهرات صاخبة للجنون” عام 1965 بتوقيع مستعار “كمال محمد” وكان نقلة في مساره الشعري لأنه استخدم شعر التفعيلة بدل العمودي في أغلب القصائد.

انقطع كمال عن النشر بدءاً من عام 1965 وحتى استشهاده رغم أنه كان مستمراً بالكتابة الشعرية على قصاصات علب التبغ احتفظ بها أصدقاؤه غسان مطر وبدر الحاج ومخول قاصوف لينشروها لاحقاً في ثلاث مجموعات شعرية هي “دفتر الغياب” و”وداعاً أيها الشعر” وكان آخرها “الأنهار لا تعرف السباحة في البحر”.

انتسب كمال إلى جامعة السوربون في باريس ليعد أطروحته الشهيرة حول “حركة الحداثة في الشعر العربي المعاصر.. دراسة حول الإطار الاجتماعي الثقافي للاتجاهات والبنى الأدبية” بإشراف المستشرق الفرنسي جاك بيرك ثم قدمها إلى جامعة جنيف عام 1972 ونال عليها شهادة الدكتوراه بدرجة الشرف.

عن الراحل وقيمته الأدبية قالت الشاعرة عدنة خير بك في تصريح لـ سانا الثقافية: “كان كمال يلقب بالشاعر المنسي فهو ولد في اخضرار جبلنا وغرد قلمه على قيثارة بلدنا وفي صدى أشعاره وإحساسه الصادق أسس مدرسته الخاصة في الشعر فكان يريد اعادة مجد قدموس الغابر في الحضارة السورية”.

وأضافت: “ظل كمال شاعرا ثائرا باسلوب متميز وقيل عن قصيدته انها ازدياد لنفوذ المضمون على حساب الكيفية ونتاجه الإبداعي لا يتوقف على الشعر بل إن أطروحته للدكتوراه بعنوان (حركة الحداثة في الشعر العربي المعاصر) تعتبر مرجعا لدارسي الشعر الحديث ونشرتها مجلة شعر بيروت” مستعيدة ما كتبه كمال على قصاصة ورق في منزل أحد أصدقائه من أبيات منحها لزوجته خزامى قاصوص قال فيها: “يا سيف اليقظة ها عنقي..في حد دائي ودوائي اضرب لا ترحم ذاكرتي..وتجاهل غصة اشيائي الحلم محيط مفترس وجراحك مدخل مينائي”.

عدد القراءات : 724

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider