دمشق    22 / 04 / 2018
إصابة 12 مدنيا بجروح جراء قصف التنظيمات الإرهابية لحيي التضامن والقدم بدمشق  ما هو هدف المشاورات بين مصر والسودان وأثيوبيا؟  ألمانيا تغرد خارج السيمفونية الغربية المعادية للروس  أردوغان يفضح الحلفاء الأمريكيين.. 5000 شاحنة سلاح دخلت سورية  مجلس الوزراء.. مشروع قانون لتوسيع شريحة متقاعدي الجيش المستفيدين من صندوق الضمان الصحي  «صقور الشام» لا حل إلا برأس «الجولاني»!  أنباء عن انفجار في العاصمة الإيرانية طهران  مهاجم عار يقتل 4 أشخاص في مقهى بولاية تينيسي  غوتيريش يحذر من حرب نووية مقبلة  ترامب: الطريق لا يزال طويلا أمام حل أزمة كوريا الشمالية  ليبرمان يرحب بحذف الولايات المتحدة عبارة "الأراضي المحتلة"  الحرس الثوري الإيراني: الأمريكيون يخضعون لأوامرنا في الخليج  غرق 11 مهاجرا إفريقيا وإنقاذ 83 آخرين قبالة سواحل ليبيا  هجوم يخلف جرحى في صفوف الجنود الفرنسيين في مالي  الدفاع الروسية: أكثر من 2800 إرهابي وعائلاتهم خرجوا من القلمون الشرقي بريف دمشق منذ 20 أبريل   بتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد أيوب يتفقد بعض تشكيلات الجيش والقوات المسلحة العاملة بالقلمون الشرقي  مسؤول بالبيت الأبيض: تقدمنا كثيرا مع "الثلاثية الأوروبية" نحو مراجعة الصفقة مع إيران  "أنصار الله" في اليمن يعلنون تصنيع مدافع وقذائف هاون  ماكرون: على فرنسا وأمريكا وحلفائنا البقاء لبناء سوربة جديدة  الاشتراكي الديمقراطي الألماني ينتخب أول امرأة رئيسةً للحزب في تاريخه  

شاعرات وشعراء

2018-01-01 07:14:37  |  الأرشيف

(إيقاعات).. نصوص نثرية تقارب الشعر

يستخدم الأديب غسان كامل ونوس في كتابه الصادر حديثا بعنوان إيقاعات أسلوبا يمزج بين المقالة الفنية والنص النثري الذي يرتقي إلى مستوى الفن الشعري نتيجة تفاعل العاطفة الصادقة في نفس أديب ألم بالأجناس والمواهب الأدبية وعبر عنها في غير مجال.

ففي المقالات الأدبية ذهب ونوس إلى أبعاد الألم الإنساني الذي يعيشه نتيجة تأثره بالنزاعات العالمية والتي كانت نتيجتها برأيه الحرب الإرهابية على وطنه فرصد الأوجاع والأحلام والآلام خلال رؤى ومفارقات وأبعاد ومقدمات ونتائج دون أن يمرر قناعاته على حالاته النفسية فجاءت معبرة ومقنعة كما هو في نصه “ألق الرؤية وأرق الرؤية” و”تضحية” و”ما بين ضلال وضلال” و”مسافر وكائن”.

كما جاء في النصوص مقومات فنية تمزج أحيانا في السرد بين المقالة والقصة والرواية معبرة عن قلق ونوس واضطراباته حيال ما يجري لمنطقته ووطنه وما يمكن ان ينتج عن ذلك ككتابته في نصه مرافئ الوصول وموت ووقت الرجوع.

على حين في شكل آخر للنص الأدبي عبر ونوس عن فيض مشاعره ورفضه لكل رديء وبحثه المطلق عن أماكن الروح التي يمكن أن تجد فيها الوطن آمنا فقال في نص عنوانه هجس “معتكر وجه الحقيقة..متشرد شخص الحكاية المزمنة..منزو نجم برم بالمسار المحكوم.. والكائنات لم تراع طقوس الاحتضار الوشيك”.

ويستعيد ونوس صورا من الماضي القريب الذي سبق الحرب على سورية معربا عن اعتقاده أن هناك تحذيرات نبهت منها حيث قال في نص “شرف” “يغص النداء وتجرح الكوى وتختنق الأبواق أو تكاد.. كأن الكلام الخارج من منافذ الوقت.. بلا علامات فارقة.. كأن الأنفاس مضرجة.. والمسامات صماء”.

النصوص التي كتبها ونوس خلال رحلاته الثقافية في العالم صدرت عن الهيئة العامة السورية للكتاب وتقع في 190 صفحة من القطع المتوسط.

يذكر أن الأديب غسان ونوس عضو اتحاد الكتاب العرب شغل العديد من المواقع الثقافية وله مؤلفات في مختلف الأجناس الأدبية منها في الرواية “المدار وأوقات برية” و”نسمات شرقية” وفي الشعر “موال الأرق” و”حديث الروح” وفي المقالة والنثر “حالات” و”قريبا من القلب” و”نفثات” ومؤلفات أخرى.

عدد القراءات : 979

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider