الأخبار |
«ذي نيويورك تايمز»: «العدل» ناقشت خطة لعزل ترامب  ماذا يحمل مؤتمر وارسو، وأين تكمن الخطورة؟.. بقلم: عباس ضاهر  «الترامبية» كما بدت في عامين.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  هموم الأولمبياد.. بقلم: صفوان الهندي  روسيا لا ترى رحيل القوات الأمريكية عن سوريا  التحضيرات الثلاثة من أجل عودة العرب إلى فيحاء دمشق  الدفاع الروسية: الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يحاولان تناسي قرارهم بالعدوان على سورية بعد الكشف عن فبركة الهجوم الكيميائي على دوما  رغم التصريحات العدائية... مادورو يكشف لأول مرة عن لقاء فنزويلي أمريكي  الجبير: الأيادي الإيرانية تلعب دورا مدمرا في المنطقة  رئيس الوزراء الإسباني يدعو لإجراء انتخابات عامة مبكرة في 28 نيسان/أبريل  موسكو ترفع السرية عن وثائق تروي وقائع من الحرب الأفغانية  نتنياهو يكشف عن زيارته سرا لأربع دول عربية  الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر تحصينات ومقرات لهم بريف حماة الشمالي الغربي  تأجيل رحلات في مطار دبي بسبب طائرات مسيرة  روسيا وألمانيا تبحثان الوضع في سورية وفنزويلا ومعاهدة الصواريخ  موغيريني تشدد خلال لقائها بومبيو على العمل لإيجاد حل سياسي في سورية  واشنطن تتحدث عن تعهدات دولية بتقديم مساعدات إنسانية بقيمة 100 مليون دولار لفنزويلا  بيدرسون يعرب عن أمله باجتماع اللجنة الدستورية السورية بجنيف في أقرب وقت  وزير خارجية البحرين: مواجهة إيران أهم من فلسطين.. ونظيره الإماراتي يبرر اعتداءات إسرائيل على سورية  الدفاع الروسية: احتجاز قسري للاجئي مخيم "الركبان" من قبل مسلحين     

شاعرات وشعراء

2015-10-01 11:49:24  |  الأرشيف

الشاعرة وفاء الشوفي..بريق أدبي يعتنق الالتزام والتفرد

رسمت الشاعرة وفاء الشوفي على الشعر حروفها فلمع بريقها الأدبي وتميزت كلمتها برؤية إنسانية واجتماعية خاصة انبثقت عنها العديد من الصور والأفكار الشعرية الجريئة التي تعتنق الالتزام والتفرد.

وتلتزم الشوفي في شعرها المسائل والقضايا الاجتماعية والانسانية وتؤكد أن طرحها ومعالجتها يجب ان يكون من الجذور لتعطي نتائج افضل وتساهم بدورها في تنمية الوعي الاجتماعي والفكري.

كما تحتل الجرأة في نصوص الشوفي حيزا كبيرا فهي بالنسبة لها تعبير عن كل ما هو مسكوت عنه وهي الوقوف ضد الانحياز لسلطة المجتمع الذكوري الأبوي بكل أشكالها والانحياز للطفولة والجمال والصدق والوقوف في وجه الخوف والشعر رايتها فهي تقول..

“الانا .. أنثى النداء والتاء .. غزالة تلحق الصدى

الانا .. تخربش على زجاج أوراقي والتاء .. تفتح نافذة الدفء

الانا .. قطة تطوف الثلج

والتاء ..ماسة تصادق الالوان.

في حضرة الضوء”.

ويكمن مصدر الهام الشاعرة في النص الجميل بغض النظر عن كاتبه أو نوعه الأدبي فهو حسب تعبيرها الذي يطرق أبواب الأبدية بأسئلته الفائضة عن المعنى فالطبيعة بتفاصيلها ونظامها وقسوتها كلها تلهمها للفكرة والكلمة النابعة من رؤيتها الشعرية والفلسفية .

وتعتبر الشعر المنبع والماء النقي الذي يغسل الغبار المتراكم وخلاصة الرؤية وبلاغة اللغة وخلفية العالم وطفولته وذاكرته القصوى وهو الذي ينمي الذائقة الفردية والجمالية في المجتمعات.

ومن كلمات الشاعرة في كتابها “رداء بابل.. أصغر من صدى كأني ..لم أكن يوم ولدت جاءت النايات.. كنت أصغر من صدى .. كنت أكبر من صرخة ..هل ذكرياتي تلك الطفلة الصامتة تلك اللقيمات أوشك أن ألمس طيفي الصغير .. لكن رائحة الحبق أقل من الحديقة ..أنا البرعم.. وأقدامي جذوري..عمدتني الطيور بريش ملون أغرتني السماوات بلؤلؤ كتفيها وأغمدت ارض أشرعة البوح في ضلوعي.. لم يبق مني في ظلام المنافي غير الاسم”.

ونالت الشاعرة جائزة المزرعة عن مخطوط بيت من ورق للعام 2003 وصدر ديوانها الشعري الاول نرجسة انات عام /2013/ عن الهيئة العامة السورية للكتاب /وزارة الثقافة وديوانها الثاني “رداء بابل” قيد الطباعة كما لها نصوص منشورة في العديد من الصحف العربية و المواقع الكترونية.
عدد القراءات : 7146

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3471
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019