دمشق    21 / 01 / 2018
ملك الأردن: القدس الشرقية يجب أن تكون عاصمة لفلسطين  مولود تشاوش أوغلو يصل بغداد للقاء العبادي  روحاني يؤكد لبارزاني دعم إيران للعراق الموحد  تحالف القوى العراقية: نحترم قرار المحكمة الاتحادية بإجراء انتخابات البرلمان بموعدها  إثيوبيا ترفض مقترحاً مصرياً بشأن سد النهضة  ضبط كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة متجهة لإرهابيي "النصرة" بالغوطة الشرقية  الرئيس الأسد لخرازي: الانتصار على الإرهاب في سورية والعراق وصمود إيران في الملف النووي أفشل المخطط الذي تم رسمه للمنطقة  نصر الحريري: لم نتخذ قراراً بخصوص المشاركة في سوتشي حتى الآن  إسلاميون يتظاهرون في بيروت للمطالبة بالعفو عن سجناء من بينهم قتلة عساكر لبنانيين  المهندس خميس أمام مجلس الشعب: الحكومة تواصل تأمين مستلزمات الصمود والاهتمام بشؤون ذوي الشهداء والجرحى  الحشد الشعبي يرد على البحرين: مهمتنا قتال "داعش" وتحاولون جلب التأييد لنظامكم الفاسد  هجوم صاروخي على الريحانية التركية الحدودية مع سورية  المقاتلات التركية تدمر 45 هدفاً في غارات على مدينة عفرين  وزير خارجية تركيا: كل من يعارض العملية العسكرية في عفرين يأخذ جانب الإرهابيين  الناتو: تركيا تطلع حلف الأطلسي على مجريات عملية "غصن الزيتون" في عفرين  إيران تدعو تركيا للحفاظ على وحدة سورية خلال عملية عفرين وألا تكون لها أطماع هناك  14 أجنبيا بين قتلى الهجوم على فندق بأفغانستان  المقداد: سورية ترفض أي وجود أجنبي غير شرعي على أراضيها  الجبير: إيران تتدخل في شؤون دول المنطقة  وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية: العمليات العسكرية التركية في عفرين تستدعي إعادة بناء وترميم مفهوم الأمن القومي العربي  

شاعرات وشعراء

2016-04-16 05:41:28  |  الأرشيف

سيف البقاء بقلم: غادة فطوم

القصيدة فاتحة الأسفار

تمتلك عقد التكوين..

ألواح أرجوانية سقطت

عنها رقم تحاور الجدران

وزمن الغربة..

قابيل..

يحاول لملمة أحزانه قاطعاً المسافة

بين العين ونقطة الموت..

يدون على الهواء الممتد بين جسده

وقمة الجبل... أتون الحكاية

ويحاورها بعقد الصفقات..

كي يحصل عليها..

القصيدة

تتلوى على وقع الوشاية

راسمة أحزان الصخور في بحتها

تسيل وتنطق بلغة الآلهة

صدى تلك الملحمة أمطاراً...

وقابيل

يعقد الصفقة تلو الأخرى كي يغتال

القصيدة وينال صك الموافقة

الأرض من وجعها تفكك سلاسل

البوح وتنطلق وراء الأوهام...

تتجمد أسرة الهواء وينقطع زفير

الصراخ...

وقابيل يرمي لها بعض الفتات...

متناسياً خطأ هابيل غير حافل

بزلزالها أمام بوح التكوين...

القصيدة... الأرض... الأم... تشتعل

وتحت الجدار تخبئ حطباً يصيح

جمره ويعلو صداه...

يعانق على الأفق آخر الحكاية

وينثر باقي أحرفها حول جسد

هابيل...

القصيدة...

مازالت تترنح على وقع الأسئلة

الصماء...

نظراتها جففت بعض الهواء

والنور خافت يفتش عن أشعته

ليمنحها إلى صمت الجبال...

تتشرد الغربان وتعيد الفرح

تزين فيه تاج الملك

وخلف حدود الهضبة...

القصيدة... تغفو... وتغفو...

بين غفوتها... وصحوتها

يسحب قابيل مديته يشحذ فيها

روحه ويمضي...

صوت الخطى يصم الوقت..

ويرتفع صمت الصمت وتغيب

أغنية التلال وهناك...

لاقى أخاه على كتف الهضبة

حاصره...

نعشاً مدمى صار...

وقبل أن تضحك الأسئلة سقط

فسقط كأس النبيذ على الأرض

دماً...

يشق صدر الجبال

ونادى:

سأدفنك أيتها القصيدة

وأرميك بصواعق تدمر صدغ

الكلمات وأمطر روحي بعشق

البقاء...

وأنتقم لي ولك

هابيل...

مرمياً يتلوى من وجع القصيدة

وفواصل التكوين...

ها أنا... ها أنا...

أمامك ألف حزني

يهرب النعش من نعشه

ويعلق الحكاية

تجدل القصيدة الدرب هاربة

تصعد... وتصعد... إلى مهدها

يعيدها إليه... تأبى

لكنه ينالها ويدفنها إلى جانب أخيه

الغربان حلقت بأنشودة

تصل السماء بالأرض ومن بعيد...

تحدت الرقص على النعش الهارب

من نعشه وتترك القصيدة هابيل وحيداً

تلف طوق الفضاء وإيقاع المكان

تعيد اللغة للحكاية...

تعبث بأسطورة الوجود...

تغني للأحرف التي عشقت السفر

في عالمها...

تنفر من كفنها ترميه تحت جمر الجدار

وتسرق المدية من قابيل..

تفاجئه!...

يحاول إعادتها...

يعيد المحاولة...

الخيبة وراءه... أمامه... ووراءه

وحوله...

وقف... نهض متحدياً سيف البقاء

الأخوي...

وسيف البقاء تحدى الأسطورة

ولف النعش بصوت الفضاء...

وأمام الوجود تنهدت القصيدة...

وتنهدت ثم بسطت ذراعيها...

 

غادة فطوم ـــــ سورية

عدد القراءات : 5665

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider