دمشق    22 / 08 / 2017
كسوف الشمس يكلف الشركات الأمريكية نحو 700 مليون $  مفاجأة "الجزيرة" بالتعاطي مع خطاب الأسد؟  فضيحة أمنية.. هكذا نقل داعش معدات عسكرية من بريطانيا لضرب دول غربية  الشرطة الفرنسية: سيارة تدهس حشدا في موقف للحافلات بمارسيليا ومقتل شخص  إجلاء 600 حاج إثر حريق بفندق في مكة  لبنان يعلن إحباطه تفجير طائرة إماراتية  الأمم المتحدة: فرار آلاف المدنيين من تلعفر  بوتين يعين نائب وزير الخارجية سفيرا لروسيا لدى واشنطن  كوريا الشمالية تحاول إغراق جارتها  استطلاع للرأي: سلوك ترامب محرج!  برلماني: الجيش السوري مستمر في دحر الإرهاب  الشرطة الإسبانية: مقتل يونس أبو يعقوب منفذ هجوم برشلونة  الأجهزة والمؤسسات الأردنية جاهزة لإعادة فتح معبر "طريبيل" الحدودي مع العراق  رئيس الوزراء لأعضاء السلك الدبلوماسي السوري: كل دبلوماسي هو رجل اقتصاد وعلى عاتقه تقع مسؤولية تعزيز التعاون الاقتصادي مع الدول الصديقة  الجيش يقترب من عزل دير الزور عن حمص  معتقلو «تحرير حلب» في السعودية ... «مكارثية فايسبوكية»  أردوغان يلتفُّ شرقاً: عودة الحرارة إلى «خطوط طهران»  فرنسا..مخاوف من «الاستعراض الماكروني» في مجال مكافحة الإرهاب  أيلول الإسرائيلي تجاه حزب الله: حربٌ أم «تكيُّف»؟  داعش “صرصار في الزاوية”… ماذا يخبّئ في اللحظة الأخيرة؟  

شاعرات وشعراء

2017-07-19 06:02:40  |  الأرشيف

«لأقمار الوقت» مجموعة شعرية لعبد الكريم الناعم … أيُّ ريحٍ.. نتنٍ من ظلمة الظُّلمة هبّت لطّخت صبح المرايا؟

صدر عن وزارة الثقافة والهيئة العامة السورية للكتاب مجموعة شعرية بعنوان «لأقمار الوقت» للشاعر عبد الكريم الناعم تقع في 160 صفحة من القطع المتوسط، وتعد هذه المجموعة الخامسة والعشرين في ترتيب ما أصدره الشاعر عبر مسيرته الممتدة والراسخة لأكثر من خمسين عاماً، رسم خلالها خطاً يميزه عن أقرانه أرخ لسورية وتطرق بقلمه للجرح النازف مشكلاً جسراً بينه وبين الآخر لنسترجع كل ما تختلج فيه النفس بالكثير من الحب والعطاء والجمال، في مجموعته الأخيرة «لأقمار الوقت» نرى تأثره بكم الدمار الذي لحق بنا وهو دمار طال كل بيت وعبث بالشجر والحجر، عناوين قصائده تحمل هذه الازدواجية مع ما نعيشه لنرى ما يمس الواقع بكثير من الألم مثل: «مهجّر، قنّاص، مصرع بائع البنّ..».
عاد من معركة الروع
إلى تلك الديار
تاجه البذل
وأن الأرض لا تُشرى،
وإكليل الغبار
شاهد البيت بقايا
هُشمت كل المرايا
أخذته رجفةً من آخر النعناع
جالت وردتان
كيف ينفك عن الوقت المكان؟!!
حبس الدمع
فقد شاهد غُصناً
أخضر الطلة
في أعلى الجدار
مهجّر

يبين الشاعر في قصيدة «مهجّر» تأثره الواضح بالعبث الذي مرّ على بلدنا، وهو الذي يقيم في مدينة حمص هذه المدينة التي نالت ما نالته في الحرب ونزف جرحها ما بين تهجير وقتل، فالليالي السوداء التي مرّت بها لا يكاد المرء ينساها من القذائف والقتل والقنص والتفخيخ هذا السواد الذي حلّ بها دفع الكثير من الناس لمغادرة منازلهم قسراً تاركين أحلامهم معلقة على الجدران يعبث فيها الحمام.
– «من أنت»؟
– «بيت أصابته قذيفةٌ»
فخلعت أركانهُ
لم تبق منه غير شرفةٍ
تدورُ في انكسارها الرّياحُ
يخنس الحمام في قرميدها
الفصيح أن تكلم الطّيور
تستكنّ فيه جهرةً
وبيننا وبينه عشرون خطوةً
تفصلنا عشرون طلقةً
يمنعنا «القنّاص» من دخوله
أحلامُنا
جدرانه المصدّعة

زفير لحظة
يعبر الناعم في قصيدة «زفير لحظة» عن استيائه الكبير من هول المصيبة التي رسموها لبلده والمصطلحات التي جاؤوا بها ليصنعوا سلاماً مزعوماً ملطخاً بالدماء، هذه الوفود التي قدمت إلينا لتلوث كل ما ربينا عليه من محبة وسلام وانفتاح وعلم، سوف تعود خائبة وتذهب إلى مزبلة التاريخ مثل من سبقها فبلدنا عصية دائماً على كل مظاهر السواد.
باسم «جهاد النكاح»
هل مرّ عليكم أو قرأتم
أن في «النّكح» جهاداً أو قضية؟!!
أحضروهم من قمامات الفتاوى والزّوايا
من غيابات قتامات الحكايا
أيُّ ريحٍ.. نتنٍ من ظلمة الظُّلمة هبّت
لطّخت صبح المرايا؟!!
سوف تمضون إلى جبّانة الكبريت
والإسفلت
و«العزّى»
على خطوِ الغزاة السّابقين
ونظلُّ البذرة الأنقى
تجلّى اللـه فيها
بين زيتونٍ.. وتين
طفل أبيض

يوضح الشاعر في قصيدة «طفل أبيض» تأثره الكبير بجلّ المآسي التي أصابت البلد ويذكر قصة طفل صغير أحزنه ما تعرض إليه من إصابة في عينه إثر شظايا قذيفة، وربما مثل له هذا الطفل سورية بكل ما مرّ عليها، فهي لا تستسلم وتبقى صامدة كحال هذا الطفل الذي يرفع إشارة النصر على الرغم من فقده لإحدى عينيه
طفلٌ ضمّد يمنى عينيه المفقوءة
بالشاش الأبيض
فقأتها نثرة قنبلةٍ
يضحك
يرفع شارة نصرٍ
أقرأ في ضحكته
بين الأطلال المهتوكة:
إن أعياك بأنّك لست سلاحاً
فكن المربض
فالسيف يكابد حسرته
من غير المقبض

كل الجهات أمام
يسلط الضوء في قصيدة «كل الجهات أمام» إلى معاني الشهادة والإباء المجبولة في الشعب السوري المتمثل في جبروت الآباء وصبر الأمهات، وفي حضرة أبٍ يودع ابنه الكبير نرى معالم البطولة والفخر بشهادة شباب في عمر الورود خطفهم الموت في باكر شبابهم.
أبٌ في المجالس
ودّع بكراً شهيداً
يقول:
– كمن يتحدّث عن آخر
من بلادٍ ستولد من صحوة الجرح-
«.. وكانوا على أهبةٍ
ثلّةً يضحكون
كأنّ الحياة لهم وحدهم
يمسكون بقوس الشّباب
فيكتمل الوقت فيهم
كأنّهمو غير ماضين إلى الحرب
كنت على قلقٍ
خفت يطفو
لمن كل هذا البهاء يفور
ويصفو؟
إلى الحافلات على لمع بواريدهم
يصعدون
فيورق نصف
ويزغف نصف
وراح لآخر عهدي بتلك الفتوّة،
عاد شهيداّ
فقمت إلى ثلّة من طيوفٍ
تخفُّ
وما زلت حين أراهم إلى الحافلات
يقومون
يزهر لوز
ويثمر قطف»
ويذكر أن الشاعر عبد الكريم الناعم واحد من شعراء ستينيات القرن الماضي، ولد في ريف حماة عام 1935 وتابع دراسته في حمص، عمل في حقل التعليم والصحافة، بدأت مسيرته الشعرية في عام 1965م بمجموعة حملت عنوان: «زهرة النار»، ومجموعة حصاد الشمس عام 1972م ومن ثم الكتابة على جذوع الشجر القاسي عام 1974م، وله العديد من المجموعات والدراسات وآلاف المقالات الصحفية والأحاديث الإذاعية. ‏‏

عدد القراءات : 313

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider