دمشق    25 / 05 / 2018
مندوب إسرائيل في الأمم المتحدة: إيران أجرت تجربتين لصاروخين باليستيين في يناير الماضي  ترامب: اللقاء مع زعيم كوريا الشمالية لن يتم  روسيا تراهن على إحياء «التسوية»... عبر «اللجنة الدستورية»  «النووي» يباعد بين أوروبا وواشنطن.. مسلسل العقوبات يتواصل... واجتماع خماسي اليوم في فيينا  «الخطة ج»: أميركا تواجه إيران عسكرياً.. بقلم: حسين عبد الحسين  طهران ستتخذ قراراً بشأن البقاء أو الانسحاب من الاتفاق النووي  كاتب أميركي يشن هجوما ناريا على بن سلمان  دعوات الى النفير العام في جمعة مستمرون رغم الحصار  ترامب: "اطردوا ابن العاهرة من الملعب"!  رئيس كوريا الجنوبية يدعو لمفاوضات مباشرة بين ترامب وكيم  المحكمة العليا الإسرائيلية تشرعن قتل المتظاهرين في غزة!  الاحتلال يحوّل القدس لثكنة عسكرية في جمعة رمضان الثانية  بلا فلسطين.. لسنا خير أمة .. بل لسنا أمة!.. بقلم: طلال سلمان  هل تكون أوكرانيا الوطن البديل لليهود؟.. بقلم: د. محمد الصياد  كيف سيتمكن الجيش السوري من تحرير شمال سورية؟  الإعلان عن قائمة ليفربول لخوض نهائي دوري الأبطال  الدفاع الروسية: لم تعبر أي منظومة دفاع جوي روسية الحدود الروسية الأوكرانية قط  البيت الأبيض يتخذ قرارا بشأن "ناقل الأسرار" إلى ابن سلمان  "البوليساريو" تحذر المغرب من مواجهة... والجيش يتحرك  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة السياحة.. اليازجي: شواطئ مفتوحة ومجانية للمواطنين  

شاعرات وشعراء

2017-08-23 14:14:34  |  الأرشيف

القيم الاجتماعية والحس الوطني في لقاء شعري بثقافي الميدان

أقام المركز الثقافي العربي في الميدان لقاء شعريا شارك فيه الشعراء الدكتور أسامة حمود وأحلام بناوي وايمان موصللي وخلود قدورة.

وتنوعت مواضيع الشعراء المشاركين بين رصد القيم الاجتماعية والاخلاقية وبين الحس الوطني والانساني بأساليب شعرية واشكال مختلفة.

وفي قصيدته “سمت الكرام” عبر الشاعر حمود عن أهمية الاخلاق والقيم بأسلوب شعري اصيل ارتبط بالمعاصرة عبر استعارات من الواقع الاجتماعي معتمدا على مجزوء الكامل الذي كان موافقا للعاطفة الانسانية فقال: “كن أنت ذاتك لا تكن ظلا يباع ويشـترى  كن كالنخيــل فطبعه يعلي الرؤوس لينظرا فدع الخنوع وذلة وسـبيل عيـش أدبـرا فالصقـر يمقت عيشـه إن لم يهبه مآثرا”.

على حين جاءت قصيدة الشاعرة بناوي إلى دمشق مليئة بالعواطف والشجن ومنسابة بأسلوب عفوي مرصع بتراكيب متماسكة ومتلائمة مع حرف الروي الذي جاء موافقا للبحر الخليلي الذي نظمت عليه الأبيات.. “يجتاحنا البيت الجميل كأنه جيش بكل عتاده مرصوف إن غاب كهل الحرف عنا اعشبت فوق الدفاتر والسطور حروف في الحرب نكتب نصرنا بقصيدنا بعض المقال إذا اردت سيوف تطغى دمشق على الكلام تحسها أنى اتجهت فوجهها مألوف”.

أما الشاعرة خلود قدورة فذهبت في قصيدتها التي ألقتها بعنوان “يا أنت” إلى مسلك شعري أصيل باتخاذ القص الشعري مذهبا لما ارادته من موضوع انساني واجتماعي دون ان تتخلى عن العاطفة في تراكيبها التي جاءت معبرة عن موهبتها الحاضرة فقالت.. “يا أنت.. صبرا علي تمهلي.. سر الهوى قد ينجلي.. قد ترحلين فقيرة.. عرش الغرام سأعتلي في أرض شاعرنا غدا.. قد أرتوي كي تذبلي.. لي لحنه وسع المدى.. يا صمت خوف الكهل بيني وبينه في الوفا.. عهد الزمان الأول”.

وجاءت نصوص الشاعرة ايمان موصللي على شكل حديث معتمدة على البنية التشكيلية في التكوين الشعري وعلى الصورة البيانية دون الالتزام بالموسيقى وما يلازمها من قافية وروي محققة نجاحها كامرأة شاعرة ..”علمني الجوع أن أنحني لألتقط كسرة الخبز.. وأضعها في مأمن عن منتعلي الأحذية اللماعة.. علمتني الخيبة أن أحك رأسي بأظافري المتسخة.. حتى أحافظ على الفكرة بعيدة عن متناول باعة الكلمات الجوالة”.

وتفاعلت مداخلات المشاركين مع الشعراء نظرا لاعتمادهم الاسلوب الذي جمع بين الاصالة والمعاصرة واتخاذهم ما يخص المجتمع مواضيع للنصوص.

عدد القراءات : 1123

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider