دمشق    19 / 11 / 2017
عودة الحريري مفتاح لكل الاحتمالات.. إلا الحل  قاضٍ أميركي بالمحكمة العليا يتباهى “بعلاقاته الجنسية مع 50 امرأة”  الغواصة الأرجنتينية المفقودة تصدر إشارات استغاثة  النيل يلفظ أنفاسه، والسيسي يحذِّر  الوهابيّة الفاشلة.. بقلم: نور نعمة  نجاة محمد بن سلمان من اغتيال  وكيل وزارة الدفاع في الامارات: علاقتنا باسرائيل تشبه (الأخوة)  ماذا يجري في البوكمال؟  السعودية تمنح المنطق القطري ذريعة التفوّق.. بقلم: روزانا رمال  البيت الأبيض: ترامب وماكرون يتفقان على محاربة إيران  14.3 مليون شيلي ينتخبون رئيسا جديدا اليوم  مقتل 19 شخصا وإصابة 8 آخرين في حريق جنوبي بكين  قطر تعلن أنها "مستعدة جيدا" لمواجهة تحرك عسكري محتمل من قبل دول المقاطعة  عزز مواقعه في محيط ضاحية الأسد … الجيش يزيد الضغط على الإرهابيين في محيط إدارة المركبات  داعش جنوب دمشق ينقسم إلى داعشين … فرع اليرموك لحزب «البعث» يدعو لاستعادة المخيم عاجلاً وليس آجلاً  «قسد» تمنع نازحي دير الزور من دخول الحسكة  70 بالمئة زادت المخالفات بعد تخفيض الأسعار … جديد في أسواقنا.. زيتون مع «الدود»!  أكد البدء بإرسال الصحف إلى دير الزور.. إطلاق ثلاث صحف جديدة.. كيبل TV في سورية قريباً … ترجمان: تأمين رعاية لباس للمذيعات مثل «الشحادة»!  دراسة لغرفة تجارة دمشق: أبرز تحديات التجارة في سورية غياب خطة واضحة للتنمية  2100 صائغ في دمشق .. الذهب السوري يطير تهريباً إلى دبي عبر لبنان والسوريون يتجهون إلى بيع مدخراتهم الذهبية  

شاعرات وشعراء

2017-08-23 14:14:34  |  الأرشيف

القيم الاجتماعية والحس الوطني في لقاء شعري بثقافي الميدان

أقام المركز الثقافي العربي في الميدان لقاء شعريا شارك فيه الشعراء الدكتور أسامة حمود وأحلام بناوي وايمان موصللي وخلود قدورة.

وتنوعت مواضيع الشعراء المشاركين بين رصد القيم الاجتماعية والاخلاقية وبين الحس الوطني والانساني بأساليب شعرية واشكال مختلفة.

وفي قصيدته “سمت الكرام” عبر الشاعر حمود عن أهمية الاخلاق والقيم بأسلوب شعري اصيل ارتبط بالمعاصرة عبر استعارات من الواقع الاجتماعي معتمدا على مجزوء الكامل الذي كان موافقا للعاطفة الانسانية فقال: “كن أنت ذاتك لا تكن ظلا يباع ويشـترى  كن كالنخيــل فطبعه يعلي الرؤوس لينظرا فدع الخنوع وذلة وسـبيل عيـش أدبـرا فالصقـر يمقت عيشـه إن لم يهبه مآثرا”.

على حين جاءت قصيدة الشاعرة بناوي إلى دمشق مليئة بالعواطف والشجن ومنسابة بأسلوب عفوي مرصع بتراكيب متماسكة ومتلائمة مع حرف الروي الذي جاء موافقا للبحر الخليلي الذي نظمت عليه الأبيات.. “يجتاحنا البيت الجميل كأنه جيش بكل عتاده مرصوف إن غاب كهل الحرف عنا اعشبت فوق الدفاتر والسطور حروف في الحرب نكتب نصرنا بقصيدنا بعض المقال إذا اردت سيوف تطغى دمشق على الكلام تحسها أنى اتجهت فوجهها مألوف”.

أما الشاعرة خلود قدورة فذهبت في قصيدتها التي ألقتها بعنوان “يا أنت” إلى مسلك شعري أصيل باتخاذ القص الشعري مذهبا لما ارادته من موضوع انساني واجتماعي دون ان تتخلى عن العاطفة في تراكيبها التي جاءت معبرة عن موهبتها الحاضرة فقالت.. “يا أنت.. صبرا علي تمهلي.. سر الهوى قد ينجلي.. قد ترحلين فقيرة.. عرش الغرام سأعتلي في أرض شاعرنا غدا.. قد أرتوي كي تذبلي.. لي لحنه وسع المدى.. يا صمت خوف الكهل بيني وبينه في الوفا.. عهد الزمان الأول”.

وجاءت نصوص الشاعرة ايمان موصللي على شكل حديث معتمدة على البنية التشكيلية في التكوين الشعري وعلى الصورة البيانية دون الالتزام بالموسيقى وما يلازمها من قافية وروي محققة نجاحها كامرأة شاعرة ..”علمني الجوع أن أنحني لألتقط كسرة الخبز.. وأضعها في مأمن عن منتعلي الأحذية اللماعة.. علمتني الخيبة أن أحك رأسي بأظافري المتسخة.. حتى أحافظ على الفكرة بعيدة عن متناول باعة الكلمات الجوالة”.

وتفاعلت مداخلات المشاركين مع الشعراء نظرا لاعتمادهم الاسلوب الذي جمع بين الاصالة والمعاصرة واتخاذهم ما يخص المجتمع مواضيع للنصوص.

عدد القراءات : 806

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider