دمشق    19 / 09 / 2018
«طفل يموت كل خمس ثوان»  أَقنِعَةُ إِدلب!.. بقلم: عقيل سعيد محفوض  توافق كردي على تسنم برهم صالح منصب الرئاسة العراقية  كوريا الشمالية تعد بتفكيك المواقع النووية والصاروخية  الكوريتان تقرران وقف التدريب وتحليق الطائرات العسكرية على طول المنطقة العازلة  عددهم لا يزال قليلاً .. تدمر تستقبل الزوار السوريين والأجانب من جديد  الجيش يواصل دك الإرهابيين بإدلب ومحيطها وهدوء حذر في مناطق سيطرة المسلحين  أصحاب المواد وعاملون في الألبان في الأمن الجنائي .. لغز في تعطيل كاميرات المراقبة وتلاعب في القيود  20 حالة «عقم» يومياً.. 30 عملية استئصال رحم أسبوعياً ونسبة الأورام مرتفعة.. والإجهاض ممنوع  مقترحات «مداد» لإعادة هيكلة الاقتصاد والإدارة للحدّ من الفساد والهدر … قوى فاسدة وجماعات ضغط ومصالح وأصحاب أيديولوجيات يعوقون الهيكلة  هل تسعى "اسرائيل" في عدوانها للانتقام من اتفاق إدلب؟  "عاجزون عن البكاء".. الجوع يهدد مليون طفل إضافي في اليمن  نتائج قمة الكوريتين الثالثة تبهر ترامب  وسائل إعلام إسرائيلية عن تحطم "إيل - 20": يجب أن نتحمل المسؤولية علنا عما حصل  ماذا يعني ميدانيا واستراتيجيا الاتفاق الروسي – التركي حول إدلب؟  اتفاق بوتين أردوغان... إدلب على طريق حلب .. بقلم: حسن حردان  خسارة روسية لا تلغي التفاهمات  توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ  الكيان الصهيوني يعترف بمسؤوليته بالهجوم على سورية  

شاعرات وشعراء

2018-05-14 15:52:58  |  الأرشيف

الحب والفلسفة في لقاء شعري بثقافي أبو رمانة

بقصائد هيمن عليها الحب والفلسفة أحيا عدد من الشعراء لقاء شعريا استضافه المركز الثقافي العربي في أبو رمانة مستخدمين أساليب سلكت دروب شعر التفعيلة والحداثة الشعرية.
 
اللقاء الذي أداره الشاعر والإعلامي محمد نصر الله شارك فيه بالعزف على العود كمرافق لإلقاء القصائد العازف زاهر الرفاعي وبدأته الشاعرة إيمان موصلي التي اعتمدت في قصائدها أسلوبا فلسفيا مع صور وتشبيهات رمزية لتعبر عن صور من الحياة والحب بشكل دلالي فقالت:
 
“صمتي مصيدة للأغاني المفترسة.. أقلم أصابع الليل..وأسرق من
 
فمه.. تفاحة القمر..ولأنني أعشق تضاريس وجهك..أكثر من كل المرايا أستطيع
 
أن أكتب قصيدة صبية.. تدعوك للحياة بحرارة”.
 
على حين جاءت قصائد الشاعر قاسم فرحات مفعمة بالفرح وبالعاطفة ليعبر فيها عن قصة حب بريئة مستخدما أسلوب شعر التفعيلة فقال:
 
“مري على عشب الكلام.. يصير أعلى.. وتضوعي في درب قافيتي شذى..لتفوح
 
فلا أرض القصيدة حلوة.. وتصير حين تيممين ترابها.. بالحب أحلى”.
 
وحفلت قصائد الشاعر محمد الرفاعي التي ألقاها بأحلام الإنسان الباحث عن المحبة بين البشر وإبعاد البغضاء والتناحر فقال:
 
“أريد كلاما.. لا يصيب الهـواء.. بداء الخمول ولا يطفئ الماء..في شفة
 
الأغنية.. كلاماً يمر على هيئة الطير..قرب الغريب.. ويشرب دمعته الصافية”.
 
وأوغل الشاعر غدير إسماعيل في قصائده بالرمز ليصور تطلعاته نحو واقع أفضل مستخدما أسلوب التفعيلة ليأخذ لنفسه مدى أوسع في التعبير فقال:
 
“ليس اشتهائي غير خلق كامل.. خلع العباءة والعمامة والعلاقة مع محيط
 
لا يحيط سوى القليل..من الهديل..إذا تكاثف في العويل”.
 
وخرج الشاعر حمزة ياسين في قصائده إلى تساؤلات حول مصير الفرد الذي يعاني الغربة والوحدة في زحمة ضغوط الحياة بأسلوب حداثوي فقال:
 
“تسأل عن معنى كلمة هنا.. وسط كل هذا الغياب.. تستجدي الكتابة هروبا من
 
لا جدوى المنافي.. ثم تعترف راضخا بعد برهة..لم تغير سوى بعض ظنونك..هنا
 
والآن.. تسأل متنهدا.. يا غريبا عن تفاصيل الحياة”.
عدد القراءات : 1312

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider