دمشق    19 / 09 / 2018
«طفل يموت كل خمس ثوان»  أَقنِعَةُ إِدلب!.. بقلم: عقيل سعيد محفوض  توافق كردي على تسنم برهم صالح منصب الرئاسة العراقية  كوريا الشمالية تعد بتفكيك المواقع النووية والصاروخية  الكوريتان تقرران وقف التدريب وتحليق الطائرات العسكرية على طول المنطقة العازلة  عددهم لا يزال قليلاً .. تدمر تستقبل الزوار السوريين والأجانب من جديد  الجيش يواصل دك الإرهابيين بإدلب ومحيطها وهدوء حذر في مناطق سيطرة المسلحين  أصحاب المواد وعاملون في الألبان في الأمن الجنائي .. لغز في تعطيل كاميرات المراقبة وتلاعب في القيود  20 حالة «عقم» يومياً.. 30 عملية استئصال رحم أسبوعياً ونسبة الأورام مرتفعة.. والإجهاض ممنوع  مقترحات «مداد» لإعادة هيكلة الاقتصاد والإدارة للحدّ من الفساد والهدر … قوى فاسدة وجماعات ضغط ومصالح وأصحاب أيديولوجيات يعوقون الهيكلة  هل تسعى "اسرائيل" في عدوانها للانتقام من اتفاق إدلب؟  "عاجزون عن البكاء".. الجوع يهدد مليون طفل إضافي في اليمن  نتائج قمة الكوريتين الثالثة تبهر ترامب  وسائل إعلام إسرائيلية عن تحطم "إيل - 20": يجب أن نتحمل المسؤولية علنا عما حصل  ماذا يعني ميدانيا واستراتيجيا الاتفاق الروسي – التركي حول إدلب؟  اتفاق بوتين أردوغان... إدلب على طريق حلب .. بقلم: حسن حردان  خسارة روسية لا تلغي التفاهمات  توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ  الكيان الصهيوني يعترف بمسؤوليته بالهجوم على سورية  

شاعرات وشعراء

2018-05-16 20:33:36  |  الأرشيف

قصائد وطنية ووجدانية في أمسية شعرية بثقافي الحسكة

تنوعت مواضيع القصائد التي ألقاها عدد من الشعراء من أبناء محافظة الحسكة في الأمسية الشعرية التي أقامها اليوم فرع اتحاد الطلبة في المركز الثقافي العربي بالمدينة ما بين الوطنية والرثائية والوجدانية وفق نمطي الشعر الشعبي والفصيح.
 
وافتتحت الأمسية بقصيدة “اشمخ شموخ النخل” للشاعرة مريم الرمو التي ضمنتها معاني الفخر والاعتزاز بصمود الشعب السوري والتفافه حول جيشنا الباسل الذي سطر بدماء أبطاله أروع ملاحم الخلود في سفر التاريخ والتي أزهرت نصرا مؤزرا على الإرهاب وداعميه.
 
أما الشاعر صالح العلي فأكد في قصيدته “سورية الحضارة” أن منارة العلم والمعرفة والحضارة التي شع نورها من أرض سورية للعالم أجمع منذ فجر التاريخ ستبقى متألقة مهما حاول إخمادها دعاة القتل والجهل والظلام.
 
كما ألقى كل من الشعراء ولاء الزبيدي قصيدة “ها وطنا” وعلي عبادي قصيدة “حكاية فخر” ومحمد الندى قصيدة “السبع العجاف” واسماعيل الحصن “أم الشهيد” وكان محور مواضيع هذه القصائد نصر الوطن والفخر بالشهادة والشهيد والاعتزاز براية الوطن التي ستبقى خفاقة في سماء العز والكرامة والإباء رغم كيد المعتدين ومحاولاتهم الفاشلة على مدى سني الحرب على الإرهاب النيل من صمودنا ووحدتنا وتمسكنا بتراب وطننا.
 
واختتمت الأمسية بقصيدة “يا خابور” للشاعر أحمد الجرجيس التي كانت بوح نفس عن ذكريات جميلة معلقة بنهر الخير والعطاء نهر الخابور وبقصيدة “تقارب” للشاعر عامر العمر التي صور فيها بإحساس مرهف لهفة المنتظر عودة الغائب.
 
يذكر أن فرع اتحاد الطلبة كان قد أقام في المركز الثقافي العربي بمدينة الحسكة يوم أمس الأول معرضا للتصوير الضوئي بعنوان “خطوة أولى” شارك فيه 60 شابا وشابة.
عدد القراءات : 1955

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider