دمشق    23 / 09 / 2018
أكثر من 4.3 ملايين صوتوا في انتخابات «المحلية»  355 عراقياً عادوا من «الهول» إلى الموصل … إنقاذ عشرات المهجرين السوريين من الغرق مقابل عكار  «إيل-20» لم تَسقُط بالصواريخِ السورية.. ولا تُهادن الأفعى فتلدغك  هآرتس: إسرائيل تخشى أن يقوم بوتين بـ "قصّ جناحيها"  من يبدأ بالحرب القريبة؟.. بقلم: عباس ضاهر  انتخابات غرف الصناعة على نار هادئة حتى الآن.. والشهابي يدعو للترشح … 19 مترشحاً لغرفة دمشق وريفها و15 لحلب و8 لحماة  مستوردات سورية 2017 … ماذا ومن أين؟  "بعد فلورنس".. إعصار "كيرك" يهدد أمريكا  ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان: تعرضت للاغتصاب قبل 40 عاما  هل حقق "اتفاق سوتشي" الأمن والسلام في سورية؟!.. بقلم: أبو رضا صالح  أولمرت: عباس الوحيد القادر على تحقيق السلام مع إسرائيل  فيضانات مرعبة تضرب تونس وتخلف خسائر بشرية ومادية  كوسوفو تبدي استعدادا لفتح سفارة لها في القدس  روحاني: لن تبقى حادثة الأهواز دون رد  معارضو ماي يجتمعون في أولى تظاهرات حملة "أنقذوا بريكست"  النص الكامل لمؤتمر وزارة الدفاع الروسية الخاص بكشف ملابسات إسقاط إيل 20 الروسية  تنظيم حراس الدين يرفض اتفاق ادلب .. ورفاق الجولاني يمنحونه مهلة لإعلان موقفه  أزمة السعودية مع التحقيق الأممي بشأن العدوان على اليمن  لماذا تذهب 8 من قوات حلف شمال الأطلسي إلى أوكرانيا كوجهة نهائية؟  المثليون في سورية يخرجون إلى العلن  

شاعرات وشعراء

2018-07-08 10:37:50  |  الأرشيف

مجموعة شعرية جديدة للشاعر محمد عيسى (لا شيء في أوانه)

لا شيء في أوانه مجموعة شعرية جديدة للشاعر محمد عيسى يكثف فيها رؤاه الإنسانية والاجتماعية والوطنية عبر ومضات استخدم فيها الاختصار المرتكز على أسس فنية بعيدة عن الحشو والزيادات.
 
المجموعة الصادرة عن دار بعل والتي تقع في 87 صفحة من القطع المتوسط يتجلى فيها قلق الشاعر من غياب الالتزام الاجتماعي بالمبادئء والقيم التي تؤءدي إلى سلامة الإنسان وتمسكه بقيمه ومنظوماته الأخلاقية.
 
ويتماهى عيسى مع آلام المقهورين جراء الحرب الارهابية على سورية مكثفا نصه لينتقد الضعف الذي سبب تنامي الإرهاب ودفع ثمنه الأطفال وكل من رفض السماح للمؤامرة أن تتفشى بربوع الوطن حيث قال في قصيدة بعنوان حاجز وطني.. طفلة تحبو على إسفلت الطريق وتكاغي .. لم يقترب منها أحد..أو لم يجرأ أحد على التقاطها..كانت مطمئنة.. أبوها وجدها ممددان إلى جانبها.. تزحف نحوهما فرحة..للعبة حمراء تسيل منهما على الاسفلت.
 
وفي قصيدة قصيرة بعنوان ج يعبر في ومضته عن تساؤل إنساني حول السبب الذي يمنع الإنسان من أن يؤءمن بالمحبة والتسامح فيقول آه أيتها الدماء..يا حفارة الشرايين..إلى متى الدوران في مكان مغلق.
 
وفي نص بعنوان رقم خمسة يشبه الشاعر الجنود الشهداء بأزهار الربيع التي تمتع الناظر لها ببهائها وجمالها ولكن ترحل بسرعة.
 
يذكر أن للشاعر محمد عيسى ثلاث مجموعات مطبوعة هي مائدة البراري و شيء ما ورتوش ما بعد العاصفة إضافة لأعماله الشعرية الكاملة وهو مشارك دائم في الأمسيات والمهرجانات الشعرية والأدبية في دمشق والمحافظات.
عدد القراءات : 1157

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider