الأخبار |
وفد مجلس الشعب يتابع مشاركته في اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي  جرحى باشتباكات في مخيم للاجئين الفلسطينيين جنوبي لبنان  في إطار حملته القمعية..نظام أردوغان يوقف عن العمل259 مسؤولا  لافروف يستقبل الأمين العام الجديد لـ"منظمة شنغهاي"  السعودية على حافّة السقوط؟  ما علاقة أجهزة السمع وجراحة المياه البيضاء بالخرف؟  آبل توفر مسلسلات وأفلاما مجانية لمستخدميها  تعرف على أفضل هاتف لحماية بيانات وخصوصية المستخدم  تقرير أمريكي يكشف نية السعودية في تدمير مراكز التموين الغذائي في اليمن  مدرب بلجيكا يقلل من فرص انتقال هازارد لريال مدريد  مودريتش: رونالدو خذلنا  إسرائيل مهددة حماس: "صبرنا نفد"  عشر شركات ضخمة كويتية وإماراتية ومصرية وأردنية تستكمل إجراءات عملها في السوق السورية  التأمينات الاجتماعية تهدد بحجز أموال مستثمرين بحال لم يسددوا اشتراكاتهم  نتنياهو: نتحرك عسكريا ضد الوجود الإيراني في سورية في هذه الأيام بالذات  أردوغان يستقبل وزير دفاع قطر في أنقرة  مكملات "جنسية" تخفي "سرا" خطرا صحيا!  حدث في سورية... أخت رفعت دعوى نفي نسب على والديها لتثبيت زواجها من أخيها !!  تقرير: لهذا الأسباب تراجع سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي  إدلب إلى الواجهة من جديد.. إنما للصبر حدود     

شاعرات وشعراء

2018-09-16 08:55:43  |  الأرشيف

لامية الحداثة ..إلى جدي وأستاذي الشنفرى

شعر : محمد خالد الخضر

لازلتُ يا جدّي أضيقُ وأجهلُ

ماذا تطورَ في القريضِ وأسألُ

وأردُّ عنكَ السهمَ   حينَ تأهبتْ

عجلى مُرزأةً تحنُّ       وتُعولُ

لازالَ شعركَ في الفضاءِ ملألئاً

وشويعرٍ من حولنا   يتصْلصلُ

كلُّ التطورِ    والمسافةُ خُربتْ

ودخيلنا متشبثٌ         لا يجفلُ

وأرى جيوشكَ    مرهقاتٍ بيننا

وبيادرُ الأصحابِ بعدكَ    قُحّلُ

فاءتْ ذئابٌ وارعوتْ جوعانةً

واستعمرتْ بينَ المضاربِ نُزّلُ

حتى طويتُ على الحوايا غصتي

وأتى أزلٌ للزرايا          يكمّلُ

متقدمٌ حتى رأيتُ       جماعتي

في موقفينِ على     خنىً تتقلقلُ

خرقٌ على ملهى الحدودِ يُديرني

مهيافُ.. والنوقُ الحزينةُ   بُهْلُ

تلكَ النمورُ    على براعةِ حظِها

مُدهونةٌ في حالها     تسترسلُ

نسيتْ مواقعَ   عزتي وحِدودها

إنّ المزيفَ     في المتاهةِ يُذهلُ

لا تعتبنَّ إذا غصصتُ بضحكتي

أكهى على هذا المدارِ      مُوكلُ

والصقرُ مطعونٌ    بأفضلِ جُنحهِ

وأمامهُ عسّيفُ         قومٍ هوْجلُ

كمْ جيألٍ عرفاءَ تأكلُ      بعْضها

ومكانَها عنْ أُمتي           متفضلُ

استقصدتْ كلُ الدوابِ      مشيئتي

لا تسألنَّ لأنها               لا تخذلُ

متورطونَ             أقاربي بخيانة

وعلى هدى         أحلامنا تستفحلُ

ما قيلَ ضربٌ          بادعاءٍ باطلٍ

إن الرجالَ على طريقكَ         تُقتلُ

هل تثأرنَّ إذا قرأتَ         قصيدتي

وأنا إلى ثأرٍ شديدٍ               أميلُ

صارَ القرى والنزفُ     أهونَ حالةٍ

والعارُ مشربُ للرجالِ          ومأكلُ

فمشيتُ أستبقُ القرادَ         إلى وغىً

إن المنافذَ للقرادِ                  تُؤهلُ

هذا زمانٌ للقرادِ                  ومثِلهِ

والصقرُ عن قممِ (المغارةِ)     يرحلُ

وخديعةٌ مصحوبةٌ              بخديعةٍ

والحرُّ في هذا التقاربِ         أعزلُ

وأدوسُ فوقَ الصخرِ .. حين أدوسهُ

طارتْ عليهِ قادحٌ              ومُفللُ

حتى أردَّ الغزوَ           عنْ أوهامهِ

فرأيتُ آلافَ الأقاربِ             تَقْبَلُ

أعددتُ معركةً             وثمةَ شاعرٌ

مثلي إذا عرضَ العدا          يستبسلُ

لازلتَ مثلكَ         ما وجدتُ تطوراً

وأقلُّ مَسخٍ            في المرابعِ يَفعلُ

خلفَ الغواني خالفٍ            متغزلٍ

في كلِّ نازلةٍ                  بنا يتكحلُ

وإذا دعتهُ               وقعةٌ ومصيبةٌ

عن فاعلٍ في أرضهِ             يستفعلُ

ويشقُ أمتعةَ الخليلِ             جَميعَها

وإلى شريكٍ                بالمنى يتبذلُ

عوراتُ أعدائي          وراءَ ظُهورِهم

متأهلينَ                  على التطورِ مُثّلُ

هذا عيارٌ نصفهُ                      خبأتُه

وعيارُ ما يجري                بقومي أثقلُ

حتى إذا سقطَ النصيفُ               برجفةٍ

سترى التطورَ بالخديعةِ                 يحبلُ

هل كنتَ تعرفُ           أنّ عصري سيءٌ

ففجعتُ فيما                  لا يَرى مُتخيلُ

إن كان هذا بعدَ عصركَ                  قائماً

ماذا يقالُ                 إذا أتى المستقبلُ

عدد القراءات : 4507

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3376
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018