الأخبار |
قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي  بؤبؤ العين لرصد إجهاد العمل المرهق  إيران: قريبا...منظومة دفاعية تنافس "إس 300"  ضمت صلاح وماني... "كاف" يعلن القائمة المختصرة لجائزة أفضل لاعب أفريقي  الكرملين يؤكد ضرورة لقاء بوتين وترامب  القهوة قد تحارب مرضين قاتلين!  المواضيع الـ10 الأكثر بحثا في "غوغل" لعام 2018  الحريري: الحظر الأمريكي على إيران يؤثر على لبنان  مادورو يوعز بوضع الجيش في حالة تأهب قصوى  بومبيو: نتائج المحادثات اليمنية في السويد خطوة محورية أولى  السلطات التركية تصدر مذكرات اعتقال بحق 219 عسكريا  إصابة أربعة عسكريين لبنانيين في اشتباك مع مسلحين في بعلبك  أوغلو: لا حاجة حاليا لعقد قمة روسية تركية حول الوضع في إدلب  اسرائيل خلقت مناخا يهدد بانفجار خطير في ساحة الصراع  أمريكا تقف خلف الأزمة الصينيّة ـ الكنديّة.. ما خفايا اعتقال مينغ  أمريكا أمام مُعضلةٍ في شرق الفرات.. ما السيناريوهات؟  الخارجية الروسية: إرسال القاذفات الروسية "تو-160" إلى فنزويلا لا ينتهك اتفاق حظر الأسلحة النووية  تحذيرات من تطبيق خطير يسرق الأموال عبر الهواتف!  أدلة تكشف تورط دولتين في مقتل علي عبد الله صالح     

شاعرات وشعراء

2018-09-16 08:55:43  |  الأرشيف

لامية الحداثة ..إلى جدي وأستاذي الشنفرى

شعر : محمد خالد الخضر

لازلتُ يا جدّي أضيقُ وأجهلُ

ماذا تطورَ في القريضِ وأسألُ

وأردُّ عنكَ السهمَ   حينَ تأهبتْ

عجلى مُرزأةً تحنُّ       وتُعولُ

لازالَ شعركَ في الفضاءِ ملألئاً

وشويعرٍ من حولنا   يتصْلصلُ

كلُّ التطورِ    والمسافةُ خُربتْ

ودخيلنا متشبثٌ         لا يجفلُ

وأرى جيوشكَ    مرهقاتٍ بيننا

وبيادرُ الأصحابِ بعدكَ    قُحّلُ

فاءتْ ذئابٌ وارعوتْ جوعانةً

واستعمرتْ بينَ المضاربِ نُزّلُ

حتى طويتُ على الحوايا غصتي

وأتى أزلٌ للزرايا          يكمّلُ

متقدمٌ حتى رأيتُ       جماعتي

في موقفينِ على     خنىً تتقلقلُ

خرقٌ على ملهى الحدودِ يُديرني

مهيافُ.. والنوقُ الحزينةُ   بُهْلُ

تلكَ النمورُ    على براعةِ حظِها

مُدهونةٌ في حالها     تسترسلُ

نسيتْ مواقعَ   عزتي وحِدودها

إنّ المزيفَ     في المتاهةِ يُذهلُ

لا تعتبنَّ إذا غصصتُ بضحكتي

أكهى على هذا المدارِ      مُوكلُ

والصقرُ مطعونٌ    بأفضلِ جُنحهِ

وأمامهُ عسّيفُ         قومٍ هوْجلُ

كمْ جيألٍ عرفاءَ تأكلُ      بعْضها

ومكانَها عنْ أُمتي           متفضلُ

استقصدتْ كلُ الدوابِ      مشيئتي

لا تسألنَّ لأنها               لا تخذلُ

متورطونَ             أقاربي بخيانة

وعلى هدى         أحلامنا تستفحلُ

ما قيلَ ضربٌ          بادعاءٍ باطلٍ

إن الرجالَ على طريقكَ         تُقتلُ

هل تثأرنَّ إذا قرأتَ         قصيدتي

وأنا إلى ثأرٍ شديدٍ               أميلُ

صارَ القرى والنزفُ     أهونَ حالةٍ

والعارُ مشربُ للرجالِ          ومأكلُ

فمشيتُ أستبقُ القرادَ         إلى وغىً

إن المنافذَ للقرادِ                  تُؤهلُ

هذا زمانٌ للقرادِ                  ومثِلهِ

والصقرُ عن قممِ (المغارةِ)     يرحلُ

وخديعةٌ مصحوبةٌ              بخديعةٍ

والحرُّ في هذا التقاربِ         أعزلُ

وأدوسُ فوقَ الصخرِ .. حين أدوسهُ

طارتْ عليهِ قادحٌ              ومُفللُ

حتى أردَّ الغزوَ           عنْ أوهامهِ

فرأيتُ آلافَ الأقاربِ             تَقْبَلُ

أعددتُ معركةً             وثمةَ شاعرٌ

مثلي إذا عرضَ العدا          يستبسلُ

لازلتَ مثلكَ         ما وجدتُ تطوراً

وأقلُّ مَسخٍ            في المرابعِ يَفعلُ

خلفَ الغواني خالفٍ            متغزلٍ

في كلِّ نازلةٍ                  بنا يتكحلُ

وإذا دعتهُ               وقعةٌ ومصيبةٌ

عن فاعلٍ في أرضهِ             يستفعلُ

ويشقُ أمتعةَ الخليلِ             جَميعَها

وإلى شريكٍ                بالمنى يتبذلُ

عوراتُ أعدائي          وراءَ ظُهورِهم

متأهلينَ                  على التطورِ مُثّلُ

هذا عيارٌ نصفهُ                      خبأتُه

وعيارُ ما يجري                بقومي أثقلُ

حتى إذا سقطَ النصيفُ               برجفةٍ

سترى التطورَ بالخديعةِ                 يحبلُ

هل كنتَ تعرفُ           أنّ عصري سيءٌ

ففجعتُ فيما                  لا يَرى مُتخيلُ

إن كان هذا بعدَ عصركَ                  قائماً

ماذا يقالُ                 إذا أتى المستقبلُ

عدد القراءات : 4935

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018