دمشق    20 / 01 / 2018
حميميم: تواصل الأنشطة الرامية إلى تسوية سلمية في سورية  بونداريف: أستبعد أن تنفذ تركيا عملية عسكرية للقضاء على الأكراد أو لاحتلال أراض سورية  ترامب يمدد السماح بمراقبة الأجانب  السيطرة على حريق بالكلية البحرية العسكرية في سان بطرسبورغ  «قارة المستقبل».. إلى أين وصل صراع الشرق الأوسط على أفريقيا؟  كلام عنيف من ملك الأردن إلى محمد بن سلمان  ماذا عن مشروع أمريكا في سورية !؟  الجيش يسيطر على قرى جديدة بريف إدلب وصولا إلى مطار أبو الضهور ويستعيد قرية أم تينة بريف حلب  البرلمان العراقي يفشل في التصويت على مقترح تأجيل الانتخابات  تركيا تعتقل 54 أجنبيا يشتبه بانتمائهم لـ"داعش"  تعزيزات عسكرية تركية جديدة تصل إلى الحدود مع سورية  أنصاري حول أحداث عفرين: أي أعمال عسكرية يمكن أن تؤثر على التسوية السياسية للنزاع  مقتل4 جنود سعوديين برصاص قناصة "أنصار الله" في جازان  العبادي يؤكد ضرورة الالتزام بحدود إقليم كردستان وحصر تصدير النفط على الحكومة الاتحادية  الدفاع الروسية: اتهامات واشنطن لدمشق باستخدام الكيميائي تستند لإشاعات شبكات التواصل الاجتماعي  الدفاع الروسية: رئيس هيئة الأركان الروسية يبحث مع نظيره الأمريكي الوضع في سورية  الخارجية الروسية: موسكو تتابع عن كثب تطورات الوضع في عفرين  الأردن وأستراليا يتفقان على تعزيز التعاون العسكري  مؤتمر الحوار الوطني يعقد في سوتشي 30 يناير/كانون الثاني  قوات سورية الديمقراطية تنفي تقدم القوات التركية في عفرين.. وتعلن وجود ضحايا جراء عمليات القصف  

شاعرات وشعراء

2015-04-25 13:09:02  |  الأرشيف

رحيل الفيتوري... "عاشق افريقيا"

"لقد صبغوا وجهك العربي...آه… يا وطني...لكأنك، والموت والضحكات الدميمة حولك، لم تتشح بالحضارة يوماً... ولم تلد الشمس والأنبياء" هكذا رثى "شاعر افريقيا والعروبة" الشاعر السوداني الكبير محمد الفيتوري عالمنا العربي قبل سنوات، ومساء أمس الجمعة، غيّب الموت الفيتوري عن عمر ناهز 79 عاماً بعد معاناة مع المرض، والعالم العربي أسوأ مما كان عليه.
يُعتبر الفيتوري من روّاد الشعر الحديث حيث ارتبط شعره بنضال عدد من الدول الأفريقية ضد المستعمر، وألّف دواوين كثيرة منها "اغاني أفريقيا" في العام 1955 و"عاشق من أفريقيا" في العام 1964 و"اذكريني يا أفريقيا" في العام 1956، و"ثورة عمر المختار" في العام 1973، ولم تغب القضية الفلسطينية فكتب " يا وطنا يتفجر فيه العذاب ويهرم أطفاله الضائعون على طرقات الهزيمة...يا وطناً أثقلته الجريمة فتهالك تحت جراح الجريمة".
غنى له الفنان الراحل محمد وردي أغنية "عرس السودان" التي مجد فيها انتفاضة الشعب السوداني ضد نظام نميري.
ووصفت الرئاسة السودانية، في بيان صحافي، الفيتوري بأنه من أبرز روّاد الشعر العربي الحديث، وأول من حمل الهم الإفريقي في القصيدة العربية، "فأصبح صوت إفريقيا وشاعرها، حيث تجلى ذلك في دواوينه في حقبة النضال الإفريقي ضد الاستعمار، محرّضاً الشعوب الإفريقية على التحرّر والإنعتاق ومناهضة القيود والإستبداد".
وُلد الفيتوري في مدينة الجنينة في دارفور في العام 1936، ونشأ في مدينة الاسكندرية في مصر وحفظ القرآن وانتقل إلى القاهرة حيث تخرّج في كلية العلوم في الأزهر الشريف. وعمل محرراً في صحف مصرية وسودانية، وخبيراً إعلامياً في جامعة الدول العربية في ستينيات القرن الماضي. دُرّست بعض أعماله ضمن مناهج آداب اللغة العربية في مصر في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.
وأسقطت عنه الحكومة السودانية الجنسية وسحبت منه جواز سفره في العام 1974 بسبب معارضته لنظام جعفر النميري، فمنحه الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي جواز سفر ليبي، ما لبث أن سحبته السلطات الليبية بعد سقوط نظام القذافي، فغادر إلى المغرب حيث أقام هناك مع زوجته المغربية جنوبي الرباط حيث توفي.
وفي العام 2014، أعادت الحكومة السودانية له جنسيته ومنحته جواز سفر ديبلوماسي.
تقلّد الفيتوري "الوسام الذهبي للعلوم والفنون والآداب" في السودان، و"وسام الفاتح" في ليبيا، كما نال العديد من الأوسمة والجوائز في عدة دول عربية كالعراق ومصر والمغرب.
ويوارى الفيتوري الثرى بعد صلاة ظهر اليوم السبت في مقبرة الشهداء في الرباط.
عدد القراءات : 6348

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider