دمشق    26 / 04 / 2018
زاخاروفا: لم يتم العثور على ضحايا الهجوم الكيميائي أو أي آثار استخدام مواد سامة في دوما  فرنسا تكشف أكثر من 400 متبرع لمنظمات إرهابية في البلاد  وزراء خارجية "الناتو" يعقدون اجتماعا لمناقشة العلاقات مع روسيا  الدفاع الصينية: مناورة روسية صينية مشتركة بعنوان "التفاعل البحري" هذا العام  خامنئي: "إيران ستصمد في وجه محاولات الترهيب الأمريكية"  طيران العدوان السعودي يشن 41 غارة على محافظات يمنية  مجلس الدوما: روسيا تملك وسائل تقنية لإعماء الطائرات الأمريكية  باتروشيف: مؤتمر سوتشي للأمن رفض استخدام القوة لحل النزاعات  كوميرسانت: روسيا تزود سوريا بدفعة إضافية من منظومات "بانتسير" الصاروخية المدفعية  تعطش سعودي لرفع أسعار النفط.. ما هي الأهداف؟  الكشف عن 412 ممولا لـ"داعش" في فرنسا  هاشتاغ سعودي إماراتي يتضامن مع الفلبين بأزمتها ضد الكويت!  بعد وقف إطلاق النار في إدلب.. اغتيالات بالجملة واتهامات متبادلة  موسكو: لافروف وظريف سيبحثان الوضع المتصاعد بشأن البرنامج النووي الإيراني  مندوب روسيا لدى "الكيميائية": واشنطن تهدد سورية مجددا إلا أن روسيا لن تسمح بذلك  ترامب: ماكرون غير وجهة نظره حيال إيران  حفتر يغادر القاهرة متجها إلى بنغازي  بعثتا روسيا وسورية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تقدمان 17 شاهدا لإثبات أن الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما عبارة عن مسرحية  سورية تدين اغتيال الصماد: المشروع السعودي في اليمن آيل للسقوط كما حال مشروعهم المهزوم في سورية  الناتو يتطلع لحصول تركيا على نظام الدفاع الصاروخي من دول الحلف  
طبيب من دوما : جئنا هنا لنقول حقيقة ماجرى يوم السابع من نيسان 2018 في دوما ..حوالي السابعة وصلتنا حالات اختناق نتيجة الغبار والأعراض لم تكن عصبية أو جلدية   طبيب من دوما : عند وجود المرضى في المشفى ظهر رجال غرباء وبدأوا يرشون المرضى بالماء ما أحدث حالة هلع رغم عدم وجود أي أعراض غريبة وتعافت جميع الحالات خلال 3 ساعات ولم تحدث أي حالة وفاة   عمر دياب والد الطفل السوري حسن دياب الذي استخدمه الارهابيون في فبركة فيديو مسرحية الكيميائي في دوما .. لم يكن هناك أي استخدام للمواد السامة في دوما وجئنا الى لاهاي لنقول كلمة الحق   مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين: الجمهورية العربية السورية تدين بشدة اغتيال رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن صالح الصماد بآلة قتل النظام الوهابي السعودي   مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين: المشروع السعودي في اليمن آيل إلى السقوط لا محالة كما هو حال مشروعهم المهزوم في سورية.. والشعب اليمني الأبي الذي لم يرضخ في تاريخه لأي قوة خارجية سيعرف كيف يواجه هذا العدوان السعودي بصموده ويحافظ على سيادة واستقلال ووحدة اليمن   طبيب من دوما : عند وجود المرضى في المشفى ظهر رجال غرباء وبدأوا يرشون المرضى بالماء ما أحدث حالة هلع رغم عدم وجود أي أعراض غريبة وتعافت جميع الحالات خلال 3 ساعات ولم تحدث أي حالة وفاة   انفجار يهز مصفاة نفطية في ولاية ويسكونسن الأمريكية يتسب بسقوط عدة جرحى  نائب مندوب سورية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية غسان عبيد : واشنطن ولندن وباريس لم تنتظر وصول بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية التي دعتها سورية للتحقق من مزاعم استخدام الكيميائي في دوما وشنت عدوانا على سورية لعرقلة عمل خبراء البعثة   نائب مندوب سورية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية غسان عبيد : الجيش العربي السوري عثر على مستودع كبير للارهابيين في مدينة دوما يحوي مواد كيميائية وسامة ومتفجرة   

الأخبار الرياضيــة

2017-01-10 05:35:28  |  الأرشيف

كريستيانو رونالدو: عريس الفيفا الجديد

ليلة توزيع الجوائز، حصلت مفارقات عدة أقدم عليها رئيس الفيفا الجديد السويسري جياني إنفانتينو، أبرزها تغيير شكل جائزة أفضل لاعب في العالم التي حازها نجم ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو. أما المفارقة الأخرى، فهي نجاح إنفانتينو بإقناع الأسطورة الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا، بالحضور بعدما كان يتجاهل معظم دعوات الفيفا

بدأ الحفل بوصلة غنائية، كما جرت العادة، لكن قبل الحفل وصل اللاعبون واللاعبات، وعلى طريقة احتفالات الـ «أوسكار» جائزة الأكاديمية لأفضل ممثل، وقفوا أمام لافتة كبيرة للحفل، وبدأوا بأخذ الصور التذكارية.

هذا ما أراده الاتحاد العالمي لكرة القدم «الفيفا» منذ البداية: نقل مستوى الحفل ورفعه، وتقديم صور بصرية مغايرة عن السنين التي خلت، حين كان الاتحاد العالمي لكرة القدم تحت قيادة السويسري جوزيف بلاتر، وحين كانت جائزة الكرة الذهبية «بالون دور» مشتركة مع «فرانس فوتبول» الفرنسية الرياضية.
أساساً، كان هذا هو الفارق الأساسي عن السنة الماضية، حيث يحظى الحفل هذا العام بنكهة مختلفة بقرار إعادة الفيفا تقديم جائزة منفصلة عن جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.
رئيس الاتحاد الجديد السويسري جياني إنفانتينو، هو من دخل بهذا التحدي الجديد، حيث انفصل عن «فرانس فوتبول» التي كانت تبيع حقوق الكرة الذهبية للفيفا مقابل 16 مليون يورو بكل موسم، وهو ما وجده إنفانتينو خسارة مالية كبيرة.


بالمقارنة مع الحفل الذي أجرته المجلة الفرنسية قبل أشهر، يظهر التباين الواضح، وتظهر الاحترافية في العمل. في الأول، كان الحفل مسجلاً، فضلاً عن أن نتائجه سربت قبل عرضه إلى صحيفة «ماركا» الإسبانية. أما على صعيد الصورة البصرية، يظهر جلياً الفارق الحاصل مع وصول إنفانتينو إلى سدة رئاسة الفيفا خلفاً لمواطنه بلاتر.
هذا الحفل هو الأول منذ سنوات طويلة الذي يشهد رئيساً آخر للفيفا غير بلاتر، وطبعاً تولى إنفانتينو للمرة الأولى تتويج عريس الحفل الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم، نجم ريال مدريد، البرتغالي كريستيانو رونالدو.
إنها جائزة جديدة بمقاييس جديدة، حيث كشف الفيفا عن شكل جائزة جديدة ومستحدث لأفضل لاعب في العالم. صممتها المهندسة أنا باربيتش في زيوريخ، وتشابه التصميم الجديد مع الكرة المستخدمة في أول مباراة نهائية لكأس العالم بين الأوروغواي والأرجنتين عام 1930، حيث وُضعت على رأس الكأس.
يبلغ طول الكأس 310 ميليمتر، وتزن 6.4 كيلوغرامات. أما الكرة التي تزين قمة الكأس، فهي الأكثر تميزاً في هذه التحفة، وهي تكريم جديد مناسب لحفل الفيفا.
حمل هذا الوزن بمعناه المادي والمعنوي رونالدو، لكن هذه المرة دون أن يصرخ ودون أن تخرج دموعه من مقلتيه كما حصل العام قبل الماضي.


مقدما الحفل يأخذان «سيلفي» مع التشكيلة المثالية (أ ف ب)

لم يحضر المنافس الآخر على الجائزة، الأرجنتيني ليونيل ميسي، كما لم تحضر ملائكته أيضاً. معظم فريق برشلونة، لاعبين ومدرباً وإداريين، غاب عن الحفل، لارتباطه بمباراة مهمة، حسب تعبيرهم، في إياب دور الـ16 من بطولة كأس الملك أمام أتليتيك بيلباو، وهي المقرر لعبها مساء الأربعاء.
ضاعت فرصة رونالدو للتشفي والاستعراض أمام خصمه الأول الذي كان يجب عليه أن يقف إلى جانبه وهو ينظر إليه حاملاً الجائزة الجديدة. وهذا ما لفت إليه رونالدو حين تسلم الجائزة بالسخرية منهم حين قال إنه يتفهم عدم حضورهم.
أما الفرنسي أنطوان غريزمان، فقد ظهر التجهم على وجهه، وهذا ما يُعَدّ طبيعياً للاعب مثله، وصل إلى ما وصل إليه بعمر صغير دون أن يتمكن من الوقوف على خشبة المسرح لتسلم الجائزة، وهذه لعنة التألق في زمن تكون فيه الكرة بعنوان واحد ثنائية ميسي ورونالدو المستمرة.
ظلم غريزمان غير مرة، وكما في كل حفل للفيفا، يجب أن يكون هناك سبب للسخرية من نتائجها غير المنطقية على الإطلاق. هذه المرة كانت المهزلة من نصيب غريزمان الذي كان مرشحاً لجائزة أفضل لاعب في العالم، لكن اسمه لم يدخل في التشكيلة المثالية، إذ سيطر على الخط الأمامي رونالدو وميسي والأوروغواياني لويس سواريز من برشلونة. أما في خط الوسط، فطوني كروس (ريال مدريد) والكرواتي لوكا مودريتش (ريال مدريد) والإسباني أندريس انييستا (برشلونة).
ولخط الدفاع، كان البرازيلي مارسيلو (ريال مدريد) والإسباني سيرجيو راموس (ريال مدريد) والإسباني جيرارد بيكيه (برشلونة) والبرازيلي داني ألفيس (يوفنتوس)، وأخيراً في حراسة المرمى الألماني مانويل نوير من بايرن ميونيخ.
بالعودة إلى جائزة أفضل لاعب، لا يمكن الفرار من القول إنه برغم تسلّم رونالدو لها، يجب الاعتراف بأنه مثل حفل «فرانس فوتبول» غاب التشويق في هذه النسخة، لظهور التباين الواضح على مستوى الإنجازات بين رونالدو وميسي، ما أدى إلى حسم النتيجة مبكراً لمصلحته، مثلما أشارت معظم التوقعات.


هدف العام للماليزي محمد فايز صبري (أ ف ب)

لم يكن غياب ميسي أو تتويج رونالدو هو الأكثر جذباً في حفل أمس، بل حضور الأسطورة الأرجنتيني دييغور أرماندو مارادونا في حفل للفيفا. وهذه تُحسب لإنفانتينو الذي نجح في إقناعه بالحضور. وأكثر من ذلك، كان من أوائل الحاضرين مع «الظاهرة» البرازيلي رونالدو.
كان مارادونا يتجاهل حضور حفل افتتاح كأس العالم وحفل توزيع الجوائز ومعظم الاحتفالات التي يدعى إليها، وذلك لخلافاته مع القيّمين عليها. من ليلة أمس، يبدو أن مارادونا، بعد الفضائح التي طاولت بلاتر ومن معه، على خلفية قضية الفساد الكبيرة، فتح صفحة جديدة مع إنفانتينو الرجل الذي يعيد تقديم صورة جديدة للفيفا.


الألمانية سيلفيا نيد أفضل مدربة (أ ف ب)

مارادونا يسلم رانييري جائزة أفضل مدرب (أ ف ب)

فالكاو يستلم جائزة الفيفا للمسيرة المتميزة (أ ف ب)

عدد القراءات : 4426

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider