دمشق    26 / 04 / 2018
زاخاروفا: لم يتم العثور على ضحايا الهجوم الكيميائي أو أي آثار استخدام مواد سامة في دوما  فرنسا تكشف أكثر من 400 متبرع لمنظمات إرهابية في البلاد  وزراء خارجية "الناتو" يعقدون اجتماعا لمناقشة العلاقات مع روسيا  الدفاع الصينية: مناورة روسية صينية مشتركة بعنوان "التفاعل البحري" هذا العام  خامنئي: "إيران ستصمد في وجه محاولات الترهيب الأمريكية"  طيران العدوان السعودي يشن 41 غارة على محافظات يمنية  مجلس الدوما: روسيا تملك وسائل تقنية لإعماء الطائرات الأمريكية  باتروشيف: مؤتمر سوتشي للأمن رفض استخدام القوة لحل النزاعات  كوميرسانت: روسيا تزود سوريا بدفعة إضافية من منظومات "بانتسير" الصاروخية المدفعية  تعطش سعودي لرفع أسعار النفط.. ما هي الأهداف؟  الكشف عن 412 ممولا لـ"داعش" في فرنسا  هاشتاغ سعودي إماراتي يتضامن مع الفلبين بأزمتها ضد الكويت!  بعد وقف إطلاق النار في إدلب.. اغتيالات بالجملة واتهامات متبادلة  موسكو: لافروف وظريف سيبحثان الوضع المتصاعد بشأن البرنامج النووي الإيراني  مندوب روسيا لدى "الكيميائية": واشنطن تهدد سورية مجددا إلا أن روسيا لن تسمح بذلك  ترامب: ماكرون غير وجهة نظره حيال إيران  حفتر يغادر القاهرة متجها إلى بنغازي  بعثتا روسيا وسورية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تقدمان 17 شاهدا لإثبات أن الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما عبارة عن مسرحية  سورية تدين اغتيال الصماد: المشروع السعودي في اليمن آيل للسقوط كما حال مشروعهم المهزوم في سورية  الناتو يتطلع لحصول تركيا على نظام الدفاع الصاروخي من دول الحلف  
طبيب من دوما : جئنا هنا لنقول حقيقة ماجرى يوم السابع من نيسان 2018 في دوما ..حوالي السابعة وصلتنا حالات اختناق نتيجة الغبار والأعراض لم تكن عصبية أو جلدية   طبيب من دوما : عند وجود المرضى في المشفى ظهر رجال غرباء وبدأوا يرشون المرضى بالماء ما أحدث حالة هلع رغم عدم وجود أي أعراض غريبة وتعافت جميع الحالات خلال 3 ساعات ولم تحدث أي حالة وفاة   عمر دياب والد الطفل السوري حسن دياب الذي استخدمه الارهابيون في فبركة فيديو مسرحية الكيميائي في دوما .. لم يكن هناك أي استخدام للمواد السامة في دوما وجئنا الى لاهاي لنقول كلمة الحق   مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين: الجمهورية العربية السورية تدين بشدة اغتيال رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن صالح الصماد بآلة قتل النظام الوهابي السعودي   مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين: المشروع السعودي في اليمن آيل إلى السقوط لا محالة كما هو حال مشروعهم المهزوم في سورية.. والشعب اليمني الأبي الذي لم يرضخ في تاريخه لأي قوة خارجية سيعرف كيف يواجه هذا العدوان السعودي بصموده ويحافظ على سيادة واستقلال ووحدة اليمن   طبيب من دوما : عند وجود المرضى في المشفى ظهر رجال غرباء وبدأوا يرشون المرضى بالماء ما أحدث حالة هلع رغم عدم وجود أي أعراض غريبة وتعافت جميع الحالات خلال 3 ساعات ولم تحدث أي حالة وفاة   انفجار يهز مصفاة نفطية في ولاية ويسكونسن الأمريكية يتسب بسقوط عدة جرحى  نائب مندوب سورية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية غسان عبيد : واشنطن ولندن وباريس لم تنتظر وصول بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية التي دعتها سورية للتحقق من مزاعم استخدام الكيميائي في دوما وشنت عدوانا على سورية لعرقلة عمل خبراء البعثة   نائب مندوب سورية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية غسان عبيد : الجيش العربي السوري عثر على مستودع كبير للارهابيين في مدينة دوما يحوي مواد كيميائية وسامة ومتفجرة   

الأخبار الرياضيــة

2017-01-12 07:05:33  |  الأرشيف

السبت انطلاق كأس الأمم الإفريقية في الغابون … افتتاح تاريخي لعرس المشاكل

ترفع الستارة بداية من السادسة مساء السبت إيذاناً بافتتاح عرس الكرة الإفريقية الحادي والثلاثين على الأراضي الغابونية، ويرى المتابعون أن الافتتاح محفوف بالمشكلات على خلفية غضب الأندية الأوروبية من مشاركة أبرز لاعبيها وسط حمى الموسم الكروي، وهذا جوبه بامتناع عدد من اللاعبين عن المشاركة إكراماً لأنديتهم وربما يشهر الفيفا سيف العقوبات بوجه هؤلاء ولا سيما أن العلاقة بين اللاعبين ومدربي منتخباتهم باتت أشبه بمن يشرب الدواء العلقم.

ولا ننسى الاضطرابات في الغابون وأن الطرف الافتتاحي بمواجهة الدولة المضيفة هو منتخب غينيا بيساو الذي يخوض مباراته الأولى في النهائيات على خلفية غضب لاعبيه من الاتحاد المحلي لبلدهم الذي لم يف بوعده حيال مكافآت التأهل، ومعلوم أن مثل هذه المشكلات كثيراً ما طفت على السطح ضمن ميادين القارة السمراء، والمشكلات كثيراً ما رافقت الدولة المنظمة سواء على الصعيد الإفريقي أم اللاتيني وكلنا عايش أولمبياد ريو دي جانيرو الأخير وبالنهاية فازت الأخلاق الرياضية وهذا ما يعول عليه محبو السحر الكروي الأسمر.

برنامج الدور الأول
عودة الفراعنة
عودة منتخب مصر بعد غياب ثلاث نسخ متتالية أعوام 2012 و2013 و2015 ستشكل ثقلاً عربياً على اعتبار أن الألقاب العربية الأحد عشر بتاريخ المسابقة كان سبعة منها بفضل أبناء الكنانة المدعومين هذه المرة بعدد من اللاعبين المبدعين في الدوريات الأوروبية الكبرى وعلى رأسهم ذئب روما محمد صلاح صاحب الخبرة الكبيرة والحس التهديفي المرهف، ومع عودة المغرب التي استبعدت من النسخة الفائتة عندما اعتذرت عن الاستضافة، واستمرار تونس منذ عام 1994 وحتى الآن من دون غياب، ونضج محاربي الصحراء ممثل العرب الوحيد في آخر نسختين موندياليتين نأمل أن يتكلم أبناء لغة الضاد بأعلى صوتهم هذه المرة، إذ آن الأوان لعودة اللقب إلى الخزائن العربية.

هدوء افتتاحي
رغم العديد من المشكلات التي تحدثنا عنها إلا أن مباراة الافتتاح تبدو بمتناول أصحاب الأرض الغابونيين الذين سبق لهم الحضور في ست مناسبات وأبرز ما حققوه الوصول إلى الدور ربع النهائي 1996 و2012 ولن يجد منتخب الغابون الذي ينظم البطولة للمرة الثانية بعد الاستضافة المشتركة عام 2012 أي صعوبة في ترويض منتخب غينيا بيساو ضيف البطولة الجديد، غير أن المباريات الافتتاحية كثيراً ما تكلمت بمنطق خاص جداً ووفق هذه الرؤية فإن الحذر مطلوب عند المضيف كي يسهل عليه امتصاص فورة جديد البطولة.
المنتخب الغابوني يعول على العديد من اللاعبين الذين يلعبون في الدوريات الأوروبية الكبرى أمثال أوباميانغ هداف الدوري الألماني مع دورتموند وكانغا لاعب النجم الأحمر ولامينا لاعب يوفنتوس وندونغ لاعب ساندرلاند.
وعلى الضفة المقابلة فإن منتخب غينيا بيساو لم يدخل معترك التصفيات حتى العقد الأخير من الألفية الثانية وأبرز لاعبيها سيشيرو وتوتي سيلفا وزيزينيو والسلاح الأمضى عند هذا المنتخب أنه سيلعب من دون ضغوط خلافاً لصاحب الأرض المطالب بالنقاط الثلاث.

ثقل حقيقي
المباراة الثانية تنطلق بتمام التاسعة وتجمع منتخب الكاميرون أحد أقطاب البطولة التاريخيين من خلال تتويجه أربع مرات والوصافة مرتين خلال سبع عشرة مشاركة مع أحصنة بوركينا فاسو الذين يخوضون المشاركة الحادية عشرة، وأفضل ما حققه منتخب بوركينا فاسو الوصافة عام 2013 والمركز الرابع عندما استضافت البطولة 1998.
الترشيحات والتوقعات تميل لمنتخب الأسود غير المروضة المطالب بالعودة إلى منصات التتويج للمرة الأولى منذ عام 2002 حيث لم يفقد شيئاً من بريقه على حد قول نقاد اللعبة ولكن هذه المرة يأتي بحظوظ وافرة لمعانقة اللقب بفضل مجموعة متميزة من اللاعبين القادرين على صنع الفارق، ومباراة الافتتاح له بوابة لبث الرعب في قلوب المنافسين، كما درجت عليه العادة أيام الجيل الذهبي منذ الثمانينيات وحتى أوائل الألفية الثالثة عندما كان مفرخة للنجوم الذين تستقطبهم كبرى الأندية الأوروبية.
أوائل

• أول هدف سجله المصري رأفت عطية من ركلة جزاء بمرمى السودان الدقيقة (21).
• أول تعادل حدث في بطولة 1963 بين تونس وغانا بنتيجة 1/1.
• أول تعادل سلبي في بطولة 1965 بين السنغال وتونس.
• أول مباراة ينتهي وقتها الأصلي بالتعادل في 1962 وجمعت إثيوبيا مع مصر وانتهت 2/2 قبل أن يفوز الأول بالتمديد.
• نهائي 1974 الذي جمع زائير وزامبيا كان أول تعادل بعد 120 دقيقة بنتيجة 2/2 ولأن العمل بركلات الترجيح لم يكن قائماً فقد أعيدت المباراة بعد 48 ساعة وانتهت بفوز زائير.
• أول مباراة لم تكتمل كانت بين نيجيريا وتونس على المركز الثالث لبطولة 1978 وقد انسحب المنتخب التونسي قبل نهاية الشوط الأول والنتيجة 1/1 واعتبر النيجيري فائزاً قانوناً 2/صفر.
• أول مباراة حسمت بالترجيح في بطولة 1980 بين الجزائر ومصر في نصف النهائي ففاز الجزائري 4/2 عقب التعادل 2/2.
• أول مباراة لم تشهد أهدافاً على مدار 120 دقيقة كانت بين الكاميرون والجزائر 1984 وفاز الأول بركلات الترجيح 5/4.
• أول نهائي انتهى من دون أهداف حدث في 1986 وانتهى مصرياً 5/4 على الكاميرون.
• أول تعادل سلبي حسم بالتمديد كان بين ساحل العاج وزامبيا 1992 وانتهى للأول بهدف.
• نهائي 1982 كان أول تتويج بركلات الترجيح بعد تعادل ليبيا وغانا 1/1 وفاز الأخير 7/6 بالجزاء.

عدد القراءات : 4157

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider