دمشق    28 / 04 / 2017
أردوغان يتجه لاستعادة زعامة الحزب الحاكم  كيف ستصمد الليرة السورية و يشهد الموظف زيادة راتبه في قادم الأيام؟!  بيع العقار الواحد لأكثر من شخص في دمشق لم يعد موجوداً هذا العام!  الجيش ينتزع السيطرة من النصرة في ريف دمشق  ليس بعيداً عن حروب الإعلام … سورية تنتصر!؟.. بقلم: هشام الهبيشان  تركيا تستهدف الكردستاني: هل يقع الأكراد في الفخّ الأمريكي؟  التفاصيل الكاملة لأسرار «صفقة» أوباما – طهران  هل تبدأ نهاية داعش مع فرار المسلحين الأجانب؟  الاعتداءات الصهيو – أميركية وإمكانيات الردّ..بقلم: عمر معربوني  جيش العدو يعلن عن اعتراضه هدف فوق الجولان بصاروخ باتيريوت  ترامب سيعلن من «إسرائيل» نقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة  تيلرسون: بكين هددت بيونغ يانغ بفرض عقوبات  الولايات المتحدة.. تحطم مروحية في كارولينا الشمالية  القضاء المصري يقضي بحبس أيمن نور 5 سنوات  تركيا تقصف مواقع سوريّة لليوم الثالث على التوالي!  روسيا سحبت نصف مقاتلاتها من قاعدة حميميم  موقع اسرائيلي: توجه أميركي لإقامة حلف يضم “إسرائيل” وأنظمة في المنطقة على رأسها النظامان السعودي والأردني  الخارجية الكازاخستانية: تمثيل عالي المستوى للمشاركين في اجتماع أستانا المقبل حول سورية  البابا فرنسيس يزور مصر كـ"حاج للسلام"  

الأخبار الرياضيــة

2017-03-18 22:56:01  |  الأرشيف

موناكو المنتشي يخشى مصير البرشا … كلاسيكو زعامة في باريس



مازالت المنافسة في الدوري الفرنسي قائمة بين ثلاثة أندية يتصدرها موناكو الأقوى هجوماً في الدوريات الخمسة الكبرى وبفارق ثلاث نقاط عن البطل سان جيرمان وخمس نقاط عن نيس (قبل مباراته أمس) ويخوض موناكو بمعنويات التأهل إلى ربع نهائي الشامبيونزليغ مباراة لا تخلو من صعوبة مع مضيفه كان الساعي للابتعاد عن منطقة الهبوط على حين يخوض الباريسي الذي لم يبق أمامه سوى الساحة المحلية لقاء قمة مع ضيفه ليون في كلاسيكو زعيمي الألفية الجديدة.

مثال قريب
كما أن عودة البرشا أمام سان جيرمان أضحت مثالاً فإن سقوطه بعدها بأيام محلياً يخشى البعض تكراره فهاهو متصدر الدوري الفرنسي موناكو تخطى مطباً كبيراً بالشامبيونز فبلغت معنويات لاعبيه عنان السماء ويعود إلى الدوري الفرنسي ليلاقي كان أحد القريبين من مناطق الهبوط وعليه فإن محبي فريق الإمارة يخشون هذا اللقاء فالتهديد مازال قائماً من بطل المواسم الأربعة الفائتة والذي لن يتنازل عن ألقابه بسهولة خاصة عقب خروجه من البطولة الأوروبية.
موناكو خسر 14 نقطة خارج ملعبه من 19 نقطة فقدها حتى الآن ولم يهزم في 11 جولة فائتة، على حين كان الذي لا يبتعد أكثر من أربع نقاط عن أول مثلث القاع فقد حقق 7 انتصارات وتعادلين مقابل 5 هزائم بأرضه، وسبق لكان الفوز على موناكو آخر مرة عام 2013 فتواجها بعدها 5 مرات انتهت منها 3 بالتعادل ومرتين لمصلحة الأخير ثانيتهما في الذهاب بنتيجة 2/1.

قمة الزعامتين
هما زعيما الألفية الثالثة بلا جدال فليون سيطر على 7 ألقاب في الدوري الفرنسي قبل أن يسيطر سان جيرمان على مقدرات البطولات الفرنسية طوال المواسم الخمسة الأخيرة حاصداً الأخضر واليابس وإذا كان ليون بعيداً كل البعد عن مسألة التفكير باللقب فإن الباريسي يدافع عن لقبه بكل ما أوتي من قوة خاصة بعد خروجه من المعمعة الأوروبية ليتفرغ لألقابه المحلية.
ومنذ فوز ليون الأخير في العاصمة قبل 10 سنوات تفوق الباريسي في لقاءات الفريقين وفلم يخسر سوى 3 مرات اثنتان منهما بالدوري والثالثة بالكأس، ويحسب لسان جيرمان أنه أحد فريقين لم يخسرا في ملعبيهما لكنه خسر هناك 10 نقاط مقابل 12 نقطة خارج أرضه وهو الذي لم يهزم في 11 مباراة أخيرة، على حين ليون لم يحصد سوى 17 نقطة خارج أرضه من 50 في رصيده.

مباريات اليوم
كان × موناكو (4.00)، ديجون × سانت إيتيان (6.00)، سان جيرمان × ليون (10.00).
 
عدد القراءات : 3431

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider