دمشق    23 / 02 / 2018
إسرائيليون يشاركون في بطولة رياضية مدرسية بقطر  ضبط رسالة تحتوي على مسحوق أبيض موجهة إلى الأمير هاري وخطيبته  "القوات الشعبية السورية": وصلنا جنديرس لمناصرة إخوتنا وصد العدوان التركي...  مجلس الشعب يقر قانون تنظيم مهنة الهندسة الزراعية  بوغدانوف يبحث مع السفير السعودي الوضع في سورية واليمن والخليج  بوتين: عسكريونا يقاتلون في سورية ببسالة  عفرين والغوطة إنتصارات إستراتيجية على حساب ترامب وأردوغان.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  مقتل 10 أشخاص على الأقل في انهيار عقار في القاهرة  البرلمان الهولندي يعترف بأن مذبحة الأرمن عام 1915 إبادة جماعية  البنتاغون: جميع ضرباتنا في سوريا ليست إلا للدفاع عن النفس  بوتين: روسيا أضحت في الطليعة من ناحية القدرة القتالية وضمان أمنها  الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية في غوطة دمشق الشرقية وإدلب  الخارجية: فرنسا غير مؤهلة للعب أي دور بالسلام في سورية طالما أنها تدعم الإرهاب ويديها غارقة في دم الشعب السوري  "الشعوب الديمقراطي" التركي يدعو أنقرة لوقف عملية عفرين  الجيش يرد على مصادر إطلاق صواريخ غراد التي استهدفت قافلة عفرين الإغاثية  "بيلد"الألمانية تستخرج بطاقة عضوية لـ"كلبة" في حزب سياسي  المركز الروسي للمصالحة: إطلاق 83 قذيفة من الغوطة الشرقية على المناطق السكنية في دمشق  الجيش السعودي يقصف بالمدافع والصواريخ محافظة صعدة اليمنية  المعارضة التركية قلقة من مقترحات لتعديل قانون الانتخابات  

الأخبار الرياضيــة

2017-07-15 07:25:46  |  الأرشيف

ذهب المونديال في بال الأبطال

رغم أن لا مونديال هذا الصيف، والكل مشغول على الصعيد الكروي بسوق انتقالات اللاعبين، فإن بطولة كأس العالم لم تغب عن المشهد. هي حاضرة أصلاً في أذهان عشاقها ووجدانهم، لكنها عادت لتظهر كما كل عام في مثل هذه الفترة، معيدة إلى البال ذكريات لا تُنسى

حسن زين الدين
 

لا تغيب بطولة كأس العالم عن البال. تأسر القلوب على الدوام. حاضرة هي دائماً في الأذهان والوجدان. كيف لا وهي البطولة الأروع التي قدّمتها كرة القدم لعشاقها، هي البطولة الأجمل التي تذوّق فيها المتابعون سحر الكرة وفنونها وعاشوا فيها الأفراح والليالي الملاح كما اللحظات المؤثرة وانكسارات الهزائم.

هي البطولة التي تحوي كمّاً هائلاً من الصور الراسخة في المخيلة، من اللقطات التي لا تُنسى والتي حفرت عميقاً في الذاكرة. المونديال هو ذاكرة الكرة الأجمل.
صحيح أن لا مونديال هذا الصيف، وأن الاهتمام الأكبر في الفترة الحالية هو لانتقالات اللاعبين، إلا أن ما بدا مُلاحظاً أن كأس العالم حضرت بقوة في الأسبوعين الحالي والماضي.
ذكريات كثيرة وصور تختزل الكثير من المعاني عادت للظهور إلى الملأ، معيدة التذكير بهذه اللحظة وتلك، بهذه الفرحة وتلك، وبهذه الخيبة وتلك.
هكذا، كان الألمان أول من أمس على موعد مع ذكريات تتويجهم التاريخي بلقب مونديال 2014 على الأراضي البرازيلية الذي لا يزال يحتل مكانة خاصة في قلوب هؤلاء، بعد أن تمكنوا من أن يكونوا أول منتخب من أوروبا يحقق اللقب العالمي في قلب أميركا الجنوبية في ملعب «ماراكانا» التاريخي بالتغلب على الأرجنتين بقيادة نجمها ليونيل ميسي.
صحف ألمانيا اهتمت بالحدث طبعاً، لكن الذكرى أخذت أهمية أكبر بفضل مواقع التواصل الاجتماعي وحسابات أبطال الحدث فيها.
هكذا راح نجوم ألمانيا في ذلك المونديال يعيدون ذكرياتهم مع المباراة النهائية والتتويج التاريخي، فقد نشر قائد المنتخب حينها، فيليب لام، في حسابه على «فايسبوك» صورة التتويج، مشيراً إلى أنها واحدة من أروع اللحظات في مسيرته. كذلك نشر لوكاس بودولسكي صورة له وهو يرفع كأس العالم مع عبارة: «مرّت 3 سنوات. ليلة مميزة في البرازيل غيّرت حياتنا ووضعتنا في كتاب تاريخ كرة القدم العالمية»، وحذا حذوه سامي خضيرة وكتب: «قبل 3 سنوات... أبطال العالم»، فيما كتب الحارس مانويل نوير: «3 سنوات. لكن الذاكرة لا تزال منتعشة. بطل العالم مع منتخب ألمانيا».
وقبلها بأيام استعاد الألمان بطبيعة الحال الذكرى الأجمل في تاريخهم الكروي المتمثلة بالفوز المدوّي على البرازيل 7-1 في المونديال، حيث عادت صور تلك الملحمة الكروية الكبرى إلى التداول، وبينها على سبيل المثال صورة نشرها حساب المنتخب الألماني على «فايسبوك» للّوحة الإلكترونية في ملعب «بيلو هوريزونتي» التي تشير إلى نتيجة 7-1.
من جهتهم أيضاً، عاد الفرنسيون 19 عاماً إلى الوراء، واحتفلوا كثيراً بلقب مونديال 1998 الذي احرزوه على أرضهم بالفوز على البرازيل، وهو اللقب الذي لا يزال حاضراً في وجدانهم، بحيث تحوّل يوم 12 تموز إلى أشبه بعيد وطني، نظراً إلى أن اللقب العالمي هو الوحيد في رصيدهم، وجاء على البرازيل بوجود «الظاهرة» رونالدو وريفالدو وربرتو كارلوس وغيرهم.
وحظيت ذكرى المباراة النهائية بأهمية خاصة، حيث عادت بعض الصحف لتحليل مجرياتها وعرض أبرز لقطاتها، وتحديداً الاصطدام العنيف لحارس فرنسا فابيان بارتيز برونالدو.
وقبلها بأيام أيضاً، استعاد الفرنسيون الذكرى الـ 11 للنطحة الشهيرة لنجمهم السابق زين الدين زيدان للإيطالي ماركو ماتيراتزي في نهائي مونديال 2006. وبالحديث عن ماتيراتزي والمونديال نفسه، فقد احتفل اللاعب السابق بلقبه بصورة تجمعه وزميله الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون، وكتب على «فايسبوك»: 9 تموز 2006 - 9 تموز 2017. 11 عاماً. الفوز الذي لم يأتِ قَطّ بالصدفة.
وبطبيعة الحال، فإن «الأسطورة» الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا لم ينسَ، ولا يمكن أن ينسى موندياله الخالد في 1986 الذي قاد فيه بلاده إلى اللقب، حيث عاد في 29 حزيران الماضي إلى تلك الذكريات بمقطع فيديو لأبرز اللحظات وبصورة له وهو يحمل الكأس الذهبية الغالية.

 

عدد القراءات : 3518

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider