دمشق    29 / 05 / 2017
جمهورية أرمينيا الأولى (1918-1920).. بقلم: د. آرشاك بولاديان  إذاً لماذا قالها تميم؟.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  عريقات: اجتماع حكومة نتنياهو تحت حائط البراق انتهاك للشرعية الدولية  تثبيت النقاط في البادية.. حلب: الجيش يحاصر آخر معاقل «داعش»  هل نرى جيشًا سعوديًا في الدوحة..؟.. بقلم:إيهاب زكي  أمراء وأثرياء خليجيون في إسرائيل عبر قبرص.. ماذا يفعلون؟  عمليات ’الفجر الكبرى’ وسط سورية مُستمرة.. وإرهابيو ’داعش’ مُنهارون  بوتين يأمر بمحاصرة الرقة  ارتفاع عدد قتلى الفيضانات في سيرلانكا إلى 151 وأكثر من 100 مفقود  محادثات روسية مصرية بصيغة "2+2" في القاهرة الاثنين  بيونغ يانغ تطلق مجددا صاروخا باليستيا سقط في بحر اليابان  وميض غامض ينبعث من البيت الأبيض!  وزير الخارجية السوداني يرجئ زيارته للقاهرة إزاء توتر العلاقات  مطار هيثرو البريطاني لا يعمل بالشكل المعتاد  السعوديون يدفعون أول ضريبة في حياتهم  مع استمرار ضربات درنة... مثلث الحدود مع السودان وليبيا تحت سيطرة الجيش المصري  صعوبات عدة ستواجه اجتماع أستانا المقبل  استشهاد 20 مدنياً باستهداف «التحالف» لحافلة في ريف المحافظة … «قسد» تواجه صعوبة في معارك سد «البعث»  لعدم وجود تأكيد رسمي.. تراجع الأمل لدى الأهالي بقرب حل قضية جنوبي دمشق  هل تخلّت واشنطن عن مليشياتها على الحدود الأردنية السورية؟  

الأخبار الرياضيــة

2016-09-12 12:28:12  |  الأرشيف

من أجل أسيا الجديدة ..الزميل محمد قاسم.. نحن معك

قاموسه لا يحتوي على مفردة (فشل) .. يصنع من العجز قوّة .. ويخلق من الهمس صخباً.. ويرسم من الحزن أفراح ..إن نطق.. ! أنصت الجميع لهيبة حروفه ..وإن ظهر ! تجلّت الرجولة في روعة حضوره.. وإن وعد.. ! فهنيئاً للموعود بما ينوله..
من أصعب الأمور على الإنسان، أن يكتب عن أشخاص لا يحبون أن يكتب أحد عنهم، لأنهم يعملون بصمت الحكماء, ورغم ذلك وجدت عن قناعة، أن الأمر يستوجب أن أكتب عن الزميل والأخ العزيز محمد قاسم الذي نال الثقة بانتخابه وبالإجماع مطلع العام الجاري رئيساً للاتحاد الأسيوي للصحافة الرياضية.. هو اختيار صائب وفي محله , أثلج صدري كما أثلج صدور كل من يعرفه تقديراً لدوره الفاعل في شتى المجالات , وقدرته على مواصلة النجاحات لكفاءته وعطاءاته وخبراته الطويلة التي وظفها لخدمة الإعلام الرياضي في بلده.
لم يمض على مهامه إلا أشهر قليلة إلا أننا نشهد له تنفيذه الوعد الذي قطعه على نفسه بالتواصل والتواجد والتعاون مع كل الزملاء العرب وفي أسيا لتحقيق تواجد فاعل للاتحاد الأسيوي.. فهو في كل مكان ..ينظم ويستضيف ويلتقي ويجتمع ويسافر والهدف هو تنشيط الاتحاد الأسيوي للصحافة الرياضية ..
تطوير العمل الإعلامي الأسيوي وتفعيله في فكر وقيم الزميل محمد قاسم ماثلة دوماً ويحاول جاهداً القيام بمبادرات ناجحة لم يسبق لأية لجنة أو اتحاد قاري إن قام بها وهو على مدى عام واحد قام بما عجز عنه الأخرون في أعوام عدة بإقامة واستضافة أحداث إعلامية كبيرة شهد لها الجميع بالتنظيم الناجح والدعم الكبير وهاهو ينجح في تنظيم احتفالية عيد الصحافة الرياضية الأسيوية الأول بعد أيام في تركمانستان بعد أن أنهى وبنجاح فعاليات ملتقى الإعلاميات الرياضية الأسيويات الأول في ماليزيا.
الزميل محمد قاسم غني عن التعريف فهو شخصية معروفة في الوسط الإعلامي الرياضي العربي والدولي.. وهو كما أعرفه.. ابتسامته نابعة من القلب.. تضيء وجهه الأسمر وتعبر عن روح مترعة بالسماحة وصفاء النفس والتصالح مع الذات.
أفكاره مرتبة ومنظمة ..يحمل فلسفة ورؤية هادئة ومتزنة وصاحب رأي ومنطق ونشاط اجتماعي وإعلامي ورياضي متميز.
يعمل بصمت وإخلاص وعطاء متواصل.. زرع في نفوس الجميع حب العطاء ليكون عنواناً للمآثر ونموذجاً للرجل المتفاني المتواضع القريب من الجميع.
مهما قلت عنه فلن أوفيه حقه، بل أن ما أحتفظ له به من القيمة أكبر بكثير من كلماتي.
زميل محمد ..نحن معك ومع كل يد بيضاء تمتلك الكفاءة وسنكون بين أيديكم نحو أسيا الجديدة فتاريخكم الحافل بالعطاءات والإنجازات يعد بالكثير وغداً لناظره قريب!!!

عدد القراءات : 3871

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider