دمشق    20 / 06 / 2018
3 قتلى حصيلة هجوم مسلح في مالمو السويدية  أنجيلا ميركل في لبنان الخميس واهتمام ألماني بتعزيز الدور الاقتصادي  سورية وإيران تبحثان تطوير اتفاقية التجارة الحرة وانسياب البضائع بين البلدين  الهند والصين تتجهان لكسر سيطرة "أوبك" على أسواق النفط  ظريف: 80 رأسا نوويا في الشرق الأوسط ملك لمثيري الحروب  إقالة رئيس هيئة الترفيه في السعوديّة لأسباب أخلاقيّة  الجيش اليمني المتحالف مع "أنصار الله" ينفي سقوط مطار الحديدة  مونديال 2018: كولومبيا تسقط في الفخ الياباني (1-2)  المقدّمة الأخيرة لصفقة القرن: المال مقابل التنازل  معارك عنيفة جنوب مطار الحديدة وأنباء عن تدمير مبانيه ومدرجه بغارات التحالف السعودي  حفلات أسبوعية “للجنس الجماعي” وممارسة “اللواطة” بملهى ليلي في دمشق ؟!  الأردن.. الرزاز يقر بوجود نفقات غير مبررة لوزرات وأجهزة أمنية  لجنة "الدفاع" في مجلس الاتحاد: روسيا سترد بقوة حال نشر واشنطن أسلحة نووية في الفضاء  تعزيزاتٌ أمريكيّة تدخل سجن الحسكة المركزيّ  غوتيريش ينتقد "حماس" ويُحذّر الجميع: الأوضاع على شفير حرب  الجيش السوري يبدأ عملياته في بادية السويداء من ثلاث محاور  مجلس الوزراء يقر ورقة مبادئ أساسية للاستمرار بدعم وتطوير قطاع الثروة الحيوانية  إزالة الأنقاض في حرستا متواصلة والطريق الرئيسي في الخدمة خلال 10 أيام  بطولة أقوى رجل وأقوى امرأة... حدث رياضي كبير هو الأول من نوعه في سورية  442 مليون ليرة تكلفة إعادة تأهيل محاكم ريف دمشق.. 100٪ نسبة الدمار في سجلات الحجـر الأسود  

الأخبار الرياضيــة

2017-03-15 06:53:34  |  الأرشيف

بعد قضايا كأس العالم 2022 قطر تفتح على نفسها جبهة جديدة.. رشاوى وتحريض ومحاولة انقلاب قطرية فاشلة على الاتحاد الأسيوي للصحافة الرياضية

أيمن ونوس

في الوقت الذي هدأت فيه موجة الاستقالات التي ضربت المكتب التنفيذي بالاتحاد الاسيوي للصحافة الرياضية، بدأت في الظهور خيوط المؤامرة التي تدار من لجنة الاعلام القطرية ورئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الايطالي جياني ميرلو، للإطاحة برئيس الاتحاد الاسيوي للصحافة الرياضية محمد قاسم، وضمان نجاح المخطط القطري الدولي حتى تفرض قطر هيمنتها على المؤسسة القارية بتنصيب اللبناني محمد عواضة رئيسا للاتحاد الاسيوي، ويتم اختيار محمد حجي نائبا لرئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية ، مقابل أن تقوم قطر بدعم الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية بمبلغ مليوني دولار كرعاية لحفل جوائز الاتحاد الذي يرغب اقامته نهاية العام الجاري.
واستجمعت قطر قواها من جديد لفرض سطوة على المؤسسة القارية بعد أن وجدت أن رئيس الاتحاد الاسيوي يميل الى ضمان العدالة والمساواة بين كافة الاتحادات الاسيوية، دون الميل الى الاتحادات الخليجية، وزادت رقعة الخلاف بين قطر ورئيس الاتحاد الاسيوي بعد أن رفض الأخير الانصياع الى توجيهات قطرية بالاعلان عن بيان لدعم موقف نائب رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم سعود المهندي الموقوف حاليا دوليا وانتقاد قرار لجنة الاخلاق بالفيفا، مما وجدت فيه قطر عدم انصياع المؤسسة الاسيوية لهيمنتها ونفوذها.
وأعدت لجنة الاعلام القطرية العدة للاطاحة برئيس الاتحاد الاسيوي محمد قاسم خلال اجتماع اللجنة التنفيذية في كوالالمبور من خلال التحالف مع رئيس الاتحاد الدولي جياني ميرلو والأمين العام للاتحاد الاسيوي الباكستاني أمجد ملك، ووعدت قطر ميرلو بدعم سخي قدر بمليوني دولار، مقابل تنفيذ المخطط والاطاحة بمحمد قاسم وتنصيب محمد عواضة رئيسا للمؤسسة القارية، وأن يكون القطري محمد حاجي نائب رئيس الاتحاد الاسيوي حاليا هو النائب القادم للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية على الرغم من ان محمد حجي لا دخل له في عالم الصحافة الرياضية ولم يكتب في حياته ما يذكر له في الصحافة الرياضية ولكنها لعبة المصالح والسياسات.
وفتحت لجنة الاعلام القطري التي يترأسها الشيخ فيصل بن أحمد آل ثاني على دولتها قطر جبهة دولية جديدة للتحقيق معها تضاف الى لجان وقضايا سابقة من ضمنها القضية الأبرز والأشهر التي تخص العمال العاملون في تشييد الملاعب والاستادات الرياضية لاستضافة مونديال 2022، مما يتوقع أن تكون القضية الحالية بالتآمر على الاتحاد الاسيوي والمشاركة مع الاتحاد الدولي ورئيسه الايطالي جياني ميرلو بؤرة جديدة ومرتكزا لانظار العالم في الكيفية التي تحاول من خلالها قطر فرض هيمنتها على خيوط الاعلام والصحافة.
ويرتبط اللبناني محمد عواضة الذي يعمل في لجنة مونديال 2022 حاليا بعلاقة حميمة مع القطري الموقوف مدى الحياة محمد بن همام، حيث كان يعمل معه في الاتحاد الاسيوي مديرا للمركز الاعلامي ومرافقا له في جميع جولاته وتحركاته، مما يؤكد وجود العلاقة الوطيدة لكل ما كان يشتبه أن يقوم به رئيس الاتحاد الاسيوي السابق.
وكشفت مصادر مقربة من اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الأسيوي للصحافة الرياضية الذي اختتم أعماله في العاصمة الماليزية كوالا لمبور وسط مشاركة واسعة وكبيرة بلغت حضور 31 دولة عن محاولة قطرية لإفشاله عبر دفع عدد من أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الأسيوي للاستقالة ومنهم الأمين العام للاتحاد الباكستاني أمجد عزيز مالك الذي قيل عنه بأنه قد ملئ بطنه والضغط على رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الإيطالي جياني ميرلو من خلال زياراته المتكررة لقطر ودعوته للوقوف ضد مايقوم به الاتحاد الأسيوي من نشاط وتقليص صلاحيته والضغط على الدول الأسيوية لتقديم استقالاتها.
وأشارت المصادر إلى أن مندوبي لجنة الإعلام القطرية والذي يشغل أحدهما منصب نائب الرئيس (محمد حجي) قدّم استقالته أيضاً في محاولة لإحراج البحريني محمد قاسم رئيس الاتحاد الأسيوي للصحافة الرياضية ودفعه للاستقالة بحجة أن التقرير المالي لم يعرض على الجمعية العمومية للمصادقة رغم تأكيد الأمين المالي للاتحاد بأن التقرير تم عرضه على اللجنة التنفيذية والتي طلبت اضافة بند على التقرير وعرضه فيما بعد على الجمعية العمومية في اجتماع القسم القاري على هامش كونغرس الاتحاد الدولي بكوريا الجنوبية  خلال شهر أيار القادم وهذا ماصوتت عليه الوفود المشاركة إلا أن الوفد القطري قام خلال جلسات المؤتمر بمحاولات تحريضية مقابل السعي لحل الاتحاد الأسيوي للصحافة الرياضية بحجة عدم وجود تقرير مالي حيث بين الامين المالي وهو من نيبال بأن هذا التقرير هو الأول من نوعه في تاريخ الاتحاد الذي مضى عليه اكثر من 39 عاماً مشيرا إلى أن الجهود التي بذلت في إيجاد موازنة للاتحاد في العام الاول والذي استطعنا ان نقدم موازنة بلغت 100 الف دولار حركت الاتحاد وساهمت في الانشطة والفعاليات والورش التي اقامها الاتحاد خلال العام الماضي، مبينا إلى أنه تسلم الأمانة المالية للاتحاد من دون أي موازنة تذكر وهي الموازنة الاولى التي تمّ اعتمادها في العام 2016 كما اكد بأن شركة تدقيق معتمدة قامت بالتدقيق على حسابات الاتحاد.
وأشارت المصادر إلى أنه لم يمضي على استلام محمد قاسم رئاسة الاتحاد إلا عام واحد قام خلاله بالكثير من الأنشطة والفعاليات والزيارات التي تسجل لها كما قام بالتواصل مع جميع اللجان الإعلامية الرياضية الأسيوية واستطاع أن يحصل على الدعم  بمساع شخصية من جهات حكومية وأخرى داعمة أدخلها إلى صندوق الاتحاد وهو ماجعل جميع الأنظار ترنو إليه وأنّ ماقام به خلال عام واحد رغم صغر سنه عجز عن تحقيقه الاتحاد الأسيوي منذ تأسيسه.
وفي ختام أعمال الجمعية العمومية التي فشلت فيها قطر بتحقيق نصاب عدد الأعضاء المستقيلين والذي بلغ 5 من أصل 16 زادت بعدها بجهود قطرية ودولية من ميرلو الى 9 استقالات، قرر الكونغرس تشكيل لجنة من 5 دول وهي الهند والاردن وعمان ولبنان وبنغلاديش لدراسة الأسباب التي أدت لمثل هذه الاستقالات على أن ترفع تقريراً للجمعية العمومية يوضح أسباب الاستقالات.

عدد القراءات : 32767
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider