دمشق    29 / 06 / 2017
تصعيد واشنطن مستمر: «برنامج الأسد» الكيميائي يتخطى الشعيرات  عنصر منفلت يرمي قنبلة في شارع القريات.. والعناية الالهية تمنع وقوع ضحايا  لماذا تقرع أمريكا طبول الحرب الكيماوية في سورية الان مجددا؟  هل تصبح ’قطر’ بمثابة ’بولندا’ في الحرب العالمية الثانية؟  حمد وفورد وماكرون...في سورية انتهت اللعبة  التحرش الجنسي يلاحق وزير مالية الفاتيكان  لأول مرة في سورية.. روسيا تكشف للأسد في حميميم عن مدرعة خارقة  القوات الأمريكية تقصف الجيش العراقي في الموصل  مصر توجه رسالة شديدة اللهجة إلى قطر  تهديدات "الكيماوي" في سورية و"أم القنابل" رسالة ترامب الأكثر خطورة إلى العالم  الجيش التركي يعزز قواته للسيطرة على تل رفعت أولاً  ذرائع الكيميائي والقادة الأميركيون؟  تغريم غوغل 2.42 مليار يورو  إزالة حواجز وكتل إسمنتية بدمشق وريفها وحماة.. وإبقاء الضروري منها  رغم الوعود.. كثير من صرافات التجاري والعقاري خارج الخدمة بالعيد  نسبة النجاح.. بقلم: سامر يحيى  "جنون" ترمب .. و"حذاء" الرئيس الأسد  4 عمال يوفرون 87 مليون ليرة…و10 آلاف ليرة مكافأة لهم!!  «غزاة جدد» للساحل المصري: هل أخلّت «قناة السويس الجديدة» بالتوازن البيئي؟  

الأخبار الرياضيــة

2017-03-18 22:56:01  |  الأرشيف

موناكو المنتشي يخشى مصير البرشا … كلاسيكو زعامة في باريس



مازالت المنافسة في الدوري الفرنسي قائمة بين ثلاثة أندية يتصدرها موناكو الأقوى هجوماً في الدوريات الخمسة الكبرى وبفارق ثلاث نقاط عن البطل سان جيرمان وخمس نقاط عن نيس (قبل مباراته أمس) ويخوض موناكو بمعنويات التأهل إلى ربع نهائي الشامبيونزليغ مباراة لا تخلو من صعوبة مع مضيفه كان الساعي للابتعاد عن منطقة الهبوط على حين يخوض الباريسي الذي لم يبق أمامه سوى الساحة المحلية لقاء قمة مع ضيفه ليون في كلاسيكو زعيمي الألفية الجديدة.

مثال قريب
كما أن عودة البرشا أمام سان جيرمان أضحت مثالاً فإن سقوطه بعدها بأيام محلياً يخشى البعض تكراره فهاهو متصدر الدوري الفرنسي موناكو تخطى مطباً كبيراً بالشامبيونز فبلغت معنويات لاعبيه عنان السماء ويعود إلى الدوري الفرنسي ليلاقي كان أحد القريبين من مناطق الهبوط وعليه فإن محبي فريق الإمارة يخشون هذا اللقاء فالتهديد مازال قائماً من بطل المواسم الأربعة الفائتة والذي لن يتنازل عن ألقابه بسهولة خاصة عقب خروجه من البطولة الأوروبية.
موناكو خسر 14 نقطة خارج ملعبه من 19 نقطة فقدها حتى الآن ولم يهزم في 11 جولة فائتة، على حين كان الذي لا يبتعد أكثر من أربع نقاط عن أول مثلث القاع فقد حقق 7 انتصارات وتعادلين مقابل 5 هزائم بأرضه، وسبق لكان الفوز على موناكو آخر مرة عام 2013 فتواجها بعدها 5 مرات انتهت منها 3 بالتعادل ومرتين لمصلحة الأخير ثانيتهما في الذهاب بنتيجة 2/1.

قمة الزعامتين
هما زعيما الألفية الثالثة بلا جدال فليون سيطر على 7 ألقاب في الدوري الفرنسي قبل أن يسيطر سان جيرمان على مقدرات البطولات الفرنسية طوال المواسم الخمسة الأخيرة حاصداً الأخضر واليابس وإذا كان ليون بعيداً كل البعد عن مسألة التفكير باللقب فإن الباريسي يدافع عن لقبه بكل ما أوتي من قوة خاصة بعد خروجه من المعمعة الأوروبية ليتفرغ لألقابه المحلية.
ومنذ فوز ليون الأخير في العاصمة قبل 10 سنوات تفوق الباريسي في لقاءات الفريقين وفلم يخسر سوى 3 مرات اثنتان منهما بالدوري والثالثة بالكأس، ويحسب لسان جيرمان أنه أحد فريقين لم يخسرا في ملعبيهما لكنه خسر هناك 10 نقاط مقابل 12 نقطة خارج أرضه وهو الذي لم يهزم في 11 مباراة أخيرة، على حين ليون لم يحصد سوى 17 نقطة خارج أرضه من 50 في رصيده.

مباريات اليوم
كان × موناكو (4.00)، ديجون × سانت إيتيان (6.00)، سان جيرمان × ليون (10.00).
 
عدد القراءات : 3494

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider