دمشق    19 / 09 / 2018
مجلة "تايم" الأمريكية: المعلمون في أمريكا لا يجدون ما يسدون به رمقهم!  إسرائيل تبدي أسفها عن مقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية في سورية  تطوير لقاح إنفلونزا يمكن تطبيقه ذاتيا!  برلين: يجب تنفيذ الاتفاق حول إدلب  روسيا تتوعد إسرائيل برد قاس  استشهاد ثلاثة فلسطينيين جراء اعتداءات لقوات الاحتلال على غزة والضفة  "أنصار الله" تعلن استعادة تباب شرق البيضاء  شويغو لليبرمان: إسرائيل مسؤولة عن تحطم الطائرة الروسية في سورية  الجعفري: عدوان “إسرائيل” الأخير على سورية استكمال لسياساتها العدوانية ومحاولاتها تقديم دعم معنوي للجماعات الإرهابية  "تناول طعام لشخصين" أثناء الحمل يهدد الأطفال بمرض مزمن في عمر السابعة  المبعوث الأممي يغادر صنعاء بعد مباحثات مع قادة جماعة "أنصار الله"  تركيا: "المجموعات المسلحة " تبقى في المناطق الموجودة بها ضمن الاتفاق مع روسيا  توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ  بكين تتحدى ترامب وتفرض رسوما على 5200 سلعة أمريكية  الكيان الصهيوني يعترف بمسؤوليته بالهجوم على سورية  تعرفوا على البلدات و القرى السورية المشمولة بالمنطقة المنزوعة السلاح بعمق 15 كم  خارطة الكمين الإسرائيلي لـ"إيل-20"  كيف يتم إسقاط إمبراطورية الدولار؟  

الأخبار الرياضيــة

2017-11-15 05:28:27  |  الأرشيف

عالم الفوتبول يظلم السويد

لم يأخذ الإنجاز السويدي بحرمان منتخب إيطاليا من المشاركة في مونديال روسيا 2018 للمرة الأولى منذ 60 عاماً حقّه بعدما استحوذ الفشل الإيطالي على الاهتمام. ما حقّقه منتخب السويد في ملعب «سان سيرو» ليس عادياً على الإطلاق

حسن زين الدين
 

بالتأكيد، فإن عدم تأهل إيطاليا إلى مونديال روسيا 2018 شكّل الصدمة والمفاجأة الكبرى وكان حدثاً غير عادي نظراً إلى تاريخ «الآزوري وعراقته، وقد احتل العناوين في كل مكان. إلا أن هذا الاهتمام بالفشل الإيطالي التاريخي، حجب الأنظار عن حجم الإنجاز الذي سطّرته السويد. لم يأخذ السويديون حقّهم الذين يستحقّونه من الثناء والإطراء إزاء ما حققوه، إذ كما أن الفشل الإيطالي يبدو غير عادي، فإن التأهل السويدي يبدو، بدوره، غير عادي ويستحقّ التوقّف عنده.

ليس عادياً على الإطلاق أن تحرم السويد إيطاليا من المونديال للمرة الأولى منذ 60 عاماً في ملعبها التاريخي «سان سيرو» وما يمثّله من رمزية. إنجاز لا شك سيحفظه التاريخ. ليس عادياً أن يصمد السويديون طوال 90 دقيقة أمام هدير أكثر من 70 ألف مشجع إيطالي وأمام هجمات الإيطاليين ويمنعوا «الآزوري» من تسجيل ولو هدف واحد يقودهم إلى تمديد الوقت. ليس عادياً ألا تتلقى الشباك السويدية أي هدف إيطالي طوال 180 دقيقة.
صحيح أن إيطاليا تمرّ بأسوأ فتراتها الكروية، لكن هذا لا يُلغي بأن السويد استحقّت التأهل عن جدارة. المسألة هنا لا تتعلق بنتيجة التعادل 0-0 التي فرضها السويديون على الطليان في عقر دارهم فحسب، بل على أدائهم. بدا السويديون كمجموعة متراصّة في أمسية «سان سيرو» التاريخية.

مجموعة تدافع بكل شراسة، حتى إنها لا تتوانى عن شنّ الهجمات عندما تسنح الفرصة لذلك، الأمر الذي تسبّب في إرباك الإيطاليين أكثر، وخصوصاً مع توالي الدقائق. مجموعة تضع هدفاً محدداً، ويعمل كل لاعبيها على تحقيقه من دون فردية في الأداء، على عكس ما قدّمه الإيطاليون من لعب بعشوائية من دون هجمات منظّمة. السويديون نجحوا في فرض أسلوبهم على الإيطاليين عندما أقفلوا المنافذ أمامهم وأجبروهم في أحيان كثيرة على لعب الكرات الطويلة إلى منطقة الجزاء التي كانت في متناول المدافعين السويديين الفارعي الطول. بدا لوهلة أن الدفاع السويدي هو ذاك الدفاع الذي اشتهر به المنتخب الإيطالي تاريخياً في ما يعرف بالـ«كاتيناتشو».
ولعل هذا الأداء غير غريب عن الكرة الاسكندينافية عموماً، إذ إنها تتميّز باللعب الجماعي أكثر من المهارة الفردية، وهذا ما أمكن رؤيته مع منتخب أيسلندا الذي تأهل بدوره إلى مونديال روسيا ووصل إلى ربع نهائي كأس أوروبا 2016، وقبلاً عندما تمكّنت الدنمارك من مفاجأة العالم عام 1992 بإحرازها كأس أوروبا على حساب ألمانيا.
نقطة مهمة أخرى، أن ما يزيد من حجم الإنجاز السويدي أنه تحقّق من دون النجم الأول في البلاد زلاتان إبراهيموفيتش الذي اعتزل دولياً بعدما فشل السويديون في التأهل إلى مونديالي 2010 و2014 رغم وجود «إيبرا» الذي لم يتوانَ عن توجيه التحية لزملائه بعد بلوغ النهائيات.
في الحقيقة، فإن المنتخب السويدي قدّم هدية لإبراهيموفيتش لم يكن ينتظرها أو يتوقّعها، إذ إنه أفسح المجال أمامه للعودة عن اعتزاله وإنهاء مسيرته معه بأفضل طريقة ممكنة في المونديال. وهذا، في المقابل، ما فشل به الإيطاليون مع الحارس القدير جانلويجي بوفون الذي كان ينوي الاعتزال بعد المونديال.
بطبيعة الحال، إنها ليلة لا تُنسى عاشتها السويد الاثنين وأعادت إلى الأذهان إنجازاتها بالوصول إلى نهائي مونديال 1958 ونصف نهائي مونديال 1994 وإحرازها الميدالية الذهبية في أولمبياد 1948 وصور نجومها الذين قدّمتهم تحديداً في فترة التسعينيات، أمثال: توماس برولين ومارتن دالين وتوماس رافيللي وهنريك لارسون. وبالتأكيد، فإن إقصاء منتخب مثل إيطاليا، وعلى أرضه، عن المونديال تاريخ بحدّ ذاته كتبه السويديون، ربما يفوق أهمية مسألة وجودهم في كأس العالم.

نتائج الملحق المؤهل إلى مونديال 2018

- ملحق أوروبا

جمهورية إيرلندا – الدنمارك 1-5 (0-0 ذهاباً) (تأهلت الدنمارك)
شاين دافي (6) لإيرلندا، وأندرياس كريستانسين (29) وكريستيان إيريكسن (32 و63 و74) ونيكلاس بيندتنير (90 من ركلة جزاء) للدنمارك.

- الملحق القاري

- اليوم:
أوستراليا – هندوراس (0-0 ذهاباً) (11,00 ظهراً)

- غداً:
البيرو – نيوزيلندا (0-0 ذهاباً) (04,15 فجراً)
مباريات دولية ودية

ألمانيا – فرنسا 2-2
تيمو فيرنر (56) ولارس شتيندل (90) لألمانيا، وألكسندر لاكازيت (33 و71) لفرنسا.

روسيا – إسبانيا 3-3
فيدور سمولوف (41 و70) وأليكسي ميرانشوك (51) لروسيا، وجوردي ألبا (9) وسيرجيو راموس (35 و54 من ركلتي جزاء) لإسبانيا.

الأرجنتين – نيجيريا 2-4
إيفر بانيغا (28) وسيرجيو أغويرو (36) للأرجنتين، وكيليشي إيهياناتشو (45) وأليكس إيوبي (52 و73) وبريان إيدويو (54) لنيجيريا.
بلجيكا – اليابان 1-0
روميلو لوكاكو (72).

رومانيا – هولندا 0-3
ممفيس ديباي (47) وريان بابل (57) ولوك دي يونغ (81).

إنكلترا – البرازيل 0-0
كوريا الجنوبية – صربيا 1-1
الصين – كولومبيا 0-4
الإمارات – أوزبكستان 1-0
قطر – إيسلندا 1-1
سلوفاكيا – النروج 1-0
المجر – كوستاريكا 1-0
الجزائر – أفريقيا الوسطى 3-0
النمسا – الأوروغواي 2-1
ويلز – بنما 1-1

 

عدد القراءات : 258
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider